من هو السناتور الأمريكي الذي دعا لاغتيال بوتين؟

من هو السناتور الأمريكي الذي استباح دماء بوتين؟
من هو السناتور الأمريكي الذي استباح دماء بوتين؟

متغاضياً عن المجازر التي مورست ضد الشعوب العربية، متجاهلاً حجم الخراب، والاعتلالات الجسدية والنفسية التي نجمت عن الحروب الأمريكية والإسرائيلية التي خيضت في بلدان الشرق الأوسط، أثار السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام جدلاً في الولايات المتحدة بسبب ترويجه لفكرة متطرفة لحل الحرب بين روسيا وأوكرانيا، كان مفادها قتل الروس الرئيس فلاديمير بوتين. مشيراً "إنها الطريقة الوحيدة التي ستنتهي بها الحرب".

اضافة اعلان

غضب روسي من دعوة سيناتور أمريكي بارز إلى اغتيال بوتين

غراهام، وهو جمهوري من ساوث كارولينا، كان محامياً للقوات الجوية الأمريكية وشغل مقعداً في مجلس الشيوخ منذ عام 2003، كان طرح فكرة الاغتيال لأول مرة في برنامج شون هانيتي على قناة فوكس نيوز.

"مجرم حرب"

وصف جراهام في صحيفة وول ستريت جورنال بأنه صوت مؤثر داخل الحزب الجمهوري فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والقضايا العسكرية، كما استدعى الأخير، يوم الأربعاء، الرئيس السابق دونالد ترامب لأنه وصف بوتين بأنه "عبقري".

حيث قال جراهام، المقرب من الرئيس الجمهوري السابق: أعتقد أنه كان مخطئ، دعونا نوضح أن بوتين ليس عبقرياً بل مجرم حرب".

في ذلك اليوم، قدم جراهام أيضاً قراراً غير ملزم لمجلس الشيوخ يدعو إلى محاسبة بوتين على العديد من أعمال الحرب والعدوان وانتهاكات حقوق الإنسان، يدعم القرار شكوى قدمتها الحكومة الأوكرانية ضد بوتين في المحكمة الجنائية الدولية بشأن ارتكاب جرائم حرب في الغزو الروسي لأوكرانيا.

وبالأمس، أعلنت إدارة جو بايدن عن جولة جديدة من العقوبات المالية التي تستهدف الأشخاص في الدائرة المقربة من الرئيس فلاديمير بوتين ، وكشفت وزارة الخارجية عن حظر سفر على 19 من القلة الروسية وعائلاتهم وشركائهم.

وكان البيت الأبيض قد أعلن قبل أيام عقوبات جديدة على روسيا وحليفتها بيلاروسيا، بما في ذلك ضوابط التصدير التي تستهدف مصافي النفط الروسية.

كما انضمت الولايات المتحدة إلى أوروبا وكندا في حظر مجالها الجوي من الخطوط الجوية الروسية ، وأعلنت وزارة العدل عن مبادرة جديدة لملاحقة الأوليغارشية الروسية.

السفارة الروسية في واشنطن تطلب إدانة لتصريح السيناتور

وفي سياق متصل، وصفت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة دعوة السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام لاغتيال بوتين بأنها أمر إجرامي.

وطالبت السفارة الروسية من الولايات المتحدة رسمياً تفسيراً لهذا الأمر، وإدانة تصريح السيناتور الأمريكي ليندسي جراهام المتعلق بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وعلى حسابها في فيسبوك قالت السفارة الروسية: "نطالب بتفسير رسمي وإدانة قوية للتصريحات الإجرامية لهذا الأمريكي".

وشدد السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنتونوف على أن تصريح غراهام غير مقبول ومثير للغضب، وقال في هذا السياق: "درجة رهاب روسيا والكراهية في الولايات المتحدة لروسيا خارج نطاقها. من المستحيل تصديق أن سيناتور في  بلد يبشر بقيمه الأخلاقية باعتباره" نجما مرشدا "للبشرية جمعاء يمكنه أن يدعو إلى الإرهاب. كسبيل لتحقيق أهداف واشنطن على الساحة الدولية".

وذكر رئيس البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن أن خوفه يزداد على مصير الولايات المتحدة التي يوجد على مقودها "سياسيون لا يتحلون بالمسؤولية وغير محترفين".