ملحس للطالبات: المرونة والتعلم المستمر أداتا المستقبل والنجاح

لاعب فريق الحسين إربد سابقا محمد موالي - (من المصدر)
لاعب فريق الحسين إربد سابقا محمد موالي - (من المصدر)

عمان- الشريك المؤسس ومدير عام مدرسة المشرق الدولية في عمان الدكتورة هناء الناصر ملحس، أشارت لطالبات الصف العاشر من مدرسة ماحص الثانوية للبنات، إلى أن أي شخص يستطيع مشاركة تجاربه بغض النظر عن عمره أو حجم تجربته والاختلاف يكون بدقة هذه التجربة، وسألتهن عن توقعاتهن حول جلستها معهن.اضافة اعلان
وبينت الدكتورة هناء، أنها حصلت على بكالوريوس في علم النفس، ثم على دبلوم عالٍ في التربية الخاصة، وقد عملت فيها ما يقارب 11 عاماً. وقد قامت برعاية نمو وتعليم ودمج ذوي الاحتياجات الخاصة ليتمكنوا من الحصول على حقوقهم غير المألوفة للمجتمع المحلي، وقد كانت تجربتها تلك من أروع وأعمق تجاربها الإنسانية.
وأضافت د.هناء، أن المرحلة الثانية من حياتها كانت عندما افتتحت وزوجها الأستاذ بسام ملحس مدرسة المشرق الدولية، وذلك قبل ثلاثين عاماً والتي بدأت صغيرة بحجمها كبيرة في رؤيتها، وتحديات كبيرة خاصة فيما يتعلق بنشر التعلم النوعي مجتمعياً، ومدرسة المشرق الآن من أهم مدارس عمان والأردن، وهي فخورة بهذا الإنجاز ليس على المستوى الشخصي فحسب، وإنما على مستوى الأردن؛ حيث إنها استطاعت إحراز تقدم كبير في مجال التربية والتعلم النوعي.
وأشارت إلى أن التعلم النوعي العميق هو من أكبر التحديات التي تواجهها المؤسسات التربوية التي تحمل رسالة ورؤية مخلصة لتربية الأجيال، وذلك في تنمية الفكر التربوي بين أصحاب القرار والمعلمات والمعلمين لتنعكس داخل المدرسة وعلى الطلبة على حد سواء.
وأشارت د. هناء إلى شغفها في دراسة الدماغ، واعتبرت أن عصرنا الحالي هو عصر التكنولوجيا كما هو عصر أبحاث الدماغ، وكلاهما يزود الأفراد بمهارات العصر التي لا نستطيع أن نعيش دونها.
وقد شرحت د. هناء، بطرق بسيطة، تركيبة الدماغ وأهمية وظائفه، إضافة إلى الهرمونات المختلفة التي يفرزها الدماغ وتتحكم بالانفعالات والتحكم بها كما هو الحال بالنسبة للتفكير وحل المشكلات.
وقد استفاضت بشرح العلاقة بين القلب والعقل وأهمية أن يكونا كلاً متكاملاً لخلق التوازن الإنساني بين البشر وإنتاج الطاقة الإيجابية لتحيط بنا من أجل عالم أفضل.
كذلك أهمية تحديد الهدف الذي نعيش من أجله مهما كان بسيطاً والمثابرة من أجله لتحقيق التغيير الإيجابي لحياتنا. وذكرت أن المرونة والتعاطف والتعلم المستمر هي أدوات المستقبل والنجاح والإنسان مؤهل للتحلي بها.
يذكر أن حملة قادة الأعمال هي أحد برامج مؤسسة "إنجاز" التي أطلقتها للعام 2008 تحت رعاية الملكة رانيا العبد الله، وتنفذها "إنجاز" للعام الخامس عشر على التوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني، وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع الشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص (جوباك) ومدرسة المشرق الدولية، وبشراكة إعلامية مع "الغد".