ترجيح عقد "التوجيهي" إلكترونيا العام المقبل

طلبة "توجيهي" بعد خروجهم في وقت سابق من إحدى قاعات الامتحان بعمان-(أرشيفية)
طلبة "توجيهي" بعد خروجهم في وقت سابق من إحدى قاعات الامتحان بعمان-(أرشيفية)

رجح رئيس المجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج الدكتور محي الدين توق، أن يصار إلى عقد الامتحان العام لشهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) بشكله الجديد والذي سيبدأ تطبيقه اعتبارا من العام الدراسي المقبل، إلكترونيا، وذلك بعد استكمال تجهيز بنك الأسئلة وإعداد موجهات أساسية لبناء الاختبارات.

اضافة اعلان


وقال توق في تصريحات خاصة لـ"الغد" أمس، إن النظام الخاص بالمركز الوطني لتطوير المناهج ينص على أن الاختبارات المدرسية، بما فيها الثانوية العامة، هي من صلاحيات المركز.


وتنص الفقرة (هـ) من المادة 4 لنظام المركز الوطني لتطوير المناهج رقم 33 لسنة 2017 وتعديلاته، على تطوير الاختبارات وامتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة وغيرها من التقييمات المستحدثة للطلبة.


كما تنص الفقرة (و) من المادة ذاتها على "انشاء بنوك أسئلة لأغراض الاختبارات والامتحانات الوطنية والدولية والتقييم".


وبين توق أن المركز كان في المراحل السابقة يركز على إصدار الكتب وبأسرع وقت، ولذلك تم تأجيل هذا الموضوع، لكن الآن تم تفعيله بالتفاهم والتنسيق الكامل مع وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عزمي محافظة.


وأوضح توق أن المجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج أقر مؤخرا إنشاء 3 وحدات أساسية جديدة هي: القياس والتقويم، والدراسات والبحوث، وضبط الجودة.


وأشار إلى أن المركز سيبدأ العمل على إعداد موجهات أساسية لبناء الاختبارات المدرسية من قبل المعلمين والمعلمات، لافتا إلى أن المركز يعد نفسه لامتحان الثانوية العامة (التوجيهي) بحلته الجديدة المتمثلة بإجرائه على مدار عامين، والذي سيتم تطبيقه لأول مرة في العام الدراسي 2024-2025، مرجحا أن يكون الامتحان إلكترونيا حال استكمال إجراءاته.

 

وبين أن المركز يعمل حاليا على إعداد بنك أسئلة، حيث سيتم غدا الخميس عقد لقاء موسع في المركز لضمان التنسيق الكامل بين المسؤولين بين فرق التأليف، ولضمان سير العمل المتجانس جنبا الى جنب مع تطوير الامتحانات والاختبارات.


وكان وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة، كشف في تصريحات سابقة أن "التوجيهي سيختفي بعد سنتين"، موضحا أن الطالب سيتقدم للامتحان بعدها على مدار عامين دراسيين، بحيث يقدم 4 مواد في الصف 11، وفي الصف الـ12 يختار مواد حسب رغبته للدراسة الجامعية.


وقبل ذلