"الناتو" يعقد اليوم "اجتماع أزمة" بشأن "انفجار بولندا"

صورة تظهر الأضرار بعد انفجار في قرية بولندية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا
صورة تظهر الأضرار بعد انفجار في قرية بولندية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا
يعقد حلف شمال الأطلسي (ناتو)، اجتماع أزمة صباح اليوم الأربعاء، وذلك بعد انفجار أسفر عن مقتل شخصين في قرية بولندية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، وذلك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية عن متحدث باسم الحلف. وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرج، إنه «من المهم إثبات جميع الحقائق»، وذلك بعد أن تحدث مع الرئيس البولندي أندريه دودا، حول الانفجار الذي وقع في بولندا الثلاثاء. وأضاف ستولتنبرج في منشور عبر «تويتر»: «قدمتُ تعازيّ عن الخسائر في الأرواح. ويراقب حلف شمال الأطلسي الوضع ويتشاور الحلفاء عن كثب. من المهم أن يتم إثبات جميع الحقائق». من جهته أعرب رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، عن صدمته حيال ما أعلن عن مقتل شخصين في قرية بولندية على طول الحدود مع أوكرانيا، وسط تقارير غير مؤكدة تفيد بأن صاروخين روسيين أصابا مزرعة هناك بطريق الخطأ. وقال ميشيل في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»: «صدُمت من أنباء عن صاروخ أو ذخيرة أخرى قتلت أشخاصاً على الأراضي البولندية. تعازيّ للعائلات. نحن نقف مع بولندا». وأكد ميشيل أنه على اتصال بالسلطات البولندية وأعضاء المجلس الأوروبي وحلفاء آخرين في الاتحاد الأوروبي. ولم تؤكد وارسو أو واشنطن أو مقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل هذه التقارير، في حين تقول وزارة الدفاع الروسية إنها لم تطلق أي صواريخ في المنطقة ورفضت تحمل المسؤولية عن ذلك. أكد الرئيس البولندي أندريه دودا، عدم وجود دليل واضح على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ الذي أوقع قتيلين في بلدة بولندية الثلاثاء، مشيراً إلى أن الصاروخ «على الأرجح روسي الصنع». وقال دودا في مؤتمر صحافي: «ليس لدينا في الوقت الراهن دليل قاطع على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ. هناك تحقيق جار. الصاروخ على الأرجح روسي الصنع». وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية البولندية لوكاش ياشينا، أعلن أن «صاروخاً روسي الصنع سقط في بولندا الثلاثاء الساعة 14:40 بتوقيت غرينتش وأوقع قتيلين في قرية بريفودوف». وقال المتحدث، إن «صاروخاً روسي الصنع سقط، وأسفر عن مقتل اثنين من مواطني بولندا»، مشيراً إلى استدعاء السفير الروسي لدى بولندا للحصول منه على «تفسيرات مفصّلة فورية». من جهة أخرى، قال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن، عرض على نظيره البولندي دعم الولايات المتحدة الكامل في التحقيق الذي تجريه في الانفجار الذي وقع بالقرب من الحدود مع أوكرانيا. وأضاف البيت الأبيض، أنه بعد أن تحدث الزعيمان «عرض الرئيس بايدن دعم الولايات المتحدة الكامل ومساعدتها في تحقيق بولندا». ويحقق حلف شمال الأطلسي في تقارير غير مؤكدة بأن الانفجار نجم عن صواريخ روسية طائشة. ومن المتوقع أن تقدم الحكومة البولندية مزيداً من المعلومات بعد اجتماع أزمة عقدته في وارسو.-(وكالت)اضافة اعلان