4 نماذج تحدد "تواضع وكفاءة" الموظفين

1718199826931992200
موظفين

قدمت دراسة حديثة، نشرت في الدورية الدولية للبحوث البيئية والصحة العامة، حول "نماذج التواضع والكفاءة"، تصنيفا للموظفين في المؤسسات والشركات ينقسم إلى أربعة نماذج أولية.

اضافة اعلان


بحسب ما جاء في تقرير نشرته مجلة "فوربس"، يقول البروفيسور مارك ترافرز، عالم نفس أميركي في جامعتي كورنيل وكولورادو بولدر "تستند الخصائص التي ارتكزت عليها الدراسة إلى صفات التواضع والكفاءة وإلى أي درجة يظهرها كل نموذج أولي". واكتشف الباحثون أن النماذج الأولية الأربعة لها آثار كبيرة على علاقات مكان العمل والإنتاجية، كما يلي:


- النجم المتواضع: يتمتع "النجوم المتواضعون" بكفاءة عالية ويميلون إلى أن يكونوا ماهرين للغاية في عملهم مع كونهم متواضعين أيضا بشأن إنجازاتهم وقدراتهم. من المرجح أن يتقاسم المنتمون لهذا النموذج الفضل مع فريقهم، وأن يكونوا منفتحين على الملاحظات وعلى استعداد للتعلم والنمو شخصيا ومهنيا.


وبصفتهم شخصيات متواضعة، فهم ودودون وداعمون، ما يجعلهم لاعبين رائعين في الفريق وقادة. غالبا ما يلهم مزيجهم من الكفاءة والتواضع الثقة والاحترام من الزملاء.


توصل الباحثون إلى أن النجوم المتواضعين هم الشخصيات الأكثر استحسانا من بين النماذج الأربعة، سواء على المستوى الشخصي أو المهني، حيث يتلقون أكبر قدر من التعاون من زملائهم في العمل.


- قليل الكفاءة المتواضع: يتمتع الأفراد الذين يجسدون نموذج "الأحمق المتواضع" بمستوى عال من التواضع، لكنهم يفتقرون إلى المهارات أو المعرفة اللازمة لأداء وظائفهم بفعالية. يحرص المنتمون إلى هذا النموذج غالبا على التعلم والتحسين ويكونون على استعداد لتلقي التوجيهات والملاحظات من الآخرين.


واكتشف الباحثون أن الحمقى المتواضعين هم ثاني أكثر النماذج استحسانا في التفاعلات الشخصية في مكان العمل، لكنهم لا يؤدون أداء جيدا في السياقات المهنية، حيث غالبا ما يتم تجاوزهم لصالح زملاء أكثر كفاءة.


ولكن تظهر الأبحاث أنه يتم تفضيل العمل مع أولئك الذين يتمتعون بالود، حتى لو لم يكونوا أكفاء. ففي حين أنهم ربما لا يسهمون بشكل كبير من حيث الخبرة، فإن موقفهم الإيجابي واستعدادهم لدعم الآخرين وقدرتهم الفريدة على جمع الناس معا يمكن أن تضيف قيمة إلى الفريق.


- الكفء المتعجرف: يتمتع "الأحمق الكفء" بكفاءة عالية ولكن يفتقر إلى التواضع. إنه يميل إلى الغطرسة، ويصعب العمل معه وغالبا ما يرفض أفكار ومساهمات الآخرين. يمكن أن تكون خبرته موضع تقدير، لكن سلوكه غير المناسب يمكن أن يسبب الاحتكاك والصراع داخل فريق العمل.


أوضح الباحثون "أن العمل مع أشخاص غير متواضعين يمكن أن يكون أقل متعة. ولكن عندما يكون لدى زميل متعجرف ما يقدمه من خبرة وكفاءة، فإنه سيحسن أداء الفريق، لذلك، فربما تعوض الكفاءة عن الافتقار إلى التواضع، وخاصة في بيئة العمل، حيث يتم تقدير الأداء وتحقيق الهدف بشكل كبير".


أدرك الباحثون أنه بناء على السياق، سواء كان شخصيا أو مهنيا، يتم تقدير الصفات المختلفة في أوقات مختلفة. يفضل المرء تناول الغداء والتواصل اجتماعيا مع زميل متواضع بدلا من شخص متغطرس، لكنه على الأرجح سيسعى إلى الشخص الأكثر كفاءة في بيئة مهنية لإكمال المهام بكفاءة، حتى لو كان سلوكه غير محبوب للغاية.


- المتعجرف عديم الكفاءة: ليس من المستغرب أن يكون نموذج "الأحمق غير الكفء" هو الأقل قبولا، سواء على المستوى الشخصي أو المهني، إذ يُظهر أصحابه مستويات منخفضة بشكل مثير للقلق من الكفاءة والتواضع، بالإضافة إلى كونهم غير فعالين في أدوارهم وغالبا ما يكونون غير راغبين في الاعتراف بهذه العيوب أو السعي إلى التحسين.


يمكن أن تؤدي غطرستهم وعدم قدرتهم على الأداء إلى تحديات كبيرة في مكان العمل. يميل هؤلاء الأفراد أيضا إلى مقاومة الملاحظات ويمكن أن يكونوا مصدر إحباط للزملاء، ما يؤدي في النهاية إلى انخفاض أداء الفريق ومعنوياته.


نهج متوازن
يوضح الباحثون أنه في حين يفضل النجوم المتواضعون عالميا لمزيجهم من المهارة والتواضع، قد ما يزال الأشخاص المتعجرفون الأكفاء محل تقدير لخبرتهم على الرغم من شخصياتهم الصعبة. يسلط نموذج التواضع والكفاءة الضوء على أهمية كلتا الصفتين.


يجب على المؤسسات والكيانات إعطاء الأولوية لهذه السمات في ممارسات التوظيف وبناء الفريق، مع الإدراك أن مزيجا من النماذج الأولية يجلب نقاط قوة فريدة وتحديات محتملة لديناميكية الفريق. يمكن لهذا النهج المتوازن أن يخلق مكان عمل أكثر إنتاجية واحتراما وتعاونا.-(العربية نت)

 

اقرأ أيضاً: 

ما الصفة التي يجب أن يتحلى بها القائد الناجح؟