لأول مرة من 2011.. رئيس إيران في سورية

دمشق - وصل الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، صباح امس إلى دمشق في زيارة رسمية هي الأولى لمسؤول إيراني في هذا المنصب إلى هناك منذ اندلاع النزاع في العام 2011.اضافة اعلان
وحط رئيسي في مطار دمشق الدولي على رأس وفد وزاري سياسي واقتصادي كبير، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".
كما أوضحت أن الزيارة ستستغرق يومين، يلتقي خلالها نظيره السوري بشار الأسد وسيجري معه مباحثات سياسية واقتصادية موسعة. وسيتخللها أيضا توقيع عدد من الاتفاقيات.
وبدأت التحضيرات في محيط السفارة الإيرانية في منطقة المزة وسط دمشق، للزيارة ظاهرة للعيان منذ أيام.
كما أزيلت حواجز حديدية وإسمنتية ضخمة كانت أقيمت حول السفارة منذ سنوات النزاع الأولى.
وفي طهران، أفاد المتحدث باسم الحكومة علي بهادري جهرمي، بأن الزيارة التي تأتي تلبية لدعوة من الأسد، تكتسب "أهمية استراتيجية" للبلدين، وأن هدفها اقتصادي.
يذكر أن الزيارة تعد الأولى لرئيس إيراني منذ أكثر من 12 عاما، وسيتجول رئيسي في مناطق عدة في دمشق.
ووقع البلدان اتفاقيات ثنائية في مجالات عدة خلال السنوات الماضية، تضمنت إحداها مطلع العام 2019 تدشين مرفأين هامين في شمال طرطوس وفي جزء من مرفأ اللاذقية.
فيما زار الأسد طهران مرتين بشكل معلن خلال السنوات الماضية، الأولى في شباط(فبراير) 2019 والثانية في أيار(مايو) 2022، والتقى خلالهما رئيسي والمرشد الأعلى علي خامنئي.-(وكالات)