الأشغال: وحدات إنارة بالطاقة الشمسية وكوابل ألمنيوم لخفض كلف التشغيل والحد من العبث

وحدات إنارة بالطاقة الشمسية
وحدات إنارة بالطاقة الشمسية

بدأت وزارة الأشغال العامة والإسكان تركيب وحدات إنارة تعمل على الطاقة الشمسية ضمن خططها لاستبدال وحدات الانارة الكهربائية بأخرى شمسية بهدف تقليل الاعتماد على الطاقة التقليدية والاستغناء عن الكوابل واللوحات الكهربائية التي تتعرض لعمليات اعتداء وسرقة بشكل مستمر في مختلف مناطق المملكة.  

اضافة اعلان

 

 وقامت كوادر مديرية الانارة ليلة أمس باستبدال عدد من وحدات الانارة الكهربائية بأخرى تعمل على الطاقة الشمسية كعملية تجريبية لغايات الفحص والتقييم تمهيدا لتعميم التجربة.


وتتيح وحدات الطاقة الشمسية الاستغناء عن مكونات البنية التحتية لشبكات الانارة من كوابل، لوحات، ومحولات والتي تتعرض للعبث بشكل مستمر مما يؤدي الى انقطاع الانارة عن بعض الطرق لفترات مختلفة.


وكانت الوزارة قد قامت سابقا باستبدال الكوابل الارضية النحاسية في بعض الطرق بكوابل أرضية من الالمنيوم منخفض القيمة للحد من التعديات وعمليات السرقة.


وستباشر الوزارة في حال نجاح تجربة وحدات الانارة العاملة بالطاقة الشمسية باستبدال وحدات الانارة التقليدية الى شمسية فور توفير المخصصات المالية اللازمة.

 

يذكر ان وحدات الانارة بالطاقة الشمسية تسهم في خفض تكاليف التشغيل اليومي، اضافة الى عدم وجود كابلات تربط بين الأعمدة مما لا يعيق على أي أعمال صيانة أو حفر خاصة بأي أعمال أخرى بالطريق، ولا تتأثر بانقطاع التيار الكهربائي كما انها صديقة للبيئة ويتم التحكم في التشغيل والغلق من خلال الإحساس الذاتي بضوء النهار ومناسبة جدًا في المناطق البعيدة عن العمران.