المقاومة في الضفة.. العبوات الناسفة والحرائق تربك جيش الاحتلال

العبوات الناسفة والحرائق تربك جيش الاحتلال
العبوات الناسفة والحرائق تربك جيش الاحتلال
الأراضي الفلسطينية - شهد عمل المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية تطورا نوعيا وبارزا بعد عملية طوفان الأقصى كان عنوانه التوسع باستخدام العبوات الناسفة التي باتت تمثل هاجسا لجيش الاحتلال ومؤخرا أدخل المقاومون سلاحا جديدا هو إشعال الحرائق.اضافة اعلان
وباتت العبوات الناسفة أحد أهم الأسلحة الإستراتيجية التي تمتلكها المقاومة في مواجهة القوات الإسرائيلية.
واعتبر عادل شديد المحلل السياسي والمختص بالشأن الإسرائيلي أن مقاومة الضفة وعملياتها آخذة بالازدياد والنوعية أيضا، موضحا أن ذلك يعكس مجموعة من المتغيرات أهمها أن الضفة اجتازت مرحلة ترهيب الاحتلال بعد 7 تشرين الأول (أكتوبر)، مضيفا أنه لا يكاد يمر اقتحام للاحتلال إلا وتستخدم المقاومة العبوات الناسفة التي باتت تشكل عبئا عملياتيا لجيشه وهو يقتحم مناطق بالضفة الغربية المحتلة، والتي كان آخرها اعتراف جيش الاحتلال بمقتل قائد آلية بوز النمر التي دمرها المقاومون بمخيم نور شمس بطولكرم.
فيما كشفت قناة كان العبرية في الأول من الشهر الحالي أن العبوات الناسفة التي استخدمتها المقاومة خلال 5 أيام أسفرت عن مقتل ضابط (قائد فرقة قناصة) وجندي وإصابة 17 بانفجار عبوات ناسفة في جنين وطولكرم.
وبرزت قوة العبوات الناسفة المصنعة محليا لأول مرة في الضفة الغربية، وتحديدا في مخيم جنين قبل معركة طوفان الأقصى بأشهر، حيث فجر المقاومون لأول مرة آلية من نوع نمر تابعة لقوات الاحتلال، في اقتحام إسرائيلي استمر لمدة 11 ساعة، وشهد اشتباكات اعترف الاحتلال بشدتها، واستعانت بطائرة أباتشي لنقل الجرحى من داخل المخيم نظرا لشدة الاشتباك.
ووفقا للعديد من المراقبين فالمقاومة بالضفة تعكف على تطوير العبوات، وبات لديها عبوات من نوع شواظ، وأنواع أخرى.
ويعتقد الخبراء أن من شأن تطور العبوات الناسفة تقليص قدرات جيش الاحتلال وجعل اقتحام المدن والقرى مكلفا للاحتلال، كما سيفسد إستراتيجيته التي يطلق عليها "جز العشب".
ووفقا لأمير بخبوط المراسل العسكري لموقع "والا" العبري فإن عددا من ضباط لواء النخبة حذروا من تفاقم معضلة العبوات الناسفة التي تواجه قواتهم أثناء القيام بـ"أنشطة عسكرية" في الضفة الغربية.
وكان مسؤول وحدة العبوات الناسفة في كتيبة طولكرم أكد أن قدرة المقاومة أصبحت أكثر تطورا في "تصنيع المتفجرات والعبوات الناسفة، بحيث أصبحت أكثر إحداثا للأضرار المباشرة في جيش الاحتلال وآلياته.
كما نقل موقع والا العبري عن ضباط في الوحدات الخاصة بالضفة أن الضباط "باتوا يشعرون بتأثير النقص في العربات المصفحة بسبب العبوات الناسفة" التي يستخدمها المقاومون.
وتعيد العبوات الناسفة ذكريات العمليات الفدائية والنوعية التي نفذتها المقاومة وعلى رأسها  كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وأوقعت عشرات القتلى والجرحى في الكيان، بعدما رسم المهندس الأول للقسام  يحيى عياش بداية صناعة المتفجرات والأحزمة الناسفة التي شكلت فارقا كبيرا في تاريخ مقاومة الاحتلال.
وتطور العبوات الناسفة وطريقة التعاطي معها بات هاجسا لدى الاحتلال فقد ذكرت قناة "كان" الإسرائيلية أن تهديد العبوات الناسفة في الضفة المحتلة ازداد خطورة في الفترة الماضية.
وبحسب القناة فإن العبوات الناسفة تحتوي أحيانا على عشرات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة التي يجري تفجيرها عن بُعد، بينما يقوم المقاومون بزراعتها تحت طبقة الأسفلت في الشوارع.
ووفقا للخبراء تقول القناة الإسرائيلية إن الاحتلال يستعين بجرافات مصفحة لتجريف الشوارع قبل اقتحام الآليات الأخرى، وذلك حتى تنفجر هذه العبوات بالجرافات.
ولمواجهة ذلك بات المقاومون يستخدمون طرقا أكثر تطورا لزرع العبوات مما يسبب صعوبة باكتشافها وتفجيرها قبل وصول الآليات التي تحمل الجنود، وهو ما حدث في تفجير مخيم جنين قبل أيام، إذ زرع المقاومون العبوة الناسفة على عمق 10 أمتار بحيث لا تصل الجرافة إلى هذا العمق.
ويرى الخبير بالشأن الإسرائيلي، أيمن الرفاتي أن تطور العبوات سيأخذ منحنيات تصاعدية كبيرة كنوع من تطور المقاومة لمواجهة سياسات الاحتلال العدوانية، ومن الناحية الأمنية تمثل خطورة أمنية على الاحتلال ومستوطنيه، ويمكن استخدامها في العمليات التفجيرية، وإفقاد المستوطنين أمنهم الشخصي.
يكاد يكون خبر الحرائق بالمستوطنات الضفة الغربية خبرا يوميا في إعلام الاحتلال
وشهدت الضفة خلال الأيام الماضية تصاعدا في عدد الحرائق في المستوطنات، كإحدى أدوات المقاومة ضدها والقواعد العسكرية من شمال الضفة حتى جنوبها.
تطور العمل المقاوم في الضفة وابتكار أساليب جديدة من قبل المقاومة هناك جعل ساحة الضفة الغربية هاجسا لدى الاحتلال، وهو ما دفع المحلل العسكري للقناة الـ14 للقول إن الساحة التي تقلق مسؤولي الأجهزة الأمنية أكثر من غيرها، في رأيي، هي الضفة الغربية.-(وكالات)