الملك: معان العزيزة بوابة الخير والمحطة الأولى لتأسيس المملكة

الملك: معان العزيزة بوابة الخير والمحطة الأولى لتأسيس المملكة
الملك: معان العزيزة بوابة الخير والمحطة الأولى لتأسيس المملكة
قال جلالة الملك عبدالله الثاني إن مدينة معان العزيزة بوابة الخير والمحطة الأولى لتأسيس المملكة.

وأشاد جلالته خلال لقائه وجهاء وممثلين عن أهالي محافظة معان في مقر الملك المؤسس، اليوم الخميس، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، بالقيم الأصيلة التي يجسدها أهل معان في استقبال ضيوف الرحمن على طريق الحج، وحرصهم على مساعدة كل محتاج.اضافة اعلان

واستذكر جلالة الملك زيارته إلى معان قبل 25 عاما، قائلا: حينها كان أول مطلب للأهالي إنشاء جامعة بالمحافظة، واليوم أصبحت جامعة الحسين بن طلال، "التي تحمل اسم أغلى الرجال" عنوانا للتنمية.

وأشار جلالته إلى احتضان معان لأكبر مشاريع الطاقة الشمسية بالمملكة وغيرها من المشاريع، مبينا أن الطموح لهذه المحافظة جذب المزيد من الاستثمارات، والتوسع بالتنمية، وتعظيم الاستفادة من مدينة البترا سياحيا.

وتطرق جلالة الملك في حديثه إلى الأوضاع الخطيرة في غزة، مؤكدا أن الأردن يبذل أقصى جهوده لوقف الحرب على القطاع.

وشدد جلالته على أن الأردن مستمر بإرسال المساعدات للأهل في غزة بكل الطرق الممكنة، برا وجوا، وستكون الأولوية لمناطق الشمال في القطاع، مؤكدا أننا لن نلتفت إلى المشككين.

وأشار جلالة الملك إلى عمليات الإنزال الجوية التي ينفذها الأردن، مبينا أن المملكة طلبت من دول شقيقة وصديقة مشاركتها في هذه العمليات، للوقوف إلى جانب الأهل في غزة والتخفيف عنهم.

وأعرب جلالته عن تقديره لشكر الأشقاء في غزة للأردن، على الرغم من أن المساعدات التي تصلهم حاليا محدودة بسبب ما يتعرض له القطاع، مؤكدا أن الأهم في هذا الجهد أن يلمس الأهل في غزة أن الأردن معهم ولن يدخر جهدا لمساعدتهم.

من جهته، أكد محافظ معان فيصل المساعيد أن اليوبيل الفضي لجلالة الملك هو استمرار لمسيرة هاشمية مجيدة كان البناء والنماء الوطني فيها جزءا من مشروع نهضة وتحديث وتطوير متواصل.

وأشار إلى أن معان شهدت خلال السنوات الماضية العديد من المبادرات الملكية والإنجازات في قطاعات الصحة والتعليم والزراعة والسياحة والرعاية الاجتماعية والمشروعات الإنتاجية الـمدرة للدخل، وتعزيز دور المرأة والشباب وتمكين مؤسسات المجتمع المدني.

ولدى وصول جلالته مقر الملك المؤسس، استقبلته فرقة معان للفلكلور الشعبي.

وجال جلالة الملك في مقر الملك المؤسس، واطلع على مشروع ترميمه واستدامته كمبنى تراثي ومتحف ذي قيمة تاريخية كبيرة، ومحطة مهمة في مراحل تأسيس الدولة الأردنية.

والمقر أحد أبنية محطة السكة الحديدية الحجازية في معان الذي بُني عام 1904، واتخذه الملك المؤسس (الأمير آنذاك) عبدالله بن الحسين، طيب الله ثراه، مقرا له حين قدم إلى معان في 21 تشرين الثاني 1920، وأُطلق على هذا المبنى اسم "مقر الدفاع الوطني".

وأنعم جلالة الملك، خلال اللقاء، بميدالية اليوبيل الفضي على شخصيات ومؤسسات في محافظة معان، تقديرا لمساهماتهم في خدمة الأردن، خاصة أبناء وبنات المجتمع المحلي.

وتاليا أسماء الشخصيات والمؤسسات المكرمة بميداليات اليوبيل الفضي:

-    جامعة الحسين بن طلال، وتسلمها الدكتور عاطف الخرابشة، رئيس الجامعة.
-    منطقة معان التنموية، وتسلمها مهند فاضل الطراونة، المدير التنفيذي للعمليات في شركة تطوير معان.
-    شركة شمس معان لتوليد الطاقة، وتسلمها عامر محمود محمد الشراري.
-    واحة الحجاج، وتسلمها المهندس هاني رفيق الخطاطبة - المدير التنفيذي لموقع منطقة معان التنموية.
-    الشيخ سلطان فيصل حمد الجازي.
-    حسني سالم علي معيوف.
-    بركات سليمان علي النوافلة.
-    سليمان رفيع عرموش النعيمات، مدير مدرسة ايل المهنية.
-    ساري مطلق عوده السليمانيين الحويطات.
-    أحمد علي محمد أبو طويلة.
-    رعد عارف مهباش أبو تايه.
-    المجمع الشمسي الأول، وتسلمتها المهندسة عاهدة عبدالله كريشان، مديرة الروضة الصناعية والمجمعات الشمسية.
-    المرحوم محمد مشهور الجازي، وتسلمها ابنه طارق الجازي.
-    أحمد غازي محمود المغربي الفناطسة، شركة الكأس البلاتيني لصناعة أكواب الكرتون.
-    شركة مصنع ديفون للشوكولاتة، وتسلمها تيسير سليمان العلايا النوافلة.
-    مشروع خيرات الشوبك (مصنع منتجات الألبان)، وتسلمها أيمن أيوب محمد الرواشدة، مدير المصنع.
-    منتجع القرية القديمة – وادي موسى، وتسلمها أسامه عبدالله عقله النوافلة.
-    مبادرة سبيل معان، وتسلمها عادل عطاالله أبو طويلة.
-    إذاعة صوت الجنوب، وتسلمها علي عبدالله مفلح القرامسة، مدير دائرة الاتصال التنموي والبرامج في جامعة الحسين بن طلال.
-    جمعية الجنوب للتربية الخاصة، وتسلمها مطر محمد خليل أبو رخية، رئيس الجمعية.
-    جمعية الجوهرة الخيرية، وتسلمتها جميلة مرضي الجازي، رئيسة الجمعية.
-    جمعية سيدات الشوبك الخيرية، وتسلمتها بسمة علي مطلق الهباهبة، رئيسة الجمعية.
-    جمعية مهارات لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة، وتسلمتها ثروة أبو درويش، رئيسة الجمعية.
-    جمعية سيدات المدورة الخيرية، وتسلمتها جميلة علي عوض أبو نوير، رئيسة الجمعية.
-    فرقة معان للفنون الشعبية، وتسلمها يوسف شكري يعقوب دنكجيان.

وحضر اللقاء رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي يوسف حسن العيسوي، ومدير مكتب جلالة الملك، الدكتور جعفر حسان، ومستشار جلالة الملك لشؤون العشائر كنيعان البلوي.