بعد 20 عاما على غزوها.. ما خطط الولايات المتحدة في العراق؟

علم الولايات المتحدة الأمريكية
علم الولايات المتحدة الأمريكية

بغداد - مع قرب حلول الذكرى العشرين للغزو الأميركي للعراق في 20 آذار (مارس) 2003، الذي أسقط نظام الرئيس السابق صدام حسين، أتت زيارة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، لبغداد لتطرح آفاق ومستقبل العلاقات الأميركية العراقية في عالم ما بعد حرب أوكرانيا.اضافة اعلان
ويرى مراقبون أن زيارة وزير الدفاع الأميركي، في ظل تصاعد الأزمات الدولية والإقليمية، هي علامة على أن العراق لا يزال يحظى بأهمية قصوى لدى واضعي سياسات واشنطن في المنطقة وحول العالم.
ويشيرون إلى أن الزيارة تحمل رسائل بعدة اتجاهات، ومفادها الأساسي أن واشنطن متمسكة بلعب دور رئيسي في العراق وبالمحافظة على نفوذها فيه لما يتمتع به من أهمية جيوسياسية واقتصادية، في ظل احتدام التجاذبات العالمية وصراعات السيطرة والفضاءات الحيوية بين اللاعبين الكبار، ولا سيما في منطقة الشرق الأوسط.
فيما يرى محللون آخرون أن واشنطن تحاول استدراك تراجع نفوذها الإقليمي عامة وفي العراق على وجه الخصوص، لكن واقع العلاقات الدولية ما بعد حرب أوكرانيا، يعطي فسحة واسعة أمام مختلف دول المنطقة ومنها العراق لتجنب التخندق في محاور عالمية ضد أخرى، وعدم التورط في صراعاتها ومنافساتها وتصفيات حساباتها.
ويقول مدير مركز التفكير السياسي في بغداد، الدكتور إحسان الشمري، أن أميركا تعمل على هندسة مستقبل نفوذها وحضورها في العراق ليس فقط عسكريا وأمنيا كقوات استشارية، بل هي عبر الحرص على ضمان حضورها السياسي والدبلوماسي فيه وعلى مختلف المستويات.
ويقول إن واشنطن بعد 20 عاما ترى أنها بحجم التضحيات التي قدمتها للإطاحة بالنظام السابق، وتشكيل عراق ما بعده هي جزء لا يتجزأ من تأسيس النظام السياسي الحالي بالعراق، ولهذا فهي لا تضع بحساباتها إمكانية الانسحاب من العراق قدر سعيها لتكريس تواجدها طويل الأمد فيه.
ويرى الشمري أن أميركا في سياق مجابهتها للتحديات أمامها في المنطقة سواء الإيرانية أو الروسية أو الصينية، تضع في حسبانها أن الجغرافيا العراقية بالمعنى الاستراتيجي سياسيا واقتصاديا وأمنيا، لا بد من أن تكون محور اهتمام أميركي.
بهذا المعنى، فإن صعود العراق مجددا وفقه في سلم الأولويات الأميركية، هو جزء من هذا الالتزام الطويل لواشنطن في بلاد الرافدين، وحرصها على ضمان دور رئيسي فيها في سياق التجاذبات الإقليمية والدولية.
ويؤكد الشمري أن التعاون الأميركي العراقي ليس مرتبطا فقط بمحاربة تنظيم داعش وبالملف الأمني وحسب، بل أن ما يربط البلدين من ملفات يشمل مختلف القطاعات والمجالات ولا سيما السياسية والاقتصادية وخاصة في مجالي الطاقة والسياسات المصرفية، وفي عدد لا يحصر من القطاعات.
الولايات المتحدة عادت من جديد إلى العراق بعد ظهور "داعش" والذي لا يزال يشكل تحديا كبيرا أمام بغداد وواشنطن، لكن أميركا تسعى لجعل العراق محطة لمواجهة مختلف التحديات أمام سياساتها في المنطقة.
