نتنياهو يستعد لتلقف الرئاسة بعد خسارة حكومة بينيت للأغلبية النيابية

لندن - ذكرت صحيفة تلغراف (Telegraph) البريطانية بأن حزب الليكود اليميني -الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو- يستعد لتقديم مشروع قانون للكنيست بحل الحكومة وإجراء انتخابات مبكرة، بعد استقالة أحد أعضائها الرئيسيين في الائتلاف الحاكم الخميس الماضي.اضافة اعلان
وقالت الصحيفة إن نتنياهو يستعد للعودة إلى صدارة المشهد السياسي بعد أن فقد الائتلاف الحاكم بقيادة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الأغلبية في البرلمان إثر استقالة النائبة غيداء الزعبي احتجاجا على الخطاب اليميني المتطرف من قبل شخصيات بارزة.
وأدت استقالة غيداء الزعبي -النائبة العربية من حزب "ميرتس" اليساري الشريك في الحكومة- إلى إضعاف سيطرة بينيت على البرلمان، إذ أصبح لدى ائتلافه 59 مقعدا فقط من مقاعد الكنسيت البالغ عددها 120 مقعدا.
وقالت الصحيفة إن مشروع القانون الذي يعتزم حزب الليكود تقديمه بعد غد الاربعاء قد يقود إلى تنظيم انتخابات خامسة في إسرائيل في غضون 3 سنوات فقط، لكن من غير المعروف بعد إذا كان بإمكان المعارضة تمريره.
وأورد تقرير تلغراف رأي المحللة السياسية الإسرائيلية الدكتورة داليا شيندلين التي قالت إن نتنياهو (72 عاما) قد يكون على أعتاب العودة، لكنه سيحتاج أولا إلى إنهاء التناحر والانقسام داخل الليكود والمعارضة.
وقالت شيندلين إن نتنياهو "لديه فرصة للعودة، لكن ما يزال هناك العديد من الأمور غير المؤكدة، إذ على المعارضة التأكد من الحصول على أغلبية تبلغ 61 مقعدا.
وأشار تقرير تلغراف إلى أن نتنياهو -الذي كان أطول رؤساء وزراء إسرائيل مدة في الخدمة- يخطط للعودة إلى رئاسة الوزراء منذ حزيران (يونيو) العام الماضي عندما أطاح به التحالف الذي يقوده بينيت، والذي يضم أحزابا من اليسار واليمين المتشدد وحزبا عربيا..-(وكالات)