المجموعة العربية تعقد اجتماعا لها لبحث تطورات الحرب على غزة

6 شهداء بمجازر إسرائيلية في رفح ومدينة غزة
6 شهداء بمجازر إسرائيلية في رفح ومدينة غزة
عقدت المجموعة العربية في الأمم المتحدة بنيويورك، اجتماعاً على مستوى السفراء المندوبين الدائمين، بحث تطورات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وسبل تعزيز التحرك العربي في كافة المحافل الدولية لدعم القضية الفلسطينية، بما في ذلك حشد التأييد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين ومنحها العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.اضافة اعلان
وشدد السفراء العرب على ضرورة الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار في قطاع غزة، ووقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني الأعزل.
واستنكر السفراء العرب "الهجمات الإسرائيلية" التصعيدية على رفح منذ مطلع الأسبوع الماضي، والتي تشكل تحدياً لمناشدات المجتمع الدولي بالإحجام عن هذه الخطوة، خاصة في ظل الكثافة السكانية العالية في رفح نتيجة التهجير القسري للفلسطينيين، مؤكدين على ضرورة امتثال إسرائيل، قوة الاحتلال، الصارم بمسؤولياتها بموجب القانون الدولي، لا سيما القانون الدولي الإنساني.
وأدان السفراء اغلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي معبر رفح، الذي يعد شريان الحياة لإدخال المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، والذي يعاني من انعدام جاد في الأمن الغذائي وانتشار المجاعة والأمراض، وشددوا على ضرورة أن تقوم إسرائيل بفتح كافة المعابر بشكل كامل وفوري والسماح بإدخال المساعدات الانسانية بما يتناسب مع حجم الاحتياجات على الأرض.
وشددوا على مواصلة العمل داخل مجلس الأمن من خلال العضو العربي فيه، دولة الجزائر، لحث المجلس على الاطلاع بمسؤولياته في صون السلم والأمن الدوليين، ووضع حد للأعمال التصعيدية ضد الشعب الفلسطيني وضمان تنفيذ قراراته ذات الصلة، وآخرها 2728 و2712، و2720.
وأدان السفراء العرب الحملة الممنهجة والتهديدات الصارخة الموجهة ضد المحكمة الجنائية الدولية في ضوء التحقيقات التي تجريها المحكمة في الجرائم المرتكبة على أراضي دولة فلسطين، بما يشمل خلال الحرب على غزة.
وأكد السفراء ضرورة أن تفي المحكمة بولايتها في تحقيق العدالة والمساءلة عن الجرائم الدولية الخطيرة دون ازدواجية في المعايير، وضرورة احترام استقلال المحكمة، مؤكدين الحاجة الملحة لتعزيز سيادة القانون على المستوى الدولي.