هدنة غزة تحول فوهة العدوان نحو جنين ومناطق بالضفة

1701276646228358000
أحد الطفلين الشهيدين اللذين استهدفهما قناص الاحتلال بدم بارد خلال اجتياح جنين أمس مسجى على الأرض-(وكالات)
الأراضي الفلسطينية - فيما تبجح جيش الاحتلال بإعلانه تصفية قائدين في كتيبة جنين صورت عدسات الكاميرات لحظة استهداف قناصته لطفلين فلسطينيين خلال عملية اقتحام جديدة لجنين شهدت اشتباكات مع المقاومة الفلسطينية.اضافة اعلان
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الطفلين الشهيدين هما آدم سامر الغول (8 أعوام) وباسل سليمان أبو الوفا (15 عاما).
وتعرض الطفلان لإطلاق النار خلال وجودهما أمام منزل عائلة أحدهما في حي البساتين.
وفي خرق فاضح للهدنة في غزة أطلقت مدفعية الاحتلال أمس عدة قذائف صوب منازل لفلسطينيين في حيي النصر والشيخ رضوان شمال مدينة غزة، ما أدى لاشتعال النار وتصاعد الدخان منهما.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مدينة جنين ومحيط مخيمها في وقت مبكر من مساء أول من أمس، في إطار سلسلة من الاقتحامات المتصاعدة بالضفة الغربية منذ إطلاق المقاومة معركة "طوفان الأقصى" في السابع من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
وحاصرت القوات المتوغلة مستشفيات في جنين وأعاقت وصول سيارات الإسعاف إلى المصابين، وأعلنت المدينة منطقة عسكرية مغلقة.
وفجر جيش الاحتلال منزلين على الأقل في حي الدمج بمخيم جنين بعد إخلائهما من ساكنيهما.
وقال مدير مستشفى جنين الحكومي وسام بكر إن قوات الاحتلال تمركزت في ساحات المستشفى والمناطق القريبة وأعاقت وصول سيارات الإسعاف إلى المستشفى.
واندلعت اشتباكات مسلحة بين المقاومة والجيش الإسرائيلي، وقالت سرايا القدس (الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي) إن عناصرها في كتيبة جنين خاضوا مواجهات لساعات طويلة مع قوات الاحتلال وكبدوها خسائر كبيرة.
وأضافت سرايا القدس في بيان أن مقاتليها نفذوا كمائن وحققوا إصابات مؤكدة في صفوف العدو.
وبثت فيديوهات وثقت الدخان المتصاعد جراء تفجير عبوات ناسفة محلية الصنع بآليات الاحتلال.
في المقابل، قال جيش الاحتلال وجهاز الشاباك في بيان مشترك إنه تم اغتيال قائدين بارزين في مخيم جنين، أحدهما محمد الزبيدي قائد كتيبة جنين.
وعقب اجتياح لـ 18 ساعة عاث خلالها الاحتلال فسادا في جنين انسحب عصر أمس من المدينة.
في غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 35 فلسطينيا خلال الساعات الماضية في مناطق متفرقة من الضفة الغربية.
وذكرت هيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير الفلسطيني -في بيان مشترك أن من بين المعتقلين طفلا، لترتفع حصيلة الاعتقالات إلى أكثر من 3300 فلسطيني منذ السابع من تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
الاقتحامات لم تقتصر على جنين، فقد طالت أمس، ضاحية شويكة وعددا من بلدات الشعراوية شمال طولكرم.
وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال نشرت دورياتها الراجلة في أحياء الضاحية، وأجرت عملية تمشيط وتفتيش في المنطقة.
وأضافت المصادر، أن قوات أخرى من جيش الاحتلال اقتحمت بلدتي نزلة عيسى وباقة الشرقية، وأطراف القرى والبلدات المجاورة لهما، وتمركزت عند مداخلهما وسط عمليات تفتيش في الشوارع والأحياء.
وفي نابلس اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس قرى تل جنوب غرب نابلس، وصرة غربا، ومادما جنوبا.
وقالت مصادر محلية وأمنية إن قوات الاحتلال اقتحمت القرى الثلاث بشكل متزامن، وتمركزت في شوارعها.
وفي أريحا اقتحمت قوات الاحتلال ليلة أمس، مخيمي عين السلطان وعقبة جبر، معززة بجرافة عسكرية، واقتحمت عدة منازل لفلسطينيين وتمركزت بأحد أحياء مخيم عين السلطان. واعتقلت في اريحا عددا من الفلسطينيين، عقب مداهمة منازلهم وتفتيشها.
ودارت مواجهات عنيفة في أريحا بين الفلسطينيين تخللها إطلاق الاحتلال الرصاص الحي.
وترافق مع عدوان الاحتلال على الفلسطينيين بالضفة باعتداءات مماثلة من قطعان مستوطنيه الذين أحرق بعضهم أراضي زراعية في قرية قريوت جنوب نابلس، ومنعوا المزارعين من الوصول إلى أراضيهم منذ بداية العدوان على قطاع غزة.
وسجل الإعلام الفلسطيني أكثر من حادثة للمستعمرين طردوا خلالها مزارعين من أراضيهم بقوة السلاح وبحماية جنود الاحتلال.-(وكالات)