بعد حادثة الكرملين.. هجوم جديد بطائرة مسيرة في روسيا

00
00

ابوظبي - ذكرت وكالة الأنباء الروسية "تاس"، فجر امس، أن هجوما بطائرة مسيرة ضرب منشأة نفطية في جنوبي روسيا، مما أدى إلى اشتعال النيران، وذلك بعد ساعات من كشف الكرملين عن إسقاطه طائرتين مسيرتين أطلقتهما أوكرانيا، فوق مقره، متهما كييف بمحاولة قتل الرئيس فلاديمير بوتين.اضافة اعلان
وأوردت "تاس" أن النيران اشتعلت في خزان تابع لمصفاة تكرير نفط في منطقة كوبان في إقليم كراسنودار، جنوبي روسيا، علما بأن هذه المنطقة متاخمة للحدود مع أوكرانيا.
وقالت، نقلا عن خدمات الطوارئ، إن النيران اشتعلت نتيجة لهجوم بطائرة مسيرة.
وذكرت خدمات الطوارئ "بسبب هجوم من طائرة مسيرة مجهولة، اشتعلت النيران في خزان مصفاة إلسكاي للنفط".
وبالتزامن مع هذا الهجوم، وقع 10 انفجارات على الأقل في مدينة أوديسا الأوكرانية المطلة على البحر الأسود.
وبعد ذلك بوقت وجيز، سمعت أصوات انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف وحثت السلطات المحلية السكان على البقاء في الملاجئ.
وكان الكرملين قال، الأربعاء، إنه أسقط طائرتين مسيرتين أطلقتهما أوكرانيا.
واتهم كييف بمحاولة قتل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكن أوكرانيا نفت ضلوعها على لسان رئيسها فولوديمير زيلينسكي.
وقال زيلينسكي بلاده لم تستهدف بوتين أو العاصمة الروسية موسكو، مؤكدا أن الجيش يقاتل فقط على الأراضي الأوكرانية.
كان نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي، ديميتري ميدفيديف، دعا إلى "التخلص" من الرئيس الأوكراني وأعوانه، بعدما تعرض مقر إقامة بوتين إلى هجوم بطائرتين مسيرتين.
وقال ميدفيديف:" هجوم الدرون لا يترك لروسيا أي خيار سوى التخلص من زيلينسكي وأعوانه".
في السياق ذاته، دعا رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، إلى استخدام الأسلحة القادرة على ردع النظام في كييف وتدميره.
أصدرت السفارة الأميركية لدى أوكرانيا، ليل الأربعاء الخميس، تحذيرا لرعاياها المقيمين في العاصمة كييف بشأن تزايد خطر وقوع هجمات صاروخية روسية.
وقالت إنه في ضوء التصعيد الصاروخي الأخير في جميع أنحاء أوكرانيا و"الخطاب التحريضي من جانب موسكو"، فإن وزارة الخارجية تحذر المواطنين الأميركيين من التهديد المتزايد والمستمر للهجمات الصاروخية على كييف.
أكد متحدث باسم البيت الابيض، يوم امس، أن الكرملين "يكذب" حين اتهم واشنطن بالتخطيط لهجوم مفترض بمسيرات أوكرانية على الكرملين أعلنت موسكو إحباطه الأربعاء.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي لقناة "إم إس ان بي سي "لا علاقة لنا بهذه القضية"، متهما المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بأنه "يكذب بكل وضوح وبساطة".
وفي وقت لاحق امس، اتهمت الرئاسة الروسية، الولايات المتحدة بالمسؤولية عن الهجوم الذي استهدف مقر الكرملين، وأشارت إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يعتزم إلقاء كلمة أو عقد اجتماع لمجلس الأمن القومي ولا تغيير في وتيرة العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف "إن واشنطن تقف وراء هجوم كييف على الكرملين ومحاولات الولايات المتحدة للتنصل ’سخيفة‘".
وأضاف أنه من المهم أن تدرك واشنطن "المتورطة في الهجوم على الكرملين" خطورة مثل هذا التدخل المباشر في الصراع.
وقال بيسكوف إن واقعة الطائرتين المسيرتين تتطلب تحقيقا شاملا وعاجلا ولا يمكن القول متى ستظهر النتائج، مضيفا "نعلم أن القرارات المتعلقة بهذه الأعمال الإرهابية تم اتخاذها في واشنطن وليس في كييف".
وأوضح الكرملين أن "كييف تنفذ فقط هذه القرارات".-(وكالات)