ينتشر بالعطس والسعال والمصافحة.. ما هو التهاب الحلق العُقدي؟

التهاب الحلق العقدي
التهاب الحلق العقدي
وضعت نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، بين يدي القارئ، أمس السبت، معلومات مهمة عن التهاب الحلق العُقدي، الذي يعد من أكثر أمراض الشتاء غير المريحة، ويمكن أن ينتقل من شخص لآخر بسهولة، من خلال العطس، أو السعال، أو المصافحة. وتوضح نشرة المعهد ماهية التهاب الحلق العُقدي، الأكثر شيوعا بين الأطفال، وأعراضه، وطرق تشخيصه، وإجراءات العلاج، إضافة إلى نصائح ضرورية لمنع انتشار العدوى.

خطوات تسرع التخلص من التهاب الحلق

9 وصفات طبيعية لعلاج التهاب الحلق

عندما يفكر معظم الناس في أمراض الشتاء، غالبًا ما يتبادر إلى الذهن موسم البرد والإنفلونزا. على الرغم من ذلك، يعد التهاب الحلق العُقدي من أكثر أمراض الطقس البارد غير المريحة على الإطلاق. التهاب الحلق العُقدي هو عدوى تصيب الحلق واللوزتين تسببها بكتيريا تسمى المجموعة (أ) العُقدية، والمعروفة أيضًا باسم (Streptococcus pyogenes). تعيش هذه البكتيريا في الأنف والحلق. تميل البكتيريا المسببة لالتهاب الحلق إلى الظهور في الأنف والحلق. لذا فإن الأنشطة العادية مثل العطس أو السعال أو المصافحة يمكن أن تنشر العدوى بسهولة من شخص إلى آخر. من المرجح أن ينشر الأطفال المصابون بالتهاب الحلق العقدي غير المعالًج العدوى عندما تكون أعراضهم شديدة، ولكن لا يزال بإمكانهم نقل العدوى إلى الآخرين لمدة تصل إلى 3 أسابيع. يمكن لأي شخص أن يصاب بالتهاب الحلق، ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بهذه العدوى الشائعة. التهاب الحلق العقدي أكثر شيوعًا عند الأطفال منه لدى البالغين وهو الأكثر شيوعًا عند الأطفال من سن 5 إلى 15 عامًا كما أنه نادر الحدوث عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات.

تشمل الفئات المعرضة لخطر الإصابة بالتهاب الحلق العنقودي ما يلي:

- آباء وأمهات الأطفال في سن المدرسة. - البالغين الذين غالبًا ما يكونون على اتصال بالأطفال. تميل الأمراض المعدية إلى الانتشار حيثما تلتقي مجموعات كبيرة من الناس معًا. يمكن أن تزيد الظروف المزدحمة من خطر الإصابة بعدوى بكتيريا المجموعة (أ)، وتتضمن هذه الأماكن: - المدارس. - الجامعات. - دور الرعاية.

أعراض التهاب الحلق العقدي:

في حالة الإصابة بالبكتيريا العقدية يأتي التهاب الحلق سريعًا ومن المرجح أن يسبب هذه الأعراض الأخرى أيضًا: - حمى تصل إلى 38.3 م (101 فهرنهايت) أو أعلى. - احمرار وتورم اللوزتين. - ألم عند البلع. - تورم و/أو الغدد الليمفاوية الرقيقة في مقدمة عنقك. - بقع بيضاء في الحلق. - بقع حمراء صغيرة على سقف الفم. - فقدان الشهية. - ألم المعدة. - صداع الراس. - آلام الجسم. - الغثيان والقيء. تظهر هذه الأعراض عادةً في غضون خمسة أيام من التعرض للبكتيريا العقدية.

