الصواريخ الروسية: أنقرة مستعدة لعقوبات أميركية محتملة

انقرة - دافع وزير الدفاع التركي عن موقف بلاده على صعيد شراء منظومات دفاعية روسية من طراز اس-400، مؤكدا ان انقرة تستعد لمواجهة عقوبات أميركية محتملة.اضافة اعلان
وقال خلوصي أكار خلال مأدبة افطار مع صحفيين مساء الثلاثاء "سنشتري صواريخ اس-400 ثم (الصواريخ الاميركية) باتريوت". واضاف ردا على سؤال طرحته صحفية "بالتأكيد، نحن نستعد" لمواجهة عقوبات اميركية محتملة.
وقد أدى الاتفاق على شراء تركيا منظومة اس-400 إلى زيادة توتير العلاقات مع الولايات المتحدة.
وحذرت واشنطن أنقرة مرات عدة من مخاطر العقوبات رداً على شراء هذه الصواريخ، لأن تركيا ستقع تحت قانون كاتسا (قانون مكافحة خصوم أميركا من خلال العقوبات)، الذي يفرض عقوبات اقتصادية على أي كيان أو بلد يبرم عقود تسلح مع شركات روسية. وتعتبر الولايات المتحدة أن الاتفاق مع روسيا الذي عقدته تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، يشكل تهديدا للدفاعات الغربية. لذلك حثت أنقرة على الاختيار بين اس-400 الروسية وطائرات اف-35 الأميركية المقاتلة، والتي تريد تركيا أيضا الحصول على 100 منها.
واكد اكار ايضا ان تركيا "سئمت" من كونها بلدا لا يقوم إلا بشراء معدات منتجة في الخارج، وباتت تريد برامج للإنتاج المشترك.
وأضاف أن تركيا قد أرسلت أشخاصا الى روسيا لتدريبهم على تشغيل صواريخ اس-400 التي ستُسلم إلى تركيا في حزيران(يونيو) أو تموز(يوليو).
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن الأحد أن أنقرة وموسكو ستنتجان سوية أنظمة اس-500 بعد اس-400.
واقترحت واشنطن صواريخ باتريوت الأميركية على أنقرة بمثابة حل بديل من صواريخ اس-400، لكن المحادثات بين البلدين حول هذه القضية متوقفة على ما يبدو.-(ا ف ب)