"إسرائيل" تعتدي على مقدسات مسيحية في القدس.. وتحطم أضرحة مقبرة البروتستانت- (صور)

مقبرة البروتستانت
مقبرة البروتستانت
طالت اعتداءات المتطرفين اليهود هدفا مسيحيا جديدا في القدس المحتلة حيث تعرضت مقبرة البروتستانت في جبل صهيون لجريمة نبش وتحطيم أضرحة وعبث بها. وقد نشر مجلس الكنائس في الديار المقدسة صور الاعتداءات على المقبرة الفلسطينية مكتفيا بالإشارة لوقوع الاعتداء من قبل متطرفين يهود دون تفاصيل أخرى أو تعبير عن إدانة. في اعقاب الاعتداء على مقبرة البروتستانت على جبل صهيون، قال المركز الإسرائيلي لمناهضة العنصرية (يتبع للحركة الإصلاحية للدين والدولة) إن تخريب المقبرة البروتستانتية في جبل صهيون حدث خطير إضافي في سلسلة طويلة ومستمرة من حالات الإرهاب اليهودي الموجه ضد المسيحيين في إسرائيل. ونوّه مركز مناهضة العنصرية إلى أنه قد سبق وتم إحراق المباني الدينية المسيحية، وخط العبارات العنصرية على الأديرة والكنائس وممتلكات الكنائس، كما وتم تخريب الرموز الدينية المسيحية، وتم نبش المقابر في طول البلاد وعرضها. ويستذكر مركز مناهضة العنصرية أنه خلال العام الماضي، تقدم عدة مرات برسائلٍ إلى وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال ومفوض الشرطة وشدد على خطورة الظاهرة وضرورة التعامل معها بقوة وصرامة. وكشف المركز الإسرائيلي أنه في تموز/ يوليو الماضي توجه أيضًا في أعقاب قضية خطيرة، وهي الاعتداء على الحجاج المسيحين الذي حدث داخل البلدة القديمة. وحسب مركز مناهضة العنصرية ردّت الشرطة الإسرائيلية بأنه تم فتح تحقيق، ولكن حتى الآن لم يتم تقديم أي لوائح اتهام. ويطالب مركز مكافحة العنصرية في إسرائيل شرطتها بالعمل بجدية للقبض على الجناة الذي تم توثيقهم في فيديو وتقديمهم للمحاكمة دون هوادة آملا الا تتكرر مثل هذه الانتهاكات مستقبلا في حق المجتمع العربي المسيحي في إسرائيل”. يشار إلى أن الشهيدة الصحافية شيرين أبو عاقلة قد دفنت بعد اغتيالها في مايو/ أيار الماضي داخل مقبرة الروم الأورثوذكس في جبل صهيون الذي يقع في الجزء الجنوبي الغربي لسور القدس. ويبلغ ارتفاع قمة جبل صهيون 760 مترا، وسفوحه تمتد شمالا حتى باب الخليل، وغربا حتى وادي مأمن الله، وجنوبا حتى وادي الربابة، وشرقا حتى وادي قدرون قريبا من باب المغاربة.    مقبرة القسام في حيفا في سياق متصل منعت بلدية مدينة نيشر الإسرائيلية هيئة متولي أوقاف استقلال حيفا من ترميم المباني في مقبرة الشيخ عز الدين القسام داخل قرية بلد الشيخ المهجرة التي أقيمت نيشر على أراضيها، بادعاء عدم استصدار تراخيص لترميم المباني. وتوضح هيئة متولي وقف الاستقلال في حيفا أنه “منذ سنوات وهي في صراع مع ما تسمى بـ”دائرة أراضي إسرائيل” التي صادرت بعد نكبة 1948 وقيامها بمصادرة أجزاء كبيرة من المقبرة، بالمشاركة مع شركات صهيونية تدعي شرائها جزءا من أرض المقبرة. وأضافت أننا “نعمل على استعادة ملكية متولي وقف الاستقلال على كامل أرض المقبرة ولمنع الاستيلاء عليها من هذه الشركات الإسرائيلية.-(وكالات)اضافة اعلان