تشاؤم إسرائيلي من رد حماس على مقترح الوسطاء

مجلس الحرب الإسرائيلي خلال مؤتمر صحفي - (أرشيفية)
مجلس الحرب الإسرائيلي خلال مؤتمر صحفي - (أرشيفية)
قالت هيئة البث الإسرائيلية إن هناك تشاؤما لدى المسؤولين الإسرائيليين المشاركين في المفاوضات الأسرى مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إذ يتوقعون أن تطالب الحركة بتغييرات في الخطوط العريضة لمقترح الوسطاء.اضافة اعلان
وبدورها، أكدت حركة حماس -اليوم الخميس- أن أي توصل لاتفاق بشأن الأسرى مرتبط بعودة النازحين إلى منازلهم وانسحاب قوات جيش الاحتلال بشكل كامل من قطاع غزة.
وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع إن "مفتاح أي اتفاق مع إسرائيل ينطلق من وقف دائم لإطلاق النار".
وكانت الحركة قد تسلمت قبل أيام مقترحا من الوسطاء بشأن تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في ختام جولة المفاوضات الأخيرة في القاهرة، وقالت إنها سترد عليه بعد الانتهاء من دراسته.
وقال القانوع -في بيان- إن "أبرز أولوياتنا في العملية التفاوضية المستمرة عودة النازحين بلا قيود وانسحاب كامل للقوات من قطاع غزة، ودون ذلك لن يتم (الاتفاق)".
ضمانات حقيقية
في الوقت نفسه، أكدت حماس -في بيان صدر الخميس عن عضو المكتب السياسي باسم نعيم- أن "ما فشل الإسرائيليون بتحقيقه بالقصف الشامل والإبادة الجماعية طوال 6 أشهر، لن يتمكنوا من تحقيقه بمزيد من القوة أو المفاوضات العبثية".
واتهم نعيم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأنه "مستعد للتضحية حتى بحياة شعبه، لينقذ نفسه من اليوم التالي (للحرب)"، في إشارة إلى محاسبة الإسرائيليين له على فشل توقع ومواجهة هجوم كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وأكد نعيم أن الحركة من خلال المفاوضات تسعى للحصول على ضمانات حقيقية "لهدوء مستدام وفتح الطريق لإغاثة غزة وإعادة إعمارها، لإعطاء شعبنا أفق الأمل".
وشدد على أنه لا يمكن للفلسطينيين أن يقبلوا "تجدد الوجود الإسرائيلي داخل القطاع، لإعطاء إسرائيل الشرعية لشن عدوان جديد عليهم"، مبيّنا أن المفاوضين الإسرائيليين "يقترحون وقفا مؤقتا" لإطلاق النار.
ولفت إلى أن 2.3 مليون فلسطيني في غزة نزحوا من منازلهم، وتنقلاتهم تحت السيطرة الإسرائيلية.
وكانت قناة كان العبرية قد كشفت -الثلاثاء الماضي- أن وسطاء اقترحوا أن تحل مصر محل الجيش الإسرائيلي في تفتيش النازحين الفلسطينيين الذين سيعودون إلى شمالي قطاع غزة، ضمن اتفاق مأمول بين حماس وإسرائيل.
وأعلنت حماس مرارا تمسكها بإنهاء الحرب وانسحاب القوات الإسرائيلية تماما من قطاع غزة وعودة النازحين إلى مناطقهم وحرية إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية، ضمن اتفاق لتبادل الأسرى.