بطيخ أصفر يقتحم الأسواق الأردنية.. ما قصة "تعال اقطف بإيدك" ولماذا سمي بـ "بطيخ مرحبا"؟

uLaqiKFMew54QfrQf244gPNe12iBfDc8waHeuQXQ
بطيخ أصفر
انتشر في الآونة الأخير الحديث عن بطيخ بأحجام صغيرة يباع في الأسواق ويمتاز باللون الأصفر وبالطعم الحلو.

صاحب فكرة زراعة هذا النوع من البطيخ الشاب محمد خريسات روى في تصريحات خاصة لـ"الغد" بعض التفاصيل الهامة عن هذا المحصول المحلي مشيرا إلى أن زراعته بدأت في قرية مرحبا الواقعة في لواء الكورة بمحافظة إربد في سبعينيات القرن الماضي وانقطعت بعد عدة سنوات من ذلك.اضافة اعلان

وأضاف أنه قبل 5 سنوات أعاد التفكير مع شريك له بضرورة إعادة إحياء هذا المنتج اللذيذ وبدأ بالبحث عن البذور وقد تحصل عليها من دولة في جنوب شرق آسيا وقام باحضارها وبدأ بالزراعة في تلك المنطقة بمساحة للموسم الأول بلغت 20 دونما.


وحول التسويق للمنتج فقد كانت الفكرة مبتكرة وهي قدوم المشتري كرحلة سياحية إلى المزرعة ويقوم بانتقاء البطيخة التي يراها مناسبة ويقوم باخذ جولة في المنطقة والاستمتاع بالمناظر الخلابة. 


ولفت إلى أن زراعة البطيخ الأصفر خلال المواسم الثلاث الأخيرة شهدت ازدهارا واسعا ومبيعات فاقت التوقعات في السوق المحلي بحيث أصبح العديد من المزارعين يحصلون على بذور ذلك النوع من البطيخ وزراعته في أماكن متعددة منها الأزرق والأغوار.

وفي الوقت ذاته أكد بأن جودة البطيخ المزروع في منطقة مرحبا عال جدا مشيرا إلى أنه في ذروة الموسم وخاصة في عطلة نهاية الأسبوع يؤم المزرعة في منطقة مرحبا 5 آلاف مواطن للشراء. 

وأوضح ردا على ما يُشاع في الأسواق بأن البطيخ الأصفر يحتوي على صبغات لونية بأن البطيخ في الأصل لونه أصفر وليس أحمر وأن البطيخ الدارج بين المواطنين في الأسواق والمتصف باللون الأحمر من الداخل هو بطيخ مهجن ويحمل طفرة جعلته يحمل اللون الأحمر مؤكدا أن البطيخ في الأصول لونه أصفر وليس أحمر .

وكشف عن وجود العديد من معرشات البطيخ تقوم ببيع البطيخ لديها على أنه بطيخ مرحبا موضحا أن هذا الكلام عار عن الصحة وأن بطيخ مرحبا الأصلي يباع بطريقتين لا ثالث لهما الأولى وهي وفق قوله "تعال اقطف بايدك" بمعنى داخل المزرعة والثانية تكون من خلال تواجد شاحنة بطيخ خارجة من المزرعة ويتم الاعلان بشكل رسمي عبر صفحة المزرعة على الفيسبوك بموعد ومكان تواجدها.