مسؤول ملف الأسرى الإسرائيليين يطالب عائلاتهم بالضغط على الحكومة

عائلات الأسرى الإسرائيليين يخرجون في اعصامات ضد نتنياهو
عائلات الأسرى الإسرائيليين يخرجون في اعصامات ضد نتنياهو
كشف إعلام عبري رسمي، أن مسؤول ملف الأسرى الإسرائيليين في غزة اللواء نيتسان ألون، طالب عائلات هؤلاء الأسرى بتكثيف الضغط على المستوى السياسي لدفع حكومتهم إلى إبرام صفقة تبادل أسرى مع الفصائل الفلسطينية بغزة.اضافة اعلان
وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، الجمعة، إنّ ألون، "بعث رسالة عبر القائم بأعماله إلى عائلات الأسرى في غزة، خلال اجتماعه معهم عدة مرات، طالبهم فيها بتكثيف الضغط على المستوى السياسي لإبرام صفقة تبادل".
وأشارت الهيئة، إلى أن "أهالي الأسرى، الذين شاركوا في اللقاءات مع القائم بأعمال ألون خلال الأسابيع القليلة الماضية، حصلوا على انطباع بأن هناك داخل الحكومة من يتباطأ ويمنع التوصل إلى اتفاق".


يتزامن ما كشفته هيئة البث الإسرائيلية، مع إعلان "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، الجمعة، مقتل 7 أسرى إسرائيليين لديها في قصف لجيشهم بعد أسابيع من فقدان الاتصال بهم، ليرتفع إجمال القتلى المحتجزين في قطاع غزة إلى 70.
وأكدت القسام، في بيان، أنها "حرصت طيلة الوقت على الحفاظ على حياة الأسرى، لكن بات واضحاً أن قيادة العدو تتعمد قتل أسراها للتخلص من هذا الملف".
وترعى الدوحة إلى جانب القاهرة وواشنطن مفاوضات للتوصل إلى صفقة تبادل أسرى وهدنة في قطاع غزة بين تل أبيب والفصائل الفلسطينية، فيما رجحت مصادر أن ذلك سيتم قبل شهر رمضان المرتقب في 11 مارس/ آذار الجاري.
وقبل الإعلان عن مقتل الأسرى الإسرائيليين السبعة، كانت تل أبيب تقدّر وجود 134 أسيرا إسرائيليا في غزة، بينما تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 8800 فلسطيني، بحسب مصادر رسمية من الطرفين.
وأسفرت الحرب الإسرائيلية على غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين أول الماضي عن عشرات آلاف الضحايا، معظمهم أطفال ونساء، بحسب بيانات فلسطينية وأممية، مما استدعى مثول إسرائيل، للمرة الأولى منذ عام 1948، أمام محكمة العدل الدولية؛ بتهمة ارتكاب جرائم "إبادة جماعية".