هل ستحل التطبيقات الذكية مكان شركات السياحة والسفر؟

تطبيقات السفر
تطبيقات السفر
لم يعُد هواة السفر والسياحة بحاجة لزيارة مكاتب السفريات وشركات الطيران لحجز رحلاتهم، فقد بدأت تطبيقات ذكية ومواقع متخصصة تأخذ هذا الدور تدريجياً. في هذا السياق، قال مأمون حميدان، رئيس العمليات التجارية والمدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والهند في «ويجو»، في حديث لـ«CNN الاقتصادية»، إن أكثر من 60 في المئة من حجوزات السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط ستُجرى عبر التطبيقات الذكية نهاية العام الجاري. تتمتع «ويجو»، وهي واحدة من شركات تكنولوجيا كثيرة تعمل في قطاع السياحة والسفر في المنطقة، بأكثر من ثمانية ملايين مستخدم، بحصة كبيرة في السعودية. ولفت حميدان إلى وجود تطور كبير في سوق السفر في دول الخليج، خصوصاً السعودية، بعد جائحة كورونا، وقال «غالبية الحجوزات التي تُجرى عبر تطبيق ويجو أصبحت داخلية، فهناك ما يقرب من 30 في المئة من الرحلات والحجوزات في المملكة سياحة داخلية». ورأى أن مسافر الشرق الأوسط والخليج على وجه الخصوص يعتبر من المسافرين الثلاثة الأوائل عالمياً، إذ يتمتع بميزات كثيرة أبرزها القوة الشرائية وميله للاستكشاف، وتفضيله الرحلات العائلية. دور الذكاء الاصطناعي ورداً على سؤال حول دور شركات التكنولوجيا التي تعمل في قطاع السياحة والسفر في تطوير سوق السفر والسياحة، قال «هذه المواقع تستفيد من التطور التكنولوجي لتوفير أفضل الخدمات للمستهلك وتسهيل حصوله عليها، وتتعامل مع هيئات وشركات سياحية ووزارات بتحويل حملاتها الترويجية الخاصة لوجهة، وتضع كل الوسائل الممكنة باتجاه هدف الحملة» وتابع «حجم الأعمال وكمية التأثير على خيارات المسافرين كبير وملموس»، وفقا لموقع سي ان ان. وعن دور الذكاء الاصطناعي، لفت حميدان إلى أن الجميع قادر على الاستفادة من تطور هذه التكنولوجيا، وقال «مع انتشار «تشات جي بي تي» أصبح المستهلك قادراً على الحصول على أجوبة لأسئلته المتعلقة بالسفر والسياحة، بما فيها أفضل طرق الحجز وأوقات السفر وغيرها». وأوضح أنه من واجب شركات التكنولوجيا التي تعمل في قطاع السياحة والسفر تغذية «تشات جي بي تي» لتوفر للمستهلك إمكانية الاستفادة والوصول إلى نتائج بحث أدق. وأعرب عن اعتقاده بأنه خلال سنة «سنكون قادرين على لمس التغييرات التي يحدثها الذكاء الاصطناعي في سوق السياحة والسفر».اضافة اعلان