رئيس العراق الجديد : علاقات "متوازنة" مع دول الجوار

أبوظبي- أعرب رئيس الجمهورية العراقي الجديد عبد اللطيف رشيد، أمس، عن أمله بتشكيل حكومة جديدة "بسرعة" تكون "قوية" و"تلبي طموحات الشعب"، مضيفا أنه سيسعى إلى إقامة علاقات "متوازنة" مع دول الجوار.اضافة اعلان
وبعد عام من الشلل السياسي، انتخب البرلمان العراقي، الخميس الماضي، مرشح التسوية عبد اللطيف رشيد (78 عاما) رئيساً للجمهورية.
وفي كلمته، أمس خلال مراسم تسلمه منصبه في قصر السلام في بغداد، قال رشيد: "نضع نصب أعيننا ما ينتظره الشعب العراقي العزيز من الحكومة الجديدة التي نأمل أن تتشكل بسرعة وتكون قوية وكفوءة وموحدة لتلبي طموحات الشعب في الأمن والاستقرار والخدمات".
وفور انتخابه، كلف رشيد محمد شياع السوداني (52 عاماً)، مرشح الإطار التنسيقي، بتشكيل حكومة جديدة، وهو منصب يقتضي العرف الدستوري في العراق أن يعود للطائفة الشيعية. وأمام رئيس الحكومة المكلّف الجديد 30 يوما منذ يوم تكليفه لطرح التشكيلة الحكومية الجديدة.
لكن في بلد متعدد الطوائف والعرقيات مثل العراق، غالبا ما تؤثر المفاوضات بين الأحزاب الكبرى على عملية تشكيل الحكومة وقد تكون عائقاً أمام الالتزام بالمهل الدستورية.
ورُشّح السوداني لهذا المنصب من قبل الإطار التنسيقي، الذي يضم كتلا عدة من بينها دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي وكتلة الفتح الممثلة لفصائل الحشد الشعبي الموالية لإيران. ويهيمن الإطار على البرلمان العراقي مع 138 نائباً من أصل 329.
ويأتي تكليفه بعد عام من انتخابات تشرين الأول (أكتوبر) التشريعية المبكرة في 2021.
في الأثناء، أعلن الزعيم الصدري، مقتدى الصدر، الخصم الرئيسي للإطار، أن تياره لن يشارك في الحكومة المقبلة.
وشكل ترشيح الإطار التنسيقي لمحمد شياع السوداني في الصيف، شرارة أشعلت التوتر بين الإطار والتيار الصدري الذي اعتصم مناصروه أمام البرلمان نحو شهر خلال الصيف.
وبلغ التوتر ذروته في 29 آب (أغسطس)، حين قتل 30 من مناصريه في اشتباكات داخل المنطقة الخضراء مع قوات من الجيش والحشد الشعبي.
وأضاف رشيد، المهندس الهيدروليكي، في كلمته أنه سيبذل جهده من أجل "التقريب بين القوى السياسية ورعاية حواراتها من أجل تحقيق هذا الهدف".
وذكر أنه سيسعى إلى "إقامة علاقات متينة بين العراق ودول الجوار والمجتمع الدولي من أجل المصالح المشتركة".-(وكالات)