بورصة الزهور تنتقل لموقعها الجديد رغم تحفظات التجار والمزارعين

زهور - أرشيفية
زهور - أرشيفية

على الرغم من تحفظات تجار ومزارعي الزهور، أكد مدير سوق عمّان المركزي كساب الشخانبة، أن قرار نقل بورصة الزهور من موقعها الحالي في حدائق الملك عبدالله إلى مجمع رغدان السياحي، سيتم خلال مدة أقصاها 10 ايام، فيما أعلن رئيس جمعية أزهار القطف ونبات الزينة المهندس مازن الغلاييني أن الشركات العاملة في البورصة ستلتزم بالقرار. 

اضافة اعلان


واشار الغلاييني الى أن مزارعين ومالكي محال زهور سبق وطالبوا الأمانة بشكل مستمر بضرورة إجراء أعمال ترميم وصيانة وإعادة تأهيل موقع البورصة الحالي، وتمت مقابلة مسؤولين في الأمانة بهذا الخصوص، إلا أن مطالبهم قوبلت بالرفض. ولفت إلى أن قرار النقل الى مجمع رغدان السياحي سيتسبب بأزمة مرورية إضافية لمنطقة وسط البلد، نتيجة توافد مركبات النقل والشحن الخاصة بتجار الورد والزهور.


وأوضح أن التجار وأصحاب الشركات سينفذون قرار النقل الى مجمع رغدان السياحي، في حين سينقل المزارعون مكان تنزيلهم لمحصولهم من الورود وأشجار الزينة من الموقع الحالي للبورصة الى منطقة سافوط.


من جهته، اعاد مصدر مطلع في الأمانة التأكيد أن الانتقال إلى الموقع الجديد "لن يرفع التكاليف على العاملين في البورصة"، مضيفا ان موقع البورصة الجديد يتمتع بتقنيات عالية الجودة، لغايات تسهيل النقل والتبادل التجاري للزهور.


وقال المصدر إن الأمانة طرحت عطاء إعادة تأهيل موقع البورصة الحالي في حدائق الملك عبدالله في وادي صقرة بمساحات وممرات مشاة، تمهيدا لإعادة إحياء المكان كمتنفس ومساحة خضراء للمواطنين، خصوصا وأن الموقع ذو مساحة كبيرة ويتسع للعديد من النشاطات التي يمكن تطويرها للأطفال والعائلات.


وأكد أن الامانة تسعى لإعادة الحديقة الى ما كانت عليه قبل انتشار محلات تأجير السيارات السياحية وبورصة الزهور، وإعادتها كمنطقة ترفيهية للأسرة بأكملها، ولتكون رئة خضراء للمدينة.


وتتبع البورصة لإدارة "الأمانة" التي تتحصل على رسوم إدارية تبلغ 4 % من مجمل البيع، فيما تضم البورصة 4 شركات تسويقية، تُعنى بعرض محاصيل المزارعين على التجار وبيعها للجمهور، مقابل عمولة تتراوح بين 5 % الى 7 % من البيع، ويكون الدفع بين المزارع والشركة التسويقية مرتين شهريا.

 

اقرأ المزيد : 

"بورصة الزهور" تحتج على نقل موقعها.. و"الأمانة" تسوغ القرار بـ"التطوير"