صحف عبرية تقول إن نتنياهو يبيع حلفاءه وهم قدرة السيطرة على غزة

الشرطة تنكل بمحتجين إسرائيليين طلبوا صفقة تطلق سراح أسراهم لدى "حماس"

مظاهرات في اسرائيل
مظاهرات في اسرائيل
تل أبيت - فيما خرج مئات المتظاهرين في تل أبيب ومدن أخرى للمطالبة بإبرام صفقة فورية لتبادل الأسرى والدعوة لإسقاط الحكومة وتنظيم انتخابات مبكرة، جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعوده باستعادة المحتجزين الإسرائيليين في القطاع.اضافة اعلان
وذكرت أنباء بأن الشرطة الإسرائيلية استخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين بالقوة، واعتدت بالضرب على متظاهرين وسط تل أبيب من بينهم أسيرة أطلق سراحها في قطاع غزة ضمن الصفقة الأولى التي أبرمت بين حركة حماس والاحتلال. كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 18 متظاهرا في ظل استمرار إغلاق مفرق طرق رئيسي وسط تل أبيب.
ورفع المتظاهرون لافتات تتهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بالمسؤولية عن الفشل في التعامل مع هجوم 7 تشرين الأول (أكتوبر)، وأخرى تتهمه بالمماطلة في توقيع اتفاق يضمن عودة الاسرى لدى حماس.
وتزامنا مع الاحتجاجات، جدد نتنياهو وعوده باستعادة المحتجزين الإسرائيليين في قطاع غزة، قائلا "سنستعيد الرهائن وسنقضي على حماس، ونحقق أهداف الحرب من خلال مزيج من الضغط العسكري والمفاوضات الحازمة".
في الاثناء يحاول نتنياهو بيع حلفائه وهم قدرة السيطرة على غزة عسكريا وإعادة صياغة ما سماهما "قطاعي التعليم والدين" في مناطق الشرق الأوسط التي وصفها بالأكثر "بؤسا ودمارا".
وذكرت صحيفة "ذا ماركر" الإسرائيلية في مقال للكاتب سامي بيريز أن وثيقة اليوم التالي من حرب قطاع غزة التي قدمها نتنياهو ترتكز على أساسات عسكرية ومدنية وسياسية، لكن شقها العسكري هو الأكثر وضوحا من حيث تخطيطه لجعل غزة مثل الضفة الغربية بحيث يحتفظ فيها الجيش بحرية الحركة العملياتية.
وذلك عكس الشق المدني في الوثيقة، والذي يبقى غامضا وفضفاضا تسنده ثقة لا أساس لها بالقدرة على ترك أثر عميق في الحياة المدنية لغزة، وأيضا إيجاد من يفعل ذلك وتقرير من يكون، وفق الكاتب الإسرائيلي.
وأوضح بيريز أن هدف نتنياهو من وثيقة ما بعد الحرب كان "تحريم كلمة السلطة الفلسطينية" حتى لا تقوض التحالف مع وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزير الأمن الداخلي إيتمار بن غفير، لذلك ذكرت الوثيقة أن الإدارة المدنية في غزة ستناط بمسؤولين محليين ذوي خبرة إدارية.
ويقول بيريز إنه على العكس من وزير الدفاع يوآف غالانت ووزير مجلس الحرب بيني غانتس اللذين لا يريدان إلا سيطرة عسكرية تامة في غزة فإن نتنياهو حتى وهو لا يرغب في التورط بإدارة القطاع مدنيا حريص على ترك انطباع بأنه يستطيع التحكم في حياة سكان غزة عن بعد دون الإتيان بمدرسين ومفتشين ومسؤولين.
ويوم الجمعة الماضي، قدم نتنياهو إلى المجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينت) وثيقة مبادئ تتعلق بسياسة اليوم التالي لحرب غزة تتضمن احتفاظ إسرائيل بحرية العمل في كامل قطاع غزة دون حد زمني، كما تتضمن أيضا إقامة منطقة أمنية في القطاع متاخمة للبلدات الإسرائيلية.
ولا تحدد الوثيقة بوضوح تصور نتنياهو عمن سيحكم غزة بعد الحرب، لكنها تقول إن "عناصر محلية ذات خبرة إدارية" ستكون مسؤولة عن الإدارة المدنية والنظام العام في غزة.
من جهته قال الكاتب جدعون ليفي في صحيفة هآرتس إنه ثبت مرة أخرى أنه لا يوجد بديل واقعي ولا مبادرة أصيلة ولا معارضة حقيقية لنتنياهو، مستنتجا أن إسرائيل دولة بصوت واحد، ونظرة واحدة، ورأي واحد يردد: "معا سننتصر"، في إشارة إلى شعار الحرب الذي تبناه نتنياهو منذ بداية هذه الحرب.
وأوضح الكاتب أن سلوك أحزاب الوسط طوال الحرب، بما في ذلك نتائج تصويتين مهمين في الكنيست الأسبوع الماضي، يثبت بوضوح أنه لا يوجد أي حل فيما يتعلق بالقضايا الأساسية للدولة.
وأضاف أن تلك القضايا هي التي تحدد شخصية إسرائيل القائمة على الاستيطان والحرب، والديمقراطية، وذلك رغم وجود اختلافات كبيرة بين اليمين والوسط واليسار الصهيوني، وفي ضوء الصراع السياسي العنيف المحتدم الآن بين المعسكرين، حيث الجميع يتحدث عن انقسام وصدع وهوة، مع أنه لا توجد في الواقع اختلافات حقيقية في الرأي.
وعبر الكاتب عن قناعته بأن سياسة إسرائيل لن تختلف إذا حكمها أي من القادة الحاليين المعارضين لنتنياهو، بيني غانتس أو غادي آيزنكوت أو يائير لبيد، مستغربا أن تتحد لتأييد قرار حكومي يعارض الاعتراف "الأحادي" بالدولة الفلسطينية، مع أن سياستها الاحتلالية والاستيطانية أمّ الأحادية.
وخلص الكاتب إلى أن حرب إسرائيل الأكثر وحشية وعبثية ليس لها صوت معارض واحد في الكنيست، رغم أن العالم كله يدعو إلى وقف الحرب، وأن كل الحروب السابقة كان لها معارضون ولو بعد التأييد في البداية.
وختم جدعون ليفي بأن كراهية نتنياهو هي وحدها التي تذكر بأن هناك ائتلافا ومعارضة، ولكن هذه الكراهية هي في الأساس أمر شخصي، ولكنه ليس لديه اقتراح لبديل، رغم صحة ما ينسب إلى رئيس الوزراء من الكذب وحب المتعة والفساد والتخلي عن الرهائن، والارتماء في أحضان اليمين المسيحاني المتطرف.-(وكالات)