همجية العدوان تئد أحلام أطفال غزة في مهدها

همجية العدوان تئد أحلام أطفال غزة في مهدها
همجية العدوان تئد أحلام أطفال غزة في مهدها

ألقى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بظلال قاتمة على الأطفال هناك، بصورة تبدو فيها الحياة العادية أسوة بأقرانهم من الأطفال في مختلف أنحاء العالم صعبة المنال، في ظل الضغوطات والصدمات النفسية التي جرتها همجية ووحشية هذا العدوان عليهم وعلى عائلاتهم وأقربائهم.

اضافة اعلان


وبلغ عدد ضحايا العدوان الهمجي الغاشم على قطاع غزة حوالي 60 بالمائة من الأطفال بين شهيد وجريح، وحتى من بقي منهم، أصبح بين فاقد أو مفقود، أو نازح عن منزله إلى مراكز إيواء، ومن حالفه الحظ منهم استضافته وعائلته أسرة أخرى.
وظلت مشاهد القصف والقتل والدمار والحرمان عالقة بأنظار أطفال عاشوا الحرب بكل تفاصيلها المرعبة، وتحول ليلهم إلى كوابيس تقض مضاجعهم، بل امتدت تفاصيلها المريرة إلى معاناة في النهار.


وفي مراكز الإيواء المزدحمة بالنازحين، يعاني أطفال غزة أوضاعا قاسية، ارتسمت على ملامحهم البريئة تعابير الخوف والرعب وهم يطلون من نوافذ البيوت المهدمة أو ساحات تلك المراكز، يحدوهم الأمل بأن يجدوا متسعا للهروب من واقعهم البائس، فيقنصون فسحة لعيش مراحل الطفولة المفقودة عبر لعب الكرة أو غيرها من الألعاب.


ولجأت مؤسسات ومتطوعون في مراكز الإيواء إلى مبادرات تنسي هؤلاء، طفولتهم البائسة عبر بسمة يرسمها شاب يرتدي زي مهرج يحاول جاهدا انتزاع تلك الابتسامة من طفلة شاردة الذهن، وآخر يشاركهم أعمال الرسم والتلوين، وتارة يسرد الحكايات أو يعزف الموسيقا أو يغني، وبعض المؤسسات توزع القصص والكتب أو تنظم فعاليات جماعية للأطفال وأسرهم.


ووضعت منظمات أخرى، شاشة تلفزيونية كبيرة لعرض أفلام الرسوم المتحركة أو مسلسلات ومسرحيات الأطفال ليعيشوا وقتا يخفف عنهم أوجاعا أثقلتهم قبل الأوان.


يقول محمد من جمعية مياسم للثقافة والفنون: "إنني أعمل من خلال باص حارتنا في برنامج إغاثة نفسية، وأتجول يوميا في مراكز الإيواء ضمن خطة للتخفيف عن أطفالنا بتقديم عروض هادفة".


ويشير، إلى تحديات تواجهه في عمله، وفي مقدمتها عدم وجود وقود لتشغيل الباص للتنقل به، ناهيك عن حجم الكارثة التي تعرض لها الأطفال.


وتعمل منظمات أهلية متخصصة كبرنامج غزة للصحة النفسية، إضافة إلى حملات الإرشاد النفسي والاجتماعي عبر الهاتف المجاني أو وسائل التواصل الاجتماعي والإذاعات المحلية.


المشاهد المرعبة والمخاوف من تجدد العدوان، وعدم عودة النازحين إلى بيوتهم، ومنع الاحتلال إمدادات الكهرباء والمياه والوقود، تبدو معها الحلوى والشكولاتة  والبطاطا أقل الهموم التي يعانيها أطفال غزة، في ظل مشاهد الدمار التي أضحت تطوقهم في مختلف أرجاء القطاع.


حمود (14 عاما)، شاهد على الواقع الأليم بعدما ترك خلفه غرفته وسريره وألعابه، وتفرق عن أهله وأصدقائه الذين فقد عددا منهم أو تهدمت منازلهم، يقول: "أشعر بالخوف دوما من عودة القصف مجددا، أريد العودة إلى منزلي، والاطمئنان على أقاربي وأصدقائي. -(بترا)

 

اقرأ أيضاً: 

تأثيرات الحرب نفسيا على أطفال غزة تخلف ندوبها على سلوكهم وحياتهم ومستقبلهم

مجازر على "الشاشة".. كيف يؤثر عنف الاحتلال في غزة على نفسية الأطفال؟

العدوان على غزة.. هل كشف "زيف" منظمات حقوقية تعنى بالطفل؟

صرخات الأطفال في غزة.. حكايات تنقل المعاناة والحسرة والقهر