الطفل "أمير فؤادي".. آخر العنقود الذي اغتاله الاحتلال في غزة

أمير عطية عيسى
أمير عطية عيسى
ضمن قائمة أسماء الشهداء "ليسوا أرقاما" قصة طفل صغير من غزة اغتالته الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة واغتالت معه طفولته وأحلامه.
هو أمير عطية عيسى، طفل من غزة في عمر الورود ومدلل أبويه كونه كان أصغر الأبناء "آخر العنقود".اضافة اعلان
اعتاد أمير أن يذهب مع والده إلى المسجد من أجل أداء الصلاة، وحفظ سورا قرآنية كاملة من القرآن الكريم رغم صغر سنه.
كانت والدته تناديه "أمير فؤادي"، وكان بدوره يثري سمعها بكلام جميل بعد كل وجبة تعدها ويقبّل يدها.
لكن فرحة عائلة الطفل أمير لم تدم بدخوله روضة أطفال بداية العام الدراسي ومرور عيد ميلاده الرابع، ففي الأول من ديسمبر/كانون الأول وخلال أول ساعة من انتهاء الهدنة قصفت طائرة إسرائيلية مدينة رفح جنوبي قطاع غزة فاستشهد أمير مع آخرين من جيرانه.
وكانت قناة الجزيرة قد عرضت أسماء شهداء غزة في الحرب الإسرائيلية على القطاع في أستوديو أخبارها تزامنا مع الليلة الأولى من شهر رمضان المبارك الماضي.

ويجمع خبراء ومراقبون على أن الأطفال هم ضحايا الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي والتي خلفت آلاف الشهداء والجرحى، فضلا عن دمار هائل بالبنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة في التاريخ البشري.
وحسب وزارة الصحة في قطاع غزة، فقد ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 34 ألفا و97 شهيدا، و76 ألفا و980 مصابا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.