الحوثيون في اليمن يعلنون رفضهم ضمنياً تمديد الهدنة

الحوثيون
الحوثيون
أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن، مساء السبت، عن “رفضها ضمنياً” تمديد الهدنة الإنسانية التي تنتهي في الثاني من آب/أغسطس القادم. وعبر المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، عن رفضه لأي مخرجات تصدر عن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة كونها “تمس بسيادة وأمن واستقرار اليمن”، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء”سبأ”، بنسختها الحوثية. واستهجن المجلس “الحديث عن تفاهمات حول تمديد الهدنة”. وقال المجلس “الهدنة التي لم يلتزم طرف العدوان (التحالف العربي) بتنفيذ بنودها، مثلت تجربة صادمة ومخيبة للآمال ولا يمكن تكرارها في المستقبل، مع الاستعداد الدائم لتعزيز أي جهود تتسم بالمصداقية وتقود على نحو مضمون إلى معالجات حقيقية وعملية في الجانبين الإنساني والاقتصادي”. وأوضح المجلس أن “أي تدخلات خارجية في الشأن الداخلي لليمن، تمثل الإعاقة الكبرى للسلام في البلاد”. وأضاف “السلام في اليمن يتطلب إرادة واضحة وجادة واستعداد عملي من قبل العدوان، باحترام سيادة واستقلال اليمن والانخراط بشكل عملي في وقف العدوان ورفع الحصار وإنهاء الاحتلال، وأي شكل من أشكال التواجد العسكري في اليمن إلى جانب معالجة كل آثار وتداعيات الحرب وفي مقدمة ذلك الإفراج عن الأسرى وإعادة الإعمار والتعويض وجبر الأضرار”. وتابع المجلس “قدمنا الكثير من المبادرات والتنازلات بغية التخفيف من المعاناة وتشجيع تحالف العدوان على الانخراط في السلام، ولكن بدون جدوى وما زالت دول العدوان تتمسك بالحصار وإعاقة تدفق السفن إلى ميناء الحديدة، وما زالوا يصرون على إغلاق أجواءنا ومطاراتنا في جريمة حرب واضحة”. واعتبر المجلس أن “كل هذه مؤشرات تنعدم معها أي مصداقية في أي حديث أمريكي أو سعودي عن موضوع السلام”. وأكد المجلس التابع للحوثيين، ما اعتبره “حقهم في اتخاذ ما يرونه من الإجراءات والخيارات التي تضمن حقوق الشعب اليمني كاملة غير منقوصة”. وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أجرى مباحثات في السعودية بخصوص وقف إطلاق النار في اليمن، الذي بدأ منذ ثلاثة أشهر. وقال بايدن”اتفقنا على تعميق الهدنة وتكثيف الجهود من أجل تمديدها، كما نعمل على تسوية أوسع في اليمن”. (د ب أ)اضافة اعلان