الحياري: 73% من مرضى السكري حول العالم يصومون رمضان

انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي الثالث.. رمضان والسكري 2024
انطلاق فعاليات المؤتمر السنوي الثالث.. رمضان والسكري 2024
افتتح مندوب وزير الصحة الدكتور فراس الهواري، مدير مستشفى الأمير حمزة الدكتور كفاح أبو طربوش، فعاليات المؤتمر الثالث "رمضان والسكري" الذي يعقده مركز السكري في مستشفى الأمير حمزة، بالتعاون مع الجمعية الأردنية لاختصاصيي الغدد الصم والسكري على مدى يومين في أحد الفنادق.اضافة اعلان

وقال أبو طربوش إن المؤتمر يعقد قبل شهر رمضان المبارك للمرة الثالثة، ونأمل أن يتكرر؛ لما له من أهمية صحية وعلمية واجتماعية.

وأضاف أنه من الملاحظ والمؤكد أن نسب الإصابة بالسكري بازدياد مستمر، ما يستدعي إيلاء هذا المرض الاهتمام اللازم.

وأشار أبو طربوش إلى أن وزارة الصحة سعت لإنشاء مراكز متخصصة وموحدة لعلاج مرضى السكرى والتخصصات الفرعية التي يحتاجها المريض، كما في مستشفى الأمير حمزة والبشير.

وقال رئيس مركز السكري في مستشفى الأمير حمزة الدكتور موفق الحياري إن مرض السكري أصبح أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في أنحاء العالم.

وأضاف الحياري أنه وفقا لمنظمة الصحة العالمية، توفي حوالي 1.5 مليون شخص حول العالم بسبب مرض السكري في عام 2019، وتشير التقديرات إلى أن 537 مليون شخص يعيشون حاليا مع مرض السكري في جميع أنحاء العالم.

ولفت إلى أنه بحلول عام 2045، تشير التوقعات إلى ارتفاع هذا العدد إلى حوالي 783 مليون مصاب بالسكري على مستوى العالم، علما أن مرض السكري تسبب بوفاة 6.7 مليون شخص في العام 2021.

وبين الحياري أن الإحصائيات تشير إلى أن عدد المسلمين في العالم بلغ في عام 2023 ملياري وربع مليار نسمة، وأن 55 مليونا منهم مصابون بالسكري، وأن 73% من المرضى يصومون شهر رمضان المبارك.

وأوضح أنه بدعم متواصل من جلالة الملك عبدالله الثاني وتوجيهات جلالته للنهوض بالقطاع الصحي، أصبح مركز السكري في مستشفى الأمير حمزة يضم جميع الاختصاصات المتعلقة بمريض السكري ومضاعفاته من استشاريين في الأعصاب والكلى والعيون والقلب واختصاصي التغذية ووحدة القدم السكرية والجراحة وجراحة السمنة والغدد.

من جانبه، قال رئيس الجمعية الأردنية لاختصاصيي الغدد الصم والسكري الدكتور عبدالكريم الخوالدة، إن على مرضى السكري استشارة الطبيب قبل الصيام حتى يتم تقييم وضعه الصحي وتقديم الاستشارة الطبية له وشرح الطريقة المثلى لتناول الأدوية خلال شهر رمضان.

وأضاف الخوالدة أن هناك جهودا كبيرة تبذل لتقديم الخدمة المثلى لمرضى السكري في وزارة الصحة ومركز السكري في مستشفى الأمير حمزة على وجه الخصوص، وكافة القطاعات الطبية في المملكة.

وأشار إلى أن الجمعية تولي التعليم الطبي المستمر اهتماما كبيرا من خلال عقد المؤتمرات والأيام العلمية والمحاضرات بالتعاون مع المؤسسات المعنية ومنها مركز السكري في مستشفى الأمير حمزة، وفروع الجمعية في المحافظات.

وشكر وزارة الصحة ومستشفى الأمير حمزة على جهودهم في رعاية المصابين بالسكري وتقديم العلاجات اللازمة لهم.

وقال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور منذر المومني إن المؤتمر يناقش من خلال 14 محاضرة موزعة على أربع جلسات علمية محاضرات متخصصة في مجال السكري وقدرة المصابين به على الصيام يقدمها استشاريون في الغدد الصم والسكري.

وعرض المومني آخر المستجدات التي طرأت على العلاجات الحديثة لمرضى السكري، وكيفية تعامل مريض السكري مع الصيام في شهر رمضان المبارك، وطرق السيطرة على السكري من قبل الصائم، ومدى قدرة بعض المرضى على الصيام وكيفية تناول جرعات الدواء خلال الشهر المبارك وتقديم النصيحة له، والاستخدام الأمثل للأدوية لنوعي السكري الأول والثاني، ومحاضرة حول الكوليسترول الذي يعد المسبب الأول للوفاة في المملكة.

وقال مندوب نقابة الأطباء الدكتور رشيد ابداح، إن ازدياد مرضى السكري يتطلب زيادة الاهتمام بهذا المرض الذي يكون في بعض الأحيان مرافقا لأمراض أخرى.

ويركز المؤتمر على فئات مرضى السكري المسموح لهم بالصيام وغير المسموح لهم بالصيام، والحالات التي يجب فيها زيادة جرعات العلاج أو التقليل منها.

ويقام على هامش المؤتمر معرضا طبيا بمشاركة عدد من شركات الأدوية المحلية والأجنبية.