الأسرى عام 2021: "نفق الحرية" والإضرابات يفرضان معادلات جديدة

قوات الاحتلال تطلع الصحفيين على حفرة استخدمها ستة أسرى للهروب من سجن جلبوع.-(ا ف ب)
قوات الاحتلال تطلع الصحفيين على حفرة استخدمها ستة أسرى للهروب من سجن جلبوع.-(ا ف ب)

غزة - "حادثة نفق الحرية، تصاعد وانتصار الإضرابات، فرض معادلات جديدة" هذا أبرز ما شهدته قضية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي عام 2021، الذي شكل "مرحلة مفصلية في العلاقة بين الأسرى والمؤسسة الإسرائيلية".اضافة اعلان
ومن أبرز ما تمخض عن هذه السنة، هو فرض الأسرى لمعادلة جديدة على طريق نيل الحرية وتصويب قضيتهم، وكانت عملية "نفق الحرية" التي نفذها أسرى سجن "جلبوع" أقوى أدواتها.
كما تميز عام 2021 عن غيره من الأعوام بتصاعد الانتهاكات ضد الأسرى والتي قابلها تصعيدًا نوعيًا لنضال الحركة الأسيرة، كما أنه العام الأكبر من حيث الإضرابات المفتوحة عن الطعام والتي انتصر فيها معظم من خاضها من الأسرى وفرضوا معادلتها على السجان.
وبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية تشرين الثاني(نوفمبر) عام 2021 نحو 4550 أسيرًا، بينهم 32 أسيرة، و170 قاصرًا، ونحو 500 معتقل إداري.
ويتوزع الأسرى الفلسطينيون على 23 سجنًا ومعتقلًا ومركز توقيف، تصفهم المؤسسات الحقوقية بالأسوأ على المستوى العالمي.
حادثة النفق وما بعدها
رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر يقول في حديث خاص لوكالة "صفا": "إن 2021 من أكثر الأعوام التي شهدت توترًا واستعدادًا من الأسرى داخل السجون، والأكثر انتهاكًا وأخذًا للقرارات ضدهم من الحكومة الإسرائيلية".
ويشير أبو بكر إلى أن "العام شهد اتخاذ قرارات وسن قوانين ضد الأسرى بينها قانون منع الإفراج المبكر عن الأسرى، وقرارات ضد الإداريين لمحاولة مواجهة موجة الإضرابات الناجحة التي شهدتها السجون وما تزال".
ويشدد على أن أكبر حدث شهده عام 2021 هو حادثة "نفق الحرية"، قائلًا "هي أكبر عملية بطولية نفذها الأسرى في تاريخ الحركة الأسيرة، وبغض النظر عن إعادة اعتقال الأسرى الستة الذين نالوا حريتهم عبر النفق، إلا أنها شكلت انتصارًا للحركة الأسيرة".
وتمكن الأسرى الستة وهم: محمود العارضة، ويعقوب قادري، وزكريا الزبيدي ومحمد العارضة ومناضل نفيعات وأيهم كممجي من الهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة في 6 ايلول (سبتمبر) الحالي عبر نفق حفروه من زنزانتهم، بما بات يعرف بعملية "نفق الحرية"، وهو ما شكل ضربة للمؤسسة الإسرائيلية الأمنية.
ويؤكد أبو بكر أن الحادثة بعثت بالفرح والنصر وسط الأسرى جميعًا في سجون الاحتلال، الذين اعتبروها انتصار للحركة الأسيرة، ولها ما بعدها من تبعات.
وبعد هذه العملية بدأت وتصاعدت الاقتحامات والاعتداءات على الأسرى، وهنا يعتبر أبو بكر "أن إسرائيل أرادت من خلال ما فعلته بالسجون عقب حادثة النفق أن تغطي على فشلها أمام الأسرى بالتنكيل بهم لمحاولة إرضاء الرأي العام الإسرائيلي".
ورغم أن حادثة نفق الحرية تبعها توترًا ما يزال يسود سجون الاحتلال، مع التأكيد على أن الهروب حق لكل أسير خاصة المحكوم بالمؤبد، إلا أنها أدت لزيادة وحدة الصف داخل السجون.
