الحرس الثوري: أسقطنا الطائرة الأوكرانية بالخطأ ظناً أنها صاروخ كروز

حطام الطائرة الأوكرانية
حطام الطائرة الأوكرانية

الغد- أعلن الحرس الثوري الإيراني، السبت، مسؤوليته عن حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية، التي راح ضحيتها 176 شخصاً، فجر الأربعاء، إلا أنه زعم أن الصاروخ الذي أطلق باتجاهها انفجر قرب الطائرة، قائلاً "إن الطائرة حرفت مسارها للعودة"، وهو ما نفته لاحقاً أوكرانيا بالخرائط.

اضافة اعلان

وعازياً السبب إلى "التوتر" الذي كان سائداً، قال قائد القوة الجوفضائية في الحرس، أمير علي حاجي زاده، إن الحرس ظن أن الطائرة الأوكرانية التي أسقطها في إيران صاروخ كروز، كاشفاً أنها أُسقطت بصاروخ قصير المدى، وفقاً لموقع "العربية نت".

وأضاف في مؤتمر صحافي أن الحرس "سيقبل أي قرار يتخذه المسؤولون في هذا الشأن".

إلى ذلك، برر ظروف إسقاط طائرة البوينغ التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية، قائلاً: "إن الولايات المتحدة هددت بضرب 52 هدفا في إيران، لذلك كانت جميع الوحدات الهجومية والدفاعية في حالة تأهب. وكان النظام الدفاعي يعمل تحت نفس الظروف".

كما أضاف: "في تلك الليلة كانت البلاد في حالة حرب، وتم إعلان أعلى مستوى للتأهب، وفي مثل هذه الظروف واجه النظام الدفاعي هدفًا علی بعد 19 کیلومترا، وحدده خطأ علی أنه صاروخ کروز"

وتابع: "أحد عناصرنا أخطأ، وظن أن الطائرة الأوكرانية صاروخ كروز"، زاعماً أن عدة طائرات حربية كانت تحلق في تلك الفترة.

إلى ذلك أمر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي القوات المسلحة الإيرانية بمعالجة "التقصير" بعد إسقاط طائرة ركاب أوكرانية عن طريق الخطأ، وفق ما أعلن مكتبه. وقال خامنئي "أناشد هيئة الأركان العامّة للقوّات المسلّحة أن تتمّ متابعة موارد التقصير المحتملة في هذا الحادث الأليم" لضمان عدم تكراره، وفق بيان نشر على موقعه الرسمي وحسابه على تويتر. وبحسب وكالة فارس الإيرانية القريبة من المحافظين، أُبلغ خامنئي الجمعة بإسقاط طائرة البوينغ 737 التابعة لشركة الطيران الجوية الأوكرانية، الذي حصل بسبب "خطأ بشري"، وأوعز بالإعلان عن نشر نتائج التحقيقات بصدق. وأعرب خامنئي عن "عزائه" لعائلات ضحايا "هذا الحادث المفجع". (وكالات)