يوم الشهيد الفلسطيني.. قصص الموت الجماعي لا تتوقف

آلاف الفلسطينيين خلال تشييع جثامين الشهداء الستة في قرية مثلث الشهداء جنوب جنين أمس-(وكالات)
آلاف الفلسطينيين خلال تشييع جثامين الشهداء الستة في قرية مثلث الشهداء جنوب جنين أمس-(وكالات)
نابلس - لم يتسع زقاق مخيم الفارعة لجثماني الشقيقين الشهيدين حكمت ومحمد ملحم معا، وهو الذي كان رحبا بهما، يلعبان ويلهوان ويكبران، إلى أن استشهدا برصاص الاحتلال معا، ثم جيء بهما لوالديهما ولعائلتهما فوق أكتاف الرفاق كلا لوحده، فضيق المكان وحشود المشيعين تتطلب ذلك.اضافة اعلان
وفي "يوم الشهيد" الذي يصادف 7 كانون الثاني (يناير) من كل عام، يستذكر الفلسطينيون شهداءهم الذين تجاوزوا بأعدادهم كل أيام السنة وساعاتها أيضا، بعد أن ارتقى خلال 2023 فقط 22 ألفا و835 في الضفة الغربية وقطاع غزة. فيما تم تسجل الآلاف مفقودين تحت أنقاض البيوت والمجمعات السكنية المقصوفة بأنحاء القطاع.
لكل شهيد قصة تعدت برمزيتها ذكرى استشهاد أحمد موسى سلامة، منفذ عملية "نفق عيليبون"، كأول شهيد في الثورة الفلسطينية المعاصرة، والذي حُدد "يوم الشهيد" بتاريخ استشهاده عام 1965.
وفي مخيم الفارعة قرب مدينة طوباس شمال الضفة الغربية، استشهد الشقيقان حكمت (21 عاما) ومحمد (22 عاما) معا في 18 كانون الأول (ديسمبر) الماضي بعد أن قنصهما أحد جنود الاحتلال المقتحمين للمخيم، لتعيش عائلتهما فصلا جديدا من "الموت المزدوج" أو حتى "الموت الجماعي" الذي باتت فلسطين، ولا سيما قطاع غزة، تعيشه يوميا.
حتى آخر لحظة
وسط مخيم الفارعة، حيث الجماهير المحتشدة وصرخات المشيعين غضبا للثأر والانتقام، التف سمير ملحم (أبو إياد) وزوجته وأبناؤه يودعون الشهيدين حكمت ومحمد، ولا يفرغون من أحدهم، حتى يحتضنوا الآخر، لا يريدون إفلاتهم في موقف أفجع الحضور.
وبينما ظلت أم إياد تستقبل المعزين بأولادها في البيت، تتابعت خطى والد الشهيدين، وهو يستند على أقاربه، إلى ملعب المخيم الكبير للصلاة عليهما، ومن ثم إلى المقبرة، ليسجيا في قبرين متجاورين.
يقول أبو إياد (53 عاما) "أصيب حكمت برأسه فسقط أرضا، وعندما رآه شقيقه محمد فزع محاولا إنقاذه، لكن الجندي لم يمهله فأرداه برصاصة مماثلة، وفي المكان نفسه، فوقع بجانب أخيه ورحلا معا، وكذلك نقلا إلى المشفى وشيعا ودفنا سوية".
ويضيف الأب المكلوم أن ابنيه الشهيدين "قتلا بدم بارد" ولم يكونا مطلوبين أو مطاردين من قوات الاحتلال، وأن رحيلهما معا كان مفاجئا ومفجعا. لكن مشهد "الموت المزدوج" الذي عاشه مرة، كما يقول، يعيشه الفلسطينيون وخاصة أهالي غزة مرات كثيرة ويوميا، حيث عائلات بأكملها تُمحى من السجل المدني.
