مجلس النواب الأميركي يقر مساعدات بقيمة 95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل

الرئاسة الفلسطينية: المساعدات الأميركية لإسرائيل "عدوان على شعبنا"

مبنى الرئاسة الفلسطينية. (وفا)
مبنى الرئاسة الفلسطينية. (وفا)
اعتبرت الرئاسة الفلسطينية إقرار الكونغرس الأميركي السبت، مساعدات عسكرية بالمليارات لإسرائيل، تصعيدا خطيرا و"عدوانا على شعبنا الفلسطيني"، في حين اعتبرته إسرائيل "رسالة قوية إلى أعدائنا".اضافة اعلان
وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)، إن الدعم الأمني الأميركي لإسرائيل تصعيد خطير وضوء أخضر لها لتوسيع رقعة الحرب".
وفي وقت سابق السبت، وافق مجلس النواب الأميركي على حزمة مساعدات بقيمة 26.4 مليار دولار لإسرائيل بأغلبية 366 صوتا مقابل 58.
وتابع المسؤول الفلسطيني أن ما أقره مجلس النواب الأميركي أرقام تترجم على شكل آلاف الضحايا الفلسطينيين في قطاع غزة، وآخرهم في مدينة طولكرم بالضفة الغربية، واعتبر أن استقرار فلسطين هو المدخل الوحيد الذي يؤدي إلى استقرار المنطقة والعالم.
واستنكر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية حزمة المساعدات، مما يشكك في مصداقية الولايات المتحدة بالوصول إلى الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
ترحيب إسرائيلي
في المقابل، اعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت، أن تصويت مجلس النواب الأميركي هو بمثابة "دفاع عن الحضارة الغربية"، وذلك على خلفية الحرب في غزة وتصاعد التوتر بينها وبين إيران.
بدوره، رحب وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بالخطوة الأميركية، وكتب على منصة إكس أن هذا التصويت "يثبت العلاقات الوثيقة والشراكة الإستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة، ويوجه رسالة قوية إلى أعدائنا".
من جانبه، قال وزير الدفاع يوآف غالانت "بينما تواجه إسرائيل تهديدات من 7 جبهات بما في ذلك إيران، تقف الولايات المتحدة إلى جانبها".
وتعليقا على التصويت، قال الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ: "عندما تكون الولايات المتحدة قوية، تصبح إسرائيل أقوى، وعندما تكون إسرائيل قوية، تصبح الولايات المتحدة أكثر أمنا".
وتابع على إكس أن الدعم الساحق من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لإسرائيل يشكل شهادة مذهلة على حقيقة أنها ليس لديها حليف أقرب من الولايات المتحدة، وأن واشنطن ليس لديها حليف أقرب من إسرائيل.
وقالت صحيفة هآرتس العبرية إن حصة المساعدات لإسرائيل سيتم استخدامها من بين أمور أخرى، لتجديد أنظمة الدفاع الصاروخي، القبة الحديدية ومقلاع داود، وشراء أنظمة أسلحة متقدمة، وتحسين إنتاج وتطوير المدفعية والذخيرة.
فيتو أميركي
الخميس الماضي، استخدمت الولايات المتحدة سلطة النقض (الفيتو) لمنع تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن يطالب بمنح فلسطين عضوية كاملة في الأمم المتحدة، وهو ما دفع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القول إن الحكومة الفلسطينية ستعيد النظر في العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة.
وقال عباس -في مقابلة مع وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا)- إن الاستخدام الأميركي للفيتو في مجلس الأمن الدولي "موقف مخيب للآمال، ومؤسف ومخزٍ وغير مسؤول وغير مبرر"، وحمّل واشنطن المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع في المنطقة.
ورغم تصويت 12 دولة من أعضاء مجلس الأمن لصالح مشروع القرار، بينها روسيا والصين وفرنسا التي تملك سلطة النقض، وامتناع سويسرا وبريطانيا (تملك الفيتو) عن التصويت، كان استخدام واشنطن للفيتو ضد مشروع القرار كافيا لإسقاطه.
وتأتي هذه التطورات بينما تواصل إسرائيل حربها على غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول حيث شنت المقاومة الفلسطينية "طوفان الأقصى"، وخلفت الحرب أكثر من 100 ألف بين شهيد وجريح، معظمهم من الأطفال والنساء.
