واشنطن: على "العدل الدولية" أخذ أمن "إسرائيل" في الاعتبار

محكمة العدل الدولية
محكمة العدل الدولية

قالت الولايات المتحدة إن على محكمة العدل الدولية ألا تأمر بالانسحاب غير المشروط للقوات الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية، أثناء نظرها في طلب للحصول على رأيها بشأن شرعية الاحتلال.

اضافة اعلان

 

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة طلبت في العام 2022 من المحكمة، المعروفة أيضًا باسم المحكمة العالمية، إصدار رأي غير ملزم يتعلق بالعواقب القانونية للاحتلال.


ولم يطلب من المحكمة إصدار رأي حول انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة، لكن العديد من الدول المشاركة في جلسات الاستماع طالبت إسرائيل بسحب القوات.


ولفتت إسرائيل، التي لم تشارك في جلسات الاستماع، في تعليقات مكتوبة إلى أن تدخل المحكمة قد يضر بالتوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض.


وقال القائم بأعمال المستشار القانوني لوزارة الخارجية الأمريكية، ريتشارد فيسيك، أمام المحكمة التابعة للأمم المتحدة في لاهاي: "أي تحرك نحو انسحاب إسرائيل من الضفة الغربية وغزة يتطلب مراعاة الاحتياجات الأمنية الحقيقية لإسرائيل".


وأضاف فيسبك أنه "تم تذكيرنا جميعًا بهذه الاحتياجات الأمنية في السابع من أكتوبر، وهي لا تزال قائمة.. للأسف تم تجاهل هذه الاحتياجات من قبل العديد من المشاركين" في جلسات المحكمة.


وستدلي أكثر من 50 دولة بمرافعاتها حتى 26 فبراير/ شباط الجاري.


من جانبه، دعا السفير الروسي لدى هولندا، فلاديمير تارابرين، إسرائيل إلى إنهاء الاحتلال، والالتزام بقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الهادفة إلى تحقيق حل الدولتين.


وقال تارابرين: "إسرائيل ملزمة بموجب القانون الدولي باحترام حقوق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، ووقف جميع الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة".