تفاصيل الكمين الذي أدى لمقتل 11 جنديا إسرائيليا بغزة خلال 24 ساعة

قتلى من جنود الاحتلال
قتلى من جنود الاحتلال - (أرشيفية)
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل 11 جندياً خلال 24 ساعة في المعارك الدائرة بقطاع غزة، ففي معارك شمال القطاع، أعلن جيش الاحتلال مقتل ضابط من اللواء الثامن اليوم الأحد، وآخر أمس السبت متأثراً بإصابته قبل أيام في معارك بالجنوب، بالإضافة إلى مقتل 8 آخرين.اضافة اعلان

وقال الجيش في بيان: "توفي الرقيب يائير رويتمان، البالغ من العمر 19 عاماً، وهو مقاتل في كتيبة جفعاتي، متأثراً بجراحه بعد إصابته بجراح خطيرة الاثنين خلال معارك جنوبي قطاع غزة".

وأشارت صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية (خاصة) إلى أن الجندي القتيل "أصيب خلال تفجير مقاتلين فلسطينيين مبنى محاصراً في مدينة رفح، الاثنين الماضي".

وفي وقت سابق السبت، أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، بمقتل 8 عسكريين، جراء تعرض مدرعة لعبوة ناسفة في مخيم تل السلطان غربي رفح، ليرتفع عدد قتلاه منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 659، بينهم 307 بالمعارك البرية التي بدأت في 27 من الشهر نفسه، بينما تشير المعطيات إلى إصابة 3835 ضابطاً وجندياً منذ بداية الحرب، بينهم 1936 بالمعارك البرية.

في السياق ذاته، قال متحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي دانيال هاغاري، أمس السبت، إن إعادة جميع "المحتجَزين" في قطاع غزة لن يكون عبر العمليات العسكرية.

وأضاف هاغاري في مؤتمر صحفي بثته قناة "12" العبرية: "لن نتمكن من إعادة جميع المختطفين (الأسرى) عبر العمليات العسكرية".

وتابع: "نحن نعمل على تهيئة الظروف لعودة جميع المختطفين في أسرع وقت ممكن"، مشيراً إلى أن فريقاً من الخبراء سيجري تحقيقاً دقيقاً حول الحادث في رفح، والذي قُتل فيه 8 عسكريين بينهم ضابط على الأقل.

من جانبه، قال المتحدث باسم كتائب القسام الجناح العسكرية لحركة حماس أبو عبيدة، في منشور على "تليغرام" عقب إقرار جيش الاحتلال الإسرائيلي بمقتل 8 من جنوده: "عمليتنا المركبة والنوعية في رفح تأكيد جديد على فشل العدو أمام مقاومتنا".

وفي وقت سابق السبت، أعلنت كتائب القسام، تنفيذ "كمين مركب" استهدف جنوداً إسرائيليين وأوقعهم بين قتيل وجريح في رفح. (TRT)