ضربة قوية للاحتلال.. إعلام عبري يكشف حال الجنود الإسرائيليين بعد 7 أكتوبر

جيش الاحتلال الإسرائيلي
جيش الاحتلال الإسرائيلي
نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، عن منظمة "نفغاشيم" العبرية، أن آلاف الجنود الإسرائيليين يعودون من قطاع غزة وهم يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة.اضافة اعلان

وأضافت "جيروزاليم بوست" نقلا عن المنظمة، أن أكثر من 10 آلاف جندي في الاحتياط طلبوا تلقي خدمات الصحة العقلية.


انتحار ضباط وجنود

وقبل أيام، أفادت "الإذاعة الإسرائيلية" بانتحار جندي بعد تلقيه أمرا بالعودة للخدمة العسكرية في قطاع غزة.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية أن 10 ضباط وجنود إسرائيليين انتحروا منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عدد منهم انتحر خلال المعارك في مستوطنات غلاف غزة.

كما أعلنت كتائب عز الدين القسام- الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في وقت سابق، أنها أنقذت أسيرا إسرائيليا من محاولة انتحار في مكان أسره بقطاع غزة.

ومنتصف شهر آذار/ مارس الماضي، أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه يواجه المشكلة الكبرى في الصحة النفسية منذ عام 1973، وذلك على خلفية الحرب التي تخوضها فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة مع جيش الاحتلال منذ طوفان الأقصى.

والشهر الماضي، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن استطلاعا داخليا في جيش الاحتلال أظهر أن 42% فقط من الضباط في الخدمة العسكرية الدائمة يريدون الاستمرار في الخدمة بعد انتهاء الحرب على غزة مقابل نسبة 49% سُجلت في آب/ أغسطس العام الماضي.

وفي سياق متصل، ذكرت تقارير عبرية أن قوات الاحتياط في الجيش تعاني من نقص حاد بالجنود مع دخول الحرب شهرها التاسع، وبدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي البحث عن متطوعين للقتال بغزة.

وأقر جيش الاحتلال بأن عدد الجنود الجرحى منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وصل إلى 3763، منهم 1902 أصيبوا منذ بداية المعارك البرية يوم 27 من الشهر ذاته.

كما أن عدد قتلى جيش الاحتلال بلغ 646 جنديا وضابطا منذ بداية الحرب بينهم 294 قتلوا بالمعارك البرية في قطاع غزة، غير أن مستشفيات ووسائل إعلام عبرية أكدت أن العدد الفعلي لقتلى ومصابي الجيش أكبر مما يعلن عنه. (المملكة)