بايدن قلق إزاء اعتقال معارضين ويؤكد أهمية المصلحة المتبادلة مع روسيا

واشنطن - أعلن الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أول من أمس أنه "قلق جدا" حيال قمع المعارض الروسي أليكسي نافالني وأنصاره وأعمال أخرى، لكنه أكد ان على الولايات المتحدة وروسيا التعاون في مجال الحد من الأسلحة النووية.اضافة اعلان
وقال بايدن بعد اعتقال العديد من الاشخاص خلال تظاهرات للمعارضة في روسيا في نهاية الاسبوع ضد الرئيس فلاديمير بوتين واحتجاجا على اعتقال نافالني، إنه "قلق جدا".
لكنه شدد على وجوب إعطاء الأولوية أيضا للمحادثات حول تمديد معاهدة نيو ستارت حول الاسلحة النووية التي تنتهي قريبا.
وقال بايدن للصحفيين في البيت الأبيض "أرى أنه بإمكاننا العمل بما فيه المصلحة المتبادلة لبلدينا كاتفاقية ستارت، وأن نوضح لروسيا أننا قلقون جدا إزاء سلوكها".
وأشار بايدن أيضا الى الاختراق الضخم لشبكات كمبيوتر أميركية والذي ألقي باللوم فيه على روسيا، والى تقارير أفادت بان روسيا عرضت مكافآت على عناصر طالبان لقتل جنود أميركيين في أفغانستان.
وقال "لقد طلبت من الوكالات المعنية أن تقوم بدرس شامل لكل واحدة من هذه القضايا لتطلعني على ما هي عليه بالضبط ، ولن أتردد في إثارة هذه القضايا مع الروس".
في وقت سابق، لم توضح الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي ما سيكون عليه رد بايدن لكنها اكتفت بالقول إن خياراته مفتوحة.
وقالت للصحفيين "كما كان الحال دائما يحتفظ الرئيس بالحق في الرد في الوقت والطريقة اللذين يختارهما. ولن استبعد أي خيارات".
وحول قضية بول ويلان المواطن الأميركي الذي أدين بتهمة التجسس في روسيا العام الماضي وحكم عليه بالسجن 16 عاما مع الأشغال الشاقة، أشارت ساكي إلى أن إدارة بايدن ستتخذ مسارا مختلفا عن ذلك الذي انتهجته إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.
وقالت "بالتأكيد لا نخطط لاتباع نفس نهج الإدارة السابقة".-(أ ف ب)