خرفان: يثمن قرار "الأونروا" بصرف رواتب موظفي المياومة

عمان-الغد- ثمن مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية المهندس رفيق خرفان قرار المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني صرف رواتب موظفي المياومة في الاونروا كاملة عن شهري اذار ونيسان، مشيرا الى ان هذا القرار سيعزز من عمل الاونروا تجاه اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات في إطار استخراجيتها التي تهدف الى دعم برامج الحماية الاجتماعية ومحاربة الفقر في أوقات الطوارئ.

اضافة اعلان

وأضاف خرفان ان الجهود التي بذلتها دائرة الشؤون الفلسطينية مع المفوض العام للأونروا لبحث اثار ازمة وباء كورونا على عمل الاونروا قد اثمرت في الاستجابة السريعة لعدد من المطالب الحيوية لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات، والخدمات التي تقدمها الاونروا لهم في ظل جائحة كورونا التي اثرت على كافة دول العالم والتحديات التي فرضها الوباء من خلال إجراءات التباعد الاجتماعي وحظر العديد من النشاطات الاجتماعية والاقتصادية، مما انعكس على الشرائح الاجتماعية المختلفة وبشكل خاص الفقيرة منها.

وعبر خرفان في رسالة بعثها الى المفوض العام باسم الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين عن تقديره للإجراءات التي قامت بها الاونروا في مواجهة وباء كورونا في ظل حالة الطوارئ التي اعنتها الدول العربية ، سواء على صعيد التعليم عن بعد ، واستمرار عمل القطاع الصحي في الاونروا بتقديم خدمات الرعاية الصحية وتوزيع الادوية على المسنين وأصحاب الامراض المزمنة، علاوة على تقديم المساعدات العينية والنقدية على الشرائح الفقيرة في المخيمات، ودعا المفوض العام الى صرف رواتب موظفي المياومة، والذين يقدر عددهم في مناطق عمليات الأونروا الخمسة بما يقارب ال3336 موظف ، وانسجاماً في الوقت ذاته مع انظمة وقوانين الدول المضيفة وقراراتها  المتعلقة بصرف الرواتب للعاملين المؤقتين والمياومين والموسميين والعاطلين عن العمل.

كما طالبت الدول العربية المضيفة أيضا باستمرار الأونروا في اجراءاتها الوقائية لمواجهة فيروس كورونا، مع تطوير خطتها للطوارئ لتكون اشمل وأوسع، من خلال تأمين مراكز تعامل مع الوباء، بما فيه تخصيص بعض عياداتها الصحية للحجر الصحي، وتجهيزها بكافة اللوازم الطبية من أسرة وأجهزة طبية واطباء متخصصين، وأجهزة الفحص الأولي لفيروس كورونا، علاوة على تزويدها بأجهزة PCR المخصصة لتحاليل فيروس كورونا المستجد، ضماناً لسرعة التعاطي مع الحالات المصابة، التي يصعب نقلها من المخيمات إلى المستشفيات الحكومية في حالة تفشي هذا الوباء، وهذا من شأنه أن يزيد من قدرات عيادات الأونروا على التعاطي مع أي طارئ مستجد داخل المخيمات، وحثت الدول العربية أيضا المفوض العام للأونروا على حشد المزيد من الدعم المالي والتمويل لسد العجز المالي في موازنتها، وضمان ديمومة خدماتها للاجئين الفلسطينيين.

وقال خرفان ان الاستجابة السريعة من قبل المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني جاءت نتيجة جهود اردنية مكثفة وبشكل خاص التي يقودها وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن ، لحشد الدعم والمساندة لعمل وكالة الغوث الدولية / الاونروا ، وضمان استمرارها في تقديم خدماتها لمجتمع اللاجئين الفلسطينيين في مناطقها الخمسة  وفق المهام الموكلة اليها .