لا سابق لعدوانه بالقرن.. وتيرة الموت بغزة ضعف عامين بأوكرانيا

قطاع غزة
قطاع غزة
عواصم- أكد خبراء أن أعداد ضحايا العدوان على غزة تظهر أن "وتيرة الموت" خلال الحرب التي شنها الاحتلال، ليس لها سوابق في هذا القرن وهو ما جاء في تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" .اضافة اعلان
وقال الخبراء إن السكان يقتلون في غزة بسرعة أكبر حتى من اللحظات الأكثر دموية للهجمات التي قادتها الولايات المتحدة في العراق وسورية وأفغانستان، والتي تعرضت هي نفسها لانتقادات واسعة النطاق من قبل جماعات حقوق الإنسان.
كما قارن التقرير أعداد الضحايا في غزة، بأعداد الضحايا الأوكرانيين، خلال العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.
وتم الإبلاغ عن استشهاد أكثر من ضعف عدد النساء والأطفال في غزة، مقارنة بأوكرانيا بعد عامين تقريبا من الهجمات الروسية، وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.
كما تم الإبلاغ عن استشهاد عدد أكبر من النساء والأطفال في غزة في أقل من شهرين مقارنة بحوالي 7700 مدني تم توثيقهم على أنهم قتلوا على يد القوات الأميركية وحلفائها الدوليين في العام الأول بأكمله من غزو العراق في عام 2003، وفقا لتقديرات منظمة "إيراك بودي كاونت"، وهي مجموعة بحثية بريطانية مستقلة.
وقد بدأ بالفعل عدد النساء والأطفال الذين استشهدوا في غزة منذ بدء العدوان الشهر الماضي يقترب من 12400 مدني، وهو الرقم الموثق للضحايا المدنيين في أفغانستان، الذين  قتلوا على يد الولايات المتحدة وحلفائها خلال ما يقرب من 20 عاما من الحرب، وفقا لتقرير نيتا سي كروفورد، المدير المشارك لمشروع تكاليف الحرب بجامعة براون.
وقال مارك غارلاسكو، المستشار العسكري لمنظمة باكس الهولندية ومحلل استخبارات كبير سابق في البنتاغون: "إنه يفوق أي شيء رأيته في حياتي المهنية، وإذا أردنا مقارنة تاريخية للعديد من القنابل الكبيرة في مثل هذه المنطقة الصغيرة، قد يتعين علينا العودة إلى فيتنام، أو الحرب العالمية الثانية".
ويقول الباحثون إن وتيرة الوفيات المبلغ عنها في غزة خلال قصف الاحتلال كانت مرتفعة بشكل استثنائي.
وقال بريان كاستنر، محقق الأسلحة في منظمة العفو الدولية والمحقق السابق فيها، إن القنابل المستخدمة في غزة أكبر من تلك التي استخدمتها الولايات المتحدة عندما كانت تقاتل داعش في مدن مثل الموصل والرقة، وهي أكثر اتساقا مع استهداف البنية التحتية تحت الأرض مثل الأنفاق.
واستدرك: "ليست غزة صغيرة فحسب مقارنة بمناطق الصراع مثل العراق أو أفغانستان أو أوكرانيا، بل إن القطاع محاصر تماما، مما لا يوفر للمدنيين سوى القليل من الأماكن الآمنة، إن وجدت، للفرار".-(وكالات)