مساعدات بقيمة 95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل
أقر مجلس النواب الأميركي السبت، بدعم واسع من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، حزمة تشريعية بقيمة 95 مليار دولار تقدم مساعدات أمنية لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان، وذلك على الرغم من اعتراضات قوية من الجمهوريين المتشددين.
وبموافقة المجلس ينتقل التشريع إلى مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الديمقراطية الذي أقر إجراء مماثلا قبل أكثر من شهرين. وحث زعماء أميركيون، من الرئيس الديمقراطي جو بايدن إلى ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون على طرح الأمر للتصويت.
ومن المقرر أن يبدأ مجلس الشيوخ النظر في مشروع القانون الثلاثاء، على أن يتم الإقرار النهائي خلال الأيام التالية تمهيدا لعرضه على بايدن لتوقيعه ليصبح قانونا.
وتوفر مشاريع القوانين 60.84 مليار دولار لأوكرانيا، و26 مليار دولار لإسرائيل، منها 9.1 مليار دولار للاحتياجات الإنسانية، و8.12 مليار دولار لمنطقة المحيطين الهندي والهادي، بما في ذلك تايوان.
وعبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن امتنانه قائلا إن المشرعين الأميركيين تحركوا لإبقاء "التاريخ على المسار الصحيح".
وأضاف زيلينسكي في منشور على إكس "مشروع قانون المساعدات الأميركي الحيوي الذي أقره مجلس النواب اليوم سيمنع الحرب من التوسع وسينقذ الآلاف والآلاف من الأرواح".
ولم تتضح الوتيرة التي سينضب بها التمويل المقدم إلى أوكرانيا، وهو ما سيثير على الأرجح دعوات للكونغرس لاتخاذ المزيد من الإجراءات.
وقال بايدن، الذي يحث الكونغرس منذ العام الماضي على الموافقة على المساعدات الإضافية لأوكرانيا، في بيان إن المساعدات "تأتي في لحظة ملحة للغاية، إذ تواجه إسرائيل هجمات غير مسبوقة من إيران، وتواجه أوكرانيا قصفا مستمرا من روسيا".
وجاءت نتيجة التصويت لتقديم تمويل إلى أوكرانيا بواقع 311 صوتا مؤيدا مقابل معارضة 112 عضوا جميعهم من الجمهوريين.
وقالت مارجوري تيلور جرين النائبة الجمهورية المنتمية إلى اليمين المتطرف بعد إقرار الحزمة "مايك جونسون يقترب من ترك منصبه... انتهى أمره".
وجرين من بين أبرز معارضي مساعدة أوكرانيا في حربها ضد روسيا، واتخذت خطوات هددت بعزل جونسون من منصبه بسبب هذه القضية لكنها لم تصل إلى هذا الحد اليوم.
وأبرزت تحركات مجلس النواب في جلسة السبت، وهو يوم يندر فيه انعقاد المجلس، بعض الخلافات حول الدعم الثابت، بشكل عام، لإسرائيل داخل الكونغرس. وشهدت الأشهر القليلة الماضية تعبير الديمقراطيين التقدميين عن غضبهم من حكومة إسرائيل وإدارتها للحرب في قطاع غزة.
وأيد 366 عضوا مساعدة إسرائيل السبت، مقابل 58 صوتا معارضا. وضمت المعارضة 37 ديمقراطيا و21 جمهوريا.
وآثر جونسون تجاهل تهديدات الإطاحة به من الأعضاء المتشددين وقرر المضي قدما في التصويت على الحزمة التي تشمل أيضا تهديدا بحظر تطبيق تيك توك ونقل محتمل لأصول روسية مصادرة إلى أوكرانيا.
وعبر بعض الجمهوريين عن معارضتهم الشديدة لتقديم مزيد من الدعم لأوكرانيا، وقالوا إن واشنطن ستجد صعوبة في تقديم ذلك الدعم نظرا لتزايد الدين العام الذي بلغ 34 تريليون دولار. وهدد هؤلاء مرارا بالإطاحة بجونسون الذي صار رئيسا للمجلس في تشرين الأول بعد إطاحة متشددين بالحزب الجمهوري بسلفه كيفن مكارثي.