مساعد نتنياهو يكشف مستجدات اتفاق إنهاء الحرب على غزة

نتنياهو
رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو - (أرشيفية)
أكد مساعد لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، أن "إسرائيل" قبلت اتفاقا إطاريا لإنهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة تدريجيا والذي يدفع به الرئيس الأميركي جو بايدن حاليا، لكنه وصف الاتفاق بأنه "معيب وبحاجة إلى مزيد من العمل".اضافة اعلان

وفي مقابلة صحفية، قال كبير مستشاري نتنياهو للسياسة الخارجية أوفير فولك، إن اقتراح بايدن هو "صفقة وافقنا عليها، إنها ليست اتفاقا جيدا لكننا نريد بشدة إطلاق سراح المحتجزين، جميعهم".

وأضاف فولك: "هناك الكثير من التفاصيل التي يتعين العمل عليها"، مضيفا الشروط الإسرائيلية، بما في ذلك "الإفراج عن المحتجزين وتدمير حماس".

وأعلن بايدن الجمعة ما قال إنها خطة من 3 مراحل طرحتها حكومة نتنياهو لإنهاء الحرب.

وقال بايدن إن المرحلة الأولى وفقا للاتفاق المقترح تتضمن هدنة وإعادة بعض "المحتجزين" في غزة، وبعدها يتفاوض الجانبان على وقف إطلاق النار لفترة غير محددة في المرحلة الثانية التي يتم فيها إطلاق سراح "المحتجزين" المتبقين على قيد الحياة.

ويبدو أن هذا التسلسل يعني ضمنا أن حماس ستستمر في تنفيذ الترتيبات التدريجية التي توسطت فيها مصر وقطر، فيما يحتمل أن يتضارب مع إصرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي على استئناف الحرب.

وأشاد بايدن بعدة مقترحات لوقف إطلاق النار على مدى الأشهر القليلة الماضية، وكان كل منها يحمل إطارا مماثلا للخطة التي أعلن عنها الجمعة، لكن لم ينجح أي من تلك المقترحات.

وأكد فولك مجددا موقف نتنياهو قائلا "لن يكون هناك وقف إطلاق نار دائم قبل تحقيق جميع أهدافنا".

ويتعرض نتنياهو لضغوط في سبيل الحفاظ على حكومته الائتلافية.

وهدد شريكان من تيار اليمين المتطرف بالانسحاب احتجاجا على أي اتفاق لوقف الحرب.

كما يرغب شريك من تيار الوسط، هو الجنرال السابق بيني غانتس، بدراسة الصفقة.

ورحبت حماس على نحو مبدئي بمبادرة بايدن، لكن القيادي بالحركة سامي أبو زهري قال الأحد إن حماس أكبر من أن يتجاوزها نتنياهو أو بايدن.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الهجوم الإسرائيلي الذي أعقب ذلك والذي دمر جزءا كبيرا من القطاع الساحلي الفقير المحاصر أسفر عن استشهاد أكثر من 36 ألف فلسطيني. (المملكة)