وبذل أبو إياد حياته ليمنع عن أولاده ما يؤذيهم، إلا رصاص الاحتلال لم يستطع صده، وهم أيضا كانوا سنده وعكازه في الحياة والعمل دون غيرهم من أبنائه. وقال "كنت أتخذهم أصدقاء، وليس أبناء فقط، ورسمت لهم مستقبلا بدآه بالتعاون مع بعضهما لبناء منازلهما وللزواج لاحقا".
وهو كأمهما، فلم يعودا يستطيبان شيئا بعد الفقد، ولم يدخلا إلى غرفة الشهيدين حكمت ومحمد. ويرفض أبو إياد أن يضع صورة للشهيدين داخل البيت، مكتفيا بما تعج به ذاكرته من صور وحكايات جميلة لهما، ويصبرهما حال واحد يعيشه مخيم الفارعة الذي ارتقى فيه 13 شهيدا فقط خلال أقل من أسبوعين.
قلب الأم لا يتسع
وخلال العامين الماضيين، عاش مخيم جنين شمالا "الموت المزدوج" في أكثر من حالة، وهناك ما لا يقل عن 10 عائلات فقدت اثنين على الأقل من أبنائها شهداء.
ولم تكد شمس "يوم الشهيد" تشرق حتى أفاقت مدينة الشهداء (جنين) امس، وفي قرية "مثلث الشهداء" جنوب المدينة على حدث أفجع قلب أم علاء درويش بأبنائها الأربعة (علاء وهزاع ورامي وأحمد) بقصف  صهيوني استهدف 7 شبان بينهم أبناؤها.
وراحت أم علاء تجوب أروقة مشفى جنين الحكومي، وهي تبحث عن أبنائها الذين حولهم القصف إلى أشلاء، وتقول وكأنه ذهب بعض عقلها "مظلش (لم يبق) حدا عندي"، ثم تضيف "لسنا أفضل من أهل غزة، ومن يريد وطنا عليه أن يتحمل".
وعاش جمال الزبيدي (أبو أنطون) في مخيم جنين ذات المأساة، إذ فقد الرجل نجليه الشهيدين المقاومين نعيم (33 عاما) ومحمد (27 عاما) خلال أقل من عام، و7 آخرين من أقاربه، واعتُقل عدة مرات في سجون الاحتلال، كما اعتقل جميع أبنائه وأصيب معظمهم برصاص الاحتلال.
ويقول أبو أنطون للجزيرة نت، إن الفقد صعب جدا لشهيد واحد فكيف باثنين و3 و4، أو كل العائلة كما في غزة، لكنه أشد إيلاما لعائلة تفقد ولديها الوحيدين شهيدين كحال أيسر وأيهم العامر، ويضيف "تبقى لي ولدان و3 بنات، ولكن غيري فقد كل شيء".
الشعور بالحزن عميق ولا يوصف، يقول أبو أنطون، لكنه يشعر بالفخر بأن أولاده غدوا شهداء من أجل قضية عادلة، وأن ادخارهم وغيرهم للمقاومة "ليس عبثا، بل لرسم طريق الحياة لشعبهم والأجيال من بعدهم".
وللمفارقة، فقد أنجب الشهيد نعيم طفلته الأولى وهو بالمعتقل، بينما رزق بالثانية بعد استشهاده، أما محمد فرفض الزواج، وطوع نفسه للمقاومة. وقال والدهما "بيوت فلسطينية كثيرة تتشابه بالفقد والأسر والجرح، أو تجمع بينها كلها، لأن هذه حياة الفلسطيني ومصيره، والاستشهاد متوقع بأي لحظة".
ويزيد الاحتلال مأساة عائلة الزبيدي باستمرار احتجاز جثمان نجله الشهيد، بينما يرقد نعيم في مقبرة المخيم بجانب رفاقه الشهداء، ولعل هذا ما يصبر العائلة التي تقصد القبر لزيارته بين الحين والآخر.-(وكالات)