من ملف "الإبادة".. الاحتلال يحول غزة لمختبر أسلحة فتاكة

دمار هائل في غزة بسبب القضف الإسرائيلي المتواصل على القطاع
دمار هائل في غزة بسبب القضف الإسرائيلي المتواصل على القطاع
عواصم - خلال حربه على غزة، عمل الاحتلال الذي يواجه دعوى قضائية أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب إبادة جماعية، على تحويل القطاع إلى ساحة لاختبار أسلحته الجديدة القادرة على استخدام برامج الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى اختبار أنظمة جوية وبحرية وأخرى ذكية، مطوّرة محليًا أو مستوردة من الولايات المتحدة.اضافة اعلان
منذ العام 2021 يستخدم الاحتلال أنظمة الذكاء الاصطناعي في المنظومات الحربية، ويواصل العمل على تطويرها.
وقد استطاع خلال السنوات الماضية تطوير أنظمة تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل "الخيميائي" Alchemist و"رأس الحكمة" Depth of Wisdom و"البشارة" The Gospel و"مصنع النار" Fire Factory، وذلك في مختبرات ومعامل الوحدة 8200 التابعة لوكالة المخابرات الصهيونية.
وفي الوقت الذي تعمل فيه منظومة "مصنع النار" على استهداف تجمعات لا تقل عن 5 أشخاص، لمنع وقوع أضرار جانبية ووفيات في صفوف المدنيين، إلا أن منظومة "البشارة" التي تم اختبارها لأول مرة في هجمات غزة الأخيرة، لا تعمل بنفس هذه الصيغة.
هذا الأمر مكّن الاحتلال من قصف 15 ألف هدف في أول 35 يوما من حربها المتواصلة على غزة، مقابل 6 آلاف هدف قصفت في هجمات 2014 التي استمرت 51 يومًا.
فمنظومة "البشارة" المدعومة بالذكاء الاصطناعي قادرة على تحليل مصادر المعلومات القادمة من العناصر البشرية ووسائل استخبارية أخرى مثل صور الطائرات بدون طيار، وبيانات المراقبة، والتحليل الجغرافي، ومراقبة التحركات والأنماط السلوكية للأفراد والتجمعات السكانية الكبيرة، وتحديد واكتشاف الأهداف من خلال تحليل مجموعات كبيرة من المعلومات.
وفي الوقت الذي تمكنت فيه منظومة "مصنع النار" من اكتشاف 50 هدفًا سنويًا خلال السنوات الماضية، استطاعت منظومة "البشارة" اكتشاف ما لا يقل عن 100 هدف يوميًا، تم قصف نصفها.
وعليه، يتفق الخبراء على أن الخسائر الفادحة في صفوف المدنيين في الهجمات الأخيرة على غزة ترجع إلى حد كبير إلى استخدام الأنظمة المدعومة بالذكاء الاصطناعي.
الجيش الصهيوني الذي يواصل الحرب في شهرها الخامس، أعلن أنه تمكن خلال هجماته على غزّة، ولأول مرة، من توفير معلومات استخباراتية وأهداف في الوقت الحقيقي بما يتماشى مع الوضع التشغيلي المحدث للقوات البرية.
كما أعلن جيش الاحتلال أنه تمكن من نقل المعلومات المتعلقة بالأهداف الميدانية إلى مركز إدارة العمليات في القيادة الجنوبية بشكل فوري، في إطار ما يعرف بمشروع "عامود النار"، ومن ثم تم تنفيذ مئات الهجمات بشكل فوري بالتعاون مع القوات الجوية والبحرية.
خلال الفترة الماضية، دخلت 39 طائرة مقاتلة أميركية متطورة من طراز F-35 إلى سلاح جو الاحتلال، هذا الطراز المنتج خصيصًا للكيان المحتل يسمىF-35I - Adir "أدير"، كما ومن المقرر شراء 75 طائرة من هذا الطراز ابتداءً من عام 2027.
وفي عام 2018، أفاد الجيش الصهيوني أن تل أبيب تعتبر الدولة الأولى التي استخدمت طائرة F-35 فعليًا في أعمالٍ قتالية، فيما أشارت تقارير صحفية في مصادر مختلفة أن سلاح الجو الصهيوني استخدم 35 من الطائرات المذكورة في الهجمات على غزة.
ومنذ بداية الهجمات على غزة، عمدت الولايات المتحدة بسرعة إلى تحديث "ملفات بيانات المهمة" MDF، التي يمكن وصفها بأنها "عقل" طائرات (F-35I) الصهيونية، وسلّمتها إلى تل أبيب.
وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2023، أعلن الجيش الصهيوني اعتراض صاروخ كروز يعتقد أنه أطلق من قبل جماعة الحوثيين في اليمن، وتم إسقاطه بواسطة مقاتلة من طراز "أدير" (F-35I).
من ناحية أخرى، استخدم الطيران الصهيوني لأول مرة، صواريخ جو أرض تدعى "السقوط الحر" (غير موجّهة)، بواسطة مقاتلات "أدير". فيما واصل الاحتلال إسقاط مئات القنابل التي تزن 2000 رطل (907 كيلوغرامات) من طائرات (GBU-31) "الخارقة للتحصينات" في هجماتها الأخيرة على غزة. وتسلمت القوات الجوية للاحتلال الطائرة بدون طيار من طراز "الشرارة" Spark التي طوّرتها شركة رافائيل لأنظمة الدفاع المتقدمة وشركة الطيران التابعة لها في أيلول (سبتمبر) 2023.
الواقع أنه لا يوجد كثير من المعلومات حول الجيل الخامس من طائرة "الشرارة"، ولكن تقدّر تقارير صحفية أنها تزن حوالي 55 كيلو غرامًا ويبلغ طول جناحيها 5 أمتار، وتستخدم في جمع المعلومات الاستخباراتية ودعم القوات البرية ومهمات كشف الأهداف.
وفي مجال الأسلحة البحرية، تمثل الجديد في استخدام القوات الصهيونية طرّادات من طراز "ساعر 6"، التي اشترتها من ألمانيا في نيسان (ابريل) 2015.
وقد أدخلت البحرية الصهيونية تعديلات على الطرادات "ساعر 6"، لدمجها مع صواريخ "باراك 8" ونظام القبة الحديدية المستخدم ضد الأهداف الجوية.
وتعمل في البحرية الصهيونية 6 طرّادات من طراز "ساعر 6"، بحمولة قصوى تبلغ 1900 طن، وطاقم مكوّن من 70 فردًا، وبإمكان الطرّاد حمل طائرة هليكوبتر واحدة من طراز (MH-60 Seahawk) وصواريخ يصل مداها إلى 7400 كيلومتر.-(وكالات)