قرار من جيش الاحتلال بشأن الهجوم على لبنان

الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة
الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، "الموافقة" على خطط عملياتية لهجوم في لبنان، فيما يتواصل التصعيد منذ أكثر من 8 أشهر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.اضافة اعلان

وقال جيش الاحتلال، في بيان، إن "قائد القيادة الشمالية الميجور أوري غوردين، ورئيس مديرية العمليات الميجور أوديد باسيوك، أجريا تقييماً مشتركاً للوضع في القيادة الشمالية. وفي إطار تقديم الوضع، تمت الموافقة على خطط عملياتية لهجوم في لبنان".

وأضاف البيان: "تم اتّخاذ قرارات بخصوص مواصلة تسريع استعدادات القوات في الميدان".

وجاء إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي بعدما توعد وزير الخارجية في حكومة الاحتلال يسرائيل كاتس، في وقت سابق الثلاثاء، بالقضاء على "حزب الله" في حال اندلاع "حرب شاملة".

وقال كاتس، في بيان صادر عن مكتبه: "نحن قريبون جدا من اللحظة التي سنقرر فيها تغيير قواعد اللعبة ضد حزب الله ولبنان. في حرب شاملة، سيتم القضاء على حزب الله وسيُضرب لبنان بشدة".

وقال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق هذا الشهر، إن الجيش جاهز لعملية مكثفة في لبنان إذا لزم الأمر، متعهدا بإعادة الأمن للحدود الشمالية لـ"إسرائيل".

وزار الموفد الأميركي الخاص آموس هوكستين لبنان، الثلاثاء، غداة لقائه مسؤولين إسرائيليين.

وشدد من بيروت على أنه من "الملح حلّ النزاع دبلوماسيا بين حزب الله وإسرائيل".

وفي واشنطن، قالت وزارة الدفاع (البنتاغون)، تعليقاً على إعلان جيش الاحتلال، إن الولايات المتحدة لا تريد حربا إقليمية أوسع نطاقا في الشرق الأوسط.

وصرح الميجر جنرال باتريك رايدر، قائلا "لن أخوض في افتراضات وأتكهن بما قد يحدث بخلاف القول إن أحداً لا يريد رؤية حرب إقليمية أوسع نطاقا".