قصة الغواصة «تيتان» منذ اختفائها وحتى العثور عليها

5223717
قصة الغواصة «تيتان»
رسم القدر نهاية أليمة لرحلة الغواصة «تيتان» في رحلتها الاستكشافية لزيارة حطام السفينة الشهيرة تيتانيك الغارقة، الغارقة في أعماق المحيط الأطلسي، بعدما منيت بالمصير نفسه، بعد إعلان شركة «أوشين جيت» رسمياً مصرع طاقمها، والعثور على حطامها.اضافة اعلان
وبعد عملية بحث لأيام في أعماق المحيط الأطلسي، قالت شركة «أوشين جيت» في بيان: «نعتقد أن مديرنا التنفيذي ستوكتون راش وشاه زادة داود ونجله سليمان داود وهاميش هاردينغ وبول هينري نارغيوليت، فُقدوا للأسف».وأضافت: «كان هؤلاء الرجال مستكشفين حقيقيين يتشاركون روح المغامرة المميزة، وشغف عميق لاستكشاف محيطات العالم وحمايتها».
وتابعت: «قلوبنا مع هذه النفوس الخمسة وكل فرد من أفراد عائلاتهم خلال هذا الوقت المأساوي. نحزن على فقدان الأرواح والفرح الذي جلبوه لكل من عرفوه».
وجاء الإعلان الرسمي، بعدما أكدت وسائل إعلام أمريكية العثور على حطام الغواصة المفقودة «تيتان» قرب سفينة «تيتانيك» لتلقى نفس مصير الأخيرة التي غرقت في رحلة أسطورية في العام 1912.
وقال خفر السواحل الأمريكي، في وقت سابق، إن مركبة آلية تمكنت الغوص في الأعماق اكتشفت «حقل حطام»، الخميس، في أثناء بحثها عن الغواصة السياحية المفقودة في قاع المحيط، قرب حطام السفينة «تيتانيك»، وأن خبراء يراجعون المعلومات التي جمعتها المركبة.
وبلغ البحث المستميت عن الغواصة «تيتان» التي يبلغ طولها 6.7 متر مرحلة حرجة صباح الخميس؛ إذ قدر أن مخزون الأكسجين المتوفر للخمسة أشخاص على متن الغواصة أوشك على النفاد، في وقت كانت فرق الإنقاذ أمريكية وكندية وفرنسية تواصل البحث لليوم الثالث على التوالي عن الغواصة «تيتان»
وحد الأمل في انتشال ركاب الغواصة أححياء، بعدما رصدت طائرات كندية مشاركة في البحث ضوضاء تحت الماء في منطقة البحث. لكن بعدما تم توجيه المركبات إلى مصدر تلك الضوضاء، أسفرت العملية عن نتائج سلبية، ولم يعثر على أي شيء.
لماذا بدأت الغواصة رحلتها؟
تعود ملكية الغواصة «تيتان» إلى شركةOceanGate Expeditions، وهي شركة ذات ملكية خاصة، وتنظم هذه الشركة رحلات استكشافية يمكن أن تستمر حتى تسعة أيام للسياح الذين يرغبون في دفع أسعار باهظة للسفر إلى حطام السفن والأودية تحت الماء. كنوع من المغامرة -وفقاً لموقع الشركة- فهي تستطيع توفير غواصات مأهولة للمشاريع التجارية والبحث العلمي.
وعن الغواصة «تيتان» قالت الشركة: إنها الغواصة الوحيدة في العالم المؤهلة لأن تصطحب 5 أشخاص على عمق 4000 متر؛ أي أكثر من 13100 قدم تحت سطح المحيط؛ مما يمكّنها من الوصول إلى ما يقرب من 50% من قاع البحار في العالم، وتُظهر صور الجزء الداخلي للسفينة أن من كانوا على متنها سيكون لديهم مساحة محدودة للوقوف أو الجلوس.
ويمكن أن تبقى الغواصة تحت الماء لمدة 96 ساعة وأكثر إذا كان فيها أقل من خمسة أشخاص. في وقت سابق، أخذت الشركة الكثير من الأشخاص في جولات إلى موقع تيتانيك منذ عام 2021، ودفع الضيوف 250 ألف دولار للسفر إلى الحطام.
ولكن في عام 2018 كان قادة صناعة الحرف الغاطسة قلقين للغاية بشأن رحلات الشركة، ووصل الأمر إلى توقيع 36 منهم خطاباً للشركة يحذرون من مشاكل كارثية قد تحدث في تطوير الغواصة والرحلة التي ستتوجه إلى حطام تيتانيك وفقاً لتقرير «جارديان».
فقد الاتصال بالسفينة
بدأت الغواصة «تيتان» في الغوص الأحد، وتم تجهيز المركبة التي يبلغ طولها 22 قدماً للسفر ما يقرب من 13000 قدم إلى موقع حطام سفينة تيتانيك في قاع المحيط قبالة نيوفاوندلاند، وبعد ذلك قال خفر السواحل الأمريكي إن الغواصة «تيتان» فقدت الاتصال بالسفينة السطحية لمدة ساعة و45 دقيقة بعد أن بدأت في الغوص.
5 أشخاص في الغواصة
وذكرت التقارير الصحفية أن الغواصة المحطمة كان على متنها خمسة أشخاص، وهم راش مؤسس الشركة، وهاميش هاردينغ وهو رجل أعمال ومستكشف بريطاني، والمدير التنفيذي البريطاني شهزادة داود ونجله سليمان من أغنى العائلات الباكستانية، وبول هنري نارجوليه، خبير بحري فرنسي قام بأكثر من 35 غوصاً في موقع حطام تيتانيك.
طائرات أمريكية وكندية
بدأ خفر السواحل الأمريكي بالتنسيق مع السلطات الكندية والسفن التجارية عمليات البحث عن «تيتان»، وتم نشر عوامات سونار في المياه، وكانت سفينة الاستكشاف تستخدم السونار لمحاولة تحديد موقع الغواصة تحت الماء.
ليس هذا فقط، بل وصلت طائرات من الولايات المتحدة وكندا، إلى جانب سفن سطحية تبحث في سطح المحيط عن أي علامات تخص الغواصة «تيتان».
الرقود بجوار تيتانيك
لكن الجهود المارثونية لإنقاذ «تيتان» التي شاركت فيها تسع غواصات انتهت، بعدما أعلن خفر السواحل الأمريكي في مؤتمر صحفي، العثور على «حطام» الغواصة، وتأكيده مقتل ركابها.


وقدم خفر السواحل الأمريكي تعازيه لعائلات من كانوا على متنها، لافتاً إلى أنه الحطام الذي عُثر عليه هو من «الجسم الخارجي» للغواصة، وأنه تم العثور عليه في قاع المحيط على مسافة تبعد حوالي 1.600 قدم (487متراً) من مقدمة السفينة تيتانيك،