تشخيص التهاب الحلق العقدي:

يجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية: - التهاب الحلق الذي يستمر أكثر من يومين. - التهاب الحلق مع بقع بيضاء. - بقع حمراء داكنة على اللوزتين أو الجزء العلوي من الفم. - التهاب الحلق مصحوبًا بطفح جلدي وردي ناعم يشبه ورق الصنفرة على الجلد. - صعوبة في التنفس. - صعوبة في البلع. سيفحص طبيبك حلقك ويتحقق من علامات الالتهاب. أيضًا قد يفحص رقبتك بحثًا عن العقد الليمفاوية المتورمة ويسأل عن الأعراض الأخرى. إذا اشتبه طبيبك في إصابتك بالتهاب الحلق العقدي فقد يقوم بإجراء اختبار سريع يسمّى (Rapid strep test)، يحدد هذا الاختبار ما إذا كان التهاب الحلق ناتجًا عن عدوى بكتيرية أو نوع آخر من البكتيريا أو الجراثيم. في هذا الاختبار يأخذ طبيبك مسحة من الجزء الخلفي من حلقك بقطعة قطن طويلة، ثم يتم إرسال العينة إلى المختبر للبحث عن البكتيريا. إذا كانت النتيجة إيجابية، يتم تشخيص التهاب الحلق العقدي. إذا كانت النتيجة سلبية، سيرسل الطبيب عينة إلى المختبر للزراعة (Throat culture). عادة ما تكون النتائج متاحة في غضون أيام قليلة. يطلق على الشخص الذي تظهر نتيجة اختباره إيجابية ولكن لا تظهر عليه أعراض إسم الحامل (Carrier)، وهو أقل عرضة لنشر البكتيريا للآخرين ومن غير المرجح أن يتعرض لمضاعفات.

كيف يتم علاج التهاب الحلق العقدي؟

عادة ما يصف الأطباء حوالي 10 أيام من المضادات الحيوية لعلاج التهاب الحلق. في غضون حوالي 24 ساعة بعد بدء تناول المضادات الحيوية، من المحتمل ألا يصاب الشخص بالحمى ولن يكون معديًا. بحلول اليوم الثاني أو الثالث، يجب أن تبدأ الأعراض الأخرى في التلاشي. حتى عندما يشعر المصاب بالتحسن، فيجب عليه استكمال تناول المضادات الحيوية على النحو الموصوف. هذه أفضل طريقة لقتل البكتيريا المسببة. خلاف ذلك يمكن أن تبقى البكتيريا في الحلق ويمكن أن تعود الأعراض. كما أن استكمال جميع المضادات الحيوية يمنع أيضًا المشاكل الصحية الأخرى التي يمكن أن تسببها عدوى البكتيريا، مثل الحمى الروماتيزمية (التي يمكن أن تسبب تلفًا في القلب)، أو الحمى القرمزية، أو التهابات الدم، أو أمراض الكلى. يُوصى باستخدام البنسلين أو الأموكسيسيلين كخيار أول للأشخاص الذين لا يعانون من حساسية تجاه البنسلين. يمكن للأطباء استخدام المضادات الحيوية الأخرى لعلاج التهاب الحلق عند الأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلين.

تشمل فوائد المضادات الحيوية ما يلي:

- تقليل مدة مرض الشخص. - تحسين الأعراض (الشعور بالتحسن). - منع انتشار البكتيريا للآخرين. - منع المضاعفات الخطيرة مثل الحمى الروماتيزمية.

لمنع انتشار العدوى بالتهاب الحلق العقدي احرص على ما يلي:

- أبقِ أدوات تناول الطعام والأطباق وأكواب الشرب منفصلة عن الآخرين واغسلها بالماء الساخن والصابون بعد كل استخدام. - تأكد أنك لا تشارك الطعام أو المشروبات أو المناديل أو المناشف مع أفراد الأسرة الآخرين. - اتبع آداب العطس أو السعال. - ذكر الجميع بغسل أيديهم جيدًا وبشكل متكرر. - امنح نفسك فرشاة أسنان جديدة بعد بدء العلاج بالمضادات الحيوية.

اقرأ المزيد:

اضافة اعلان