المغرب يعتقل خلية "إرهابية" موالية لتنظيم "داعش"

الرباط - أعلنت السلطات المغربية أمس الجمعة، اعتقال "خلية إرهابية" موالية لتنظيم "داعش" في مدينة طنجة شمال البلاد، لافتة إلى انها تضم ثمانية أشخاص كانوا يعدون "لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية".اضافة اعلان
وقال المكتب المركزي للابحاث القضائية في بيان إن أفراد الخلية تتراوح أعمارهم بين 20 و31 عاما، وقد "انخرطوا في الدعاية والترويج لتنظيم "داعش" الإرهابي وخطاباته المتطرفة، بالموازاة مع سعيهم لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية بالمملكة".
واضاف أن "هذه العملية أسفرت عن حجز أجهزة إلكترونية وأسلحة بيضاء وقطعة ثوب سوداء ترمز لشعار "داعش" وبذلات شبه عسكرية".
وتاتي هذه العملية بعد أربعة اشهر ونصف شهر من اغتيال سائحتين اسكندينافيتين في جنوب المغرب بايدي موالين للتنظيم المتطرف. وتم توقيف 24 شخصا على صلة بهذه الجريمة بدأت محاكمتهم الخميس.
وسبق ان شهد المغرب هجمات في الدار البيضاء في 2003 اسفرت عن 33 قتيلا وفي مراكش في 2011 خلفت 17 قتيلا.
ألى ذلك، أرجأت محكمة مغربية الأول من أمس الخميس، لأسبوعين محاكمة أكثر من عشرين مشتبها به يواجهون اتهامات بالتورط في ذبح سائحتين اسكندينافيتين، بعد دقائق من بدئها.
وقُتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنروجية مارين أولاند في كانون الأول(ديسمبر) في منطقة معزولة في جبال الأطلس في جنوب المغرب حيث تم ذبحهما وقطع رأسيهما.
وأثارت عملية القتل صدمة في المغرب فيما يتوقع أن تصدر بحق المشتبه بهم الثلاثة الرئيسيين الذين يعتقد أنهم سبق ان بايعوا تنظيم "داعش"، عقوبة الإعدام لاتهامهم بالتورط مباشرة فيها.
ومثل 24 متهما أمام محكمة جنائية في سلا قرب الرباط حيث يواجهون اتهامات تشمل الترويج للإرهاب وتشكيل خلية إرهابية والقتل العمد.
وتم تأجيل الجلسة الافتتاحية فورا إلى 16 أيار(مايو)، بعدما طلب محامو الدفاع مزيدا من الوقت للنظر في القضية.
وبين المتهمين الذين تجري محاكمتهم إسباني سويسري اعتنق الإسلام ومتهم بتعليم المشتبه بهم الرئيسيين كيفية اجراء اتصالات مشفّرة وإطلاق النار.
وتشاركت الضحيتان يسبرسن واولاند شقة وكانتا تدرسان في جامعة بو في النروج لتصبحا مرشدتين سياحيتين.
وسافرتا معا الى المغرب لقضاء إجازة عيد الميلاد. لكنهما تعرضتا للاعتداء في جبال توبقال، أعلى قمة في شمال أفريقيا، على بعد 80 كلم من مدينة مراكش التي تعد وجهة سياحية بارزة.
وبعد العثور على الجثتين، تعاملت السلطات المغربية بحذر مع القضية مشيرة في البداية إلى "جريمة جنائية" وجروح في عنقي الضحيتين.
لكن كل ذلك تغير حين انتشر تسجيل مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، صوره أحد القتلة على ما يبدو بهاتف جوال، يظهر نحر إحدى الضحيتين.
وأشار شخص في الفيديو إلى أن الضحيتين "أعداء الله" مشيرا إلى أن الجريمة هي ثأر "للأخوة" في سورية.
وأظهر مقطع فيديو آخر نشر بعد الجريمة مبايعة المتهمين بالقتل لزعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي.
وقال المحققون إن الخلية التي نفذت العملية استلهمتها من إيديولوجيا تنظيم "داعش"، لكنها لم تتواصل مع الجماعة المتطرفة في مناطق النزاعات، بحسب مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق خيام.
ولم يعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الجريمة.
ويشتبه بأن عبد الصمد الجود، وهو بائع متجول يبلغ من العمر 25 عاماً ويعد "أمير" الجماعة، زعيم الخلية المسؤولة عن الاعتداء. واعتقلت الشرطة المغربية سريعا المشتبه به الأول في إحدى ضواحي مراكش، قبل أن توقف ثلاثة آخرين بعد أيام خلال محاولتهم مغادرة المدينة في حافلة.
وتراوح أعمار المشتبه بهم بين 25 و33 عاما ويقيمون جميعا في مراكش. واعتنقوا مؤخرا الفكر السلفي، بحسب أصدقائهم وجيرانهم وبعض أقاربهم.
وقال محامي عائلة إحدى الضحيتين لوكالة فرانس برس إنه سيطالب بحكم الإعدام..-(أ ف ب)