الصناعات الدوائية الأردنية تزيد من حضورها في الأسواق العُمانية

الصناعات الدوائية الأردنية
فرص واعدة للصناعات الدوائية الأردنية في الأسواق العُمانية
أكد ممثل قطاع الصناعات العلاجية واللوازم الطبية في غرفة صناعة الأردن الدكتور فادي الأطرش، وجود فرص واعدة أمام منتجات صناعة الأدوية الأردنية لتعزيز حضورها داخل سوق سلطنة عُمان، تسندها شراكات تتطور باستمرار.اضافة اعلان

وقال الأطرش، إنّ هناك شراكة متميزة وناجحة ومبتكرة بين أحد المصانع الأردنية ومصنع من سلطنة عُمان قائمة في منطقة صلالة الصناعية، واصفا ذلك ببداية الشراكات بين القطاع الدوائي الأردني ونظيره العُماني.

وأشار إلى وجود لقاءات دورية ومستمرة بين القطاع وجهاز الاستثمار العُماني الحريص على توفير كل الممكنات لتعزيز علاقات البلدين في مجال الصناعات الدوائية والاستفادة من الخبرات الأردنية بهذا المجال.

وأضاف إنّ غرفة صناعة الأردن تسعى باستمرار لزيادة صادرات القطاع بخاصة الدوائية منها إلى السوق العُماني من خلال عقد اللقاءات وتنظيم بعثات تجارية.

ولفت الأطرش إلى قيام الغرفة خلال الأشهر الماضية بتنظيم زيارات ميدانية لوفد عُماني لبعض المصانع الدوائية الأردنية، للاطلاع على تطور القطاع وتنوع منتجاته ذات الجودة العالية.

وأكد أن العلاقات المميزة التي تجمع البلدين على المستويات السياسية والاقتصادية تشكل أرضية صلبة لبناء علاقات تكاملية وتشاركية بين البلدين، موضحا أن صناعة الأردن تحرص على تعزيز التعاون الاقتصادي مع الجانب العُماني بهدف مضاعفة التبادل التجاري، والاستفادة من اتفاقيات تجارية تربط البلدين مع أغلب دول العالم لنقل وتوطين التكنولوجيا وزيادة الاستثمارات بين البلدين الشقيقين.

وأشار إلى أن قطاع صناعة الأدوية يتمتع بدعم ورعاية واهتمام مباشر من جلالة الملك عبدالله الثاني، وجرى شموله برؤية التحديث الاقتصادي لأهميته وأثره الإيجابي في الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى احتلاله مكانة مرموقة ورائدة على مستوى المنطقة، والسعي للارتقاء بالقطاع لتصبح المملكة مركزا إقليمياً للمنتجات الدوائية.

بدوره، قال مدير عام شركة التقدم للصناعات الدوائية (TQ PHARMA ) الدكتور فاروق مراد، إن هناك شراكة بين شركتي التقدم وفيلكس العُمانية في المجال الفني، وإنشاء مصنع كبير في سلطنة عُمان منذ 3 سنوات.

وأضاف مراد إن شركة التقدم دخلت في هذه الشراكة من خلال تولي الجانب الإشرافي الكامل على تصميم وإنشاء وتشغيل المشروع وأنظمة العمل الفنية المختلفة التي تشترطها مؤسسة الغذاء والدواء ووزارة الصحة العُمانية ضمن المعايير الدولية في صناعة الدواء خصوصا ممارسات التصنيع الجيد(GMP) العالمية.

وأوضح أن الشركة أنجزت المشروع بالكامل قبل أكثر من عام ضمن مرحلته الأولى لإنتاج وصناعة الأدوية البشرية بخط إنتاج الأقراص الصلبة (الحبوب والكبسولات) ضمن المواصفات الخليجية والأردنية والعالمية المعتمدة، وأصبحت الشركة تصدر منتجاتها للعديد من أسواق الخليج العربي ودول المنطقة.

وأشار إلى أن شركة التقدم مستمرة بشراكتها مع شركة فيلكس العُمانية فنيا وماليا وإمدادها بملفات دوائية تسمح لهم بنقل التكنولوجيا وصناعة الأدوية المختلفة، متوقعا أن يكون للشركة دور في استكمال المرحلة الثانية لإضافة خط إنتاج الإبر والمطاعيم.

وأكد أن الصناعات الدوائية الأردنية تملك فرصا واسعة لزيادة حضورها في السوق العُمانية، وتعد قائدة من ناحية التصدير لهذا السوق المهم.

ولفت إلى أن الصناعات الدوائية الأردنية لها واقع قوي داخل أسواق الخليج العربي بفضل الجودة العالية التي تتمتع بها وسمعتها القوية، مبينا أن شركة التقدم لها مسار بالعمل لأكثر من 14 عاما في الصناعة الدوائية ضمن التميز الذي تشهده المملكة في هذا المجال على مستوى العالم العربي والإسلامي.