وعقب إعادة اعتقال الاحتلال لهم بعد مسيرة بحث استمرت أكثر من شهر، خرجت كتائب الشهيد عز الدين القسام ممثلة بالناطق باسمها "أبو عبيدة" وقالت كلمة الفصل بالتعهد بـ"عدم إتمام أي صفقة تبادل أسرى مع الاحتلال إلا بنيل هؤلاء الأسرى حريتهم، والتأكيد على أنهم سيكونون على رأس قائمة محرري صفقة التبادل القادمة".
معادلة الإضرابات
وفي ايلول (سبتمبر) من عام 2021 خاض 1380 أسيرًا إضرابًا جماعيًا سرعان ما أعلنوا وقفه بعد موافقة إدارة سجون الاحتلال على مطالبهم، وكانت هذه من أبرز الأحداث التي شهدتها السجون بعد حادثة "نفق الحرية".
ومن إنجازات الأسرى التي تميز بها عام 2021 الإضرابات الفردية التي خاضها عشرات الأسرى، ووصل عدد منهم إلى ما عن 120 إلى 180 يومًا في إضرابه.
وكما يقول أبو بكر "فإن إصرار المضربين خاصة الإداريين على مطالبهم رغم تعرض معظمهم لخطر الموت، أدى لانتصارهم ما شكل دافعًا قويًا لأخرين لخوض ذات التجربة للدفاع عن قضيتهم ونيل مطلبهم المتمثل بإنهاء بالاعتقال الإداري".
وتصاعدت الإضرابات عن الطعام وسط الأسرى عام 2021، وحسب هيئات شئون الأسرى فقد بلغ عدد الذين خاضوا إضرابات 18 أسيرًا معظمهم انتصروا بمطالبهم بإنهاء اعتقالهم الإداري.
ويواصل من الإداريين المضربين الـ18 سوى الأسير هشام أبو هواش المضرب لليوم 125، حتى كتابة هذه السطور.
ويبلغ عدد الأسرى المعتقلين إداريًّا في الفترة الحالية نحو 520 معتقلاً.
شهداء واستمرار الإهمال
كما شهد عام 2021 استشهاد أسرى ومحررين كان أخرهم سامي العمور من مدينة دير البلح، والذي ارتقى إثر تدهور وضعه الصحي، ليرتفع بذلك عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 227 أسيرًا منذ عام 1967.
وباستشهاد العمور ارتفع عدد الأسرى الشهداء المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال إلى 8، حسب مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية.
ويقول أبو بكر "إن عام 2021 شهد تصاعدًا بسياسة الإهمال الطبي، التي استشهد بسببها عدد من الأسرى"، معتبرًا أن الوقفة الرسمية والشعبية والحقوقية وغيرها الذي "لم يكن بالحجم المطلوب"، شجع على استمرار القتل البطيء للأسرى.
ويشير إلى أن" الأسرى هذا العام كانوا يحاربون وحدهم بالحد الأقصى، ورغم الوقفات والنشاطات والفعاليات الرسمية والشعبية تجاه قضيتهم، إلا أنها لم تكن بالحجم المطلوب".
الأمل بصفقة في 2022
وخلال عام 2021 ازدادت التوقعات بقرب إتمام صفقة تبادل أسرى بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي، خاصة بظل زيادة التوصيات الإسرائيلية باستغلال الهدوء على جبهة غزة والإسراع في إبرام صفقة تبادل أسرى "معقولة للجانبين" مع حركة حماس.
وتدّعي التقديرات الإسرائيلية الأخيرة أن "حماس ستكون مستعدة للموافقة على صفقة ذات ثمن معقول تشمل الإفراج عن أسرى أدينوا بقتل إسرائيليين، لكنهم ليسوا من ضمن قائمة كبار الأسرى"، فيما تشترط حماس الإفراج عن الأسرى المعاد اعتقالهم من "وفاء الأحرار" قبال الخوض بأي مفاوضات حولها.
وفي أبريل (نيسان) 2016، أعلنت كتائب القسام، لأول مرة، عن وجود 4 جنود إسرائيليين أسرى لديها، دون أن تكشف عن هوياتهم، باستثناء الجندي آرون شاؤول.
ومع انتهاء 2021 الذي يستمر الاحتلال فيه باستنزاف أعمار الأسرى، يستبشر الأسرى بعام 2022 الجديد أملًا في انتظارهم لصفقة تبادل جديدة تضع حدًا له، خاصة بظل الارهاصات القوية على قرب إتمامها.-(وكالات)