بدوره، يقول رئيس مركز الأمصار للدراسات الاستراتيجية الدكتور رائد العزاوي، أن العلاقات الأميركية العراقية بعد عقدين على سقوط النظام السابق أمام منعطف جديد، وزيارة أوستن هذه هي لا شك مهمة جدا وهي تأتي تعبيرا عن الحاجة للحوار بين الطرفين لمواجهة التحديات المشتركة، وضمان استمرار التنسيق والشراكة بين البلدين.
وهكذا، فالجانب العراقي بدوره يعي تماما أهمية بقاء الأميركان في العراق، ولا سيما في ظل التوترات الإقليمية والداخلية وتهديدات تنظيم داعش المتواصلة والدور السلبي للميليشيات المحلية الموالية لطهران. ولهذا فالتحالف الدولي باق في العراق، ورئيس الوزراء العراقي (السوداني) نفسه قالها صراحة خلال لقائه أوستن، حين عبر عن رغبة العراق بتكريس علاقة فعالة مع الولايات المتحدة.
هذه الزيارة محط قلق من قبل إيران ولا شك كونها تعتقد أن العراق بوابة لها، ولهذا فقد تنعكس زيارة أوستن على شكل إعادة صانع القرار الإيراني لحساباته في جملة ملفات حيوية وحساسة أهمها، الملف النووي والتفاوض حوله مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وهكذا فهي زيارة متعددة الرسائل والدلالات، لكنها مؤشر ولا ريب على رغبة واشنطن في المضي بنسج علاقة استراتيجية قوية مع بغداد التي هي أيضا بحاجة لذلك، وعلى قاعدة التوازن والتكافؤ والمصالح المشتركة.
وبعد لقائه برئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أكد أوستن أن "القوات الأميركية مستعدة للبقاء في العراق بدعوة من الحكومة العراقية، هذه القوات غير قتالية وتعمل على تقديم المشورة والدعم في الحرب ضد الإرهاب التي يقودها العراق، وهذه مهمة حاسمة ونحن
وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل تقوية وتوسيع الشراكة لدعم أمن العراق واستقراره وسيادته.
فيما أكد رئيس الوزراء العراقي، حرص حكومته على تعزير العلاقات مع الولايات المتحدة، وذلك وفق بيان صادر عن المكتب الإعلامي للسوداني، جاء فيه أنه "جرى خلال اللقاء استعراض التعاون المشترك بين العراق والولايات المتحدة، وأداء القوات الأمنية العراقية في مكافحة الإرهاب، وملاحقة عصابات داعش الإرهابية".
وأكد السوداني خلال اللقاء "حرص الحكومة على تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية، وتوطيدها على مختلف المستويات والصعد، لافتا إلى "نهج الحكومة في اتباع علاقات متوازنة مع المحيط الإقليمي والدولي تستند إلى المصالح المشتركة واحترام السيادة".
وذكر أن "استقرار العراق مفتاح لأمن المنطقة واستقرارها، مشيرا إلى "دور العراق في تقريب وجهات النظر وخفض التوترات بالمنطقة".
في نهاية عام 2021، أعلن الجيش الأميركي إنهاء مهامه القتالية في العراق، خاصة مع تزايد الضغوط على الحكومة العراقية بشأن دور القوات الأميركية، وتغيرت بعدها مهام القوات المتبقية بالعراق ليقتصر دورها على المشورة وتدريب القوات العراقية على مكافحة داعش.
ولدى الولايات المتحدة حاليا 2500 جندي في العراق، بعد أن كان قد وصل عدد القوات الأميركية هناك إلى 160 ألف جندي في عام 2008.
وتقدم هذه القوات المساعدة والمشورة للقوات العراقية لمحاربة تنظيم داعش، الذي سيطر عام 2014 على مساحات شاسعة بالبلاد، وأعلن العراق دحره في عام 2017، لكنه لا زال يملك خلايا نائمة وينشط في العديد من المناطق العراقية.-(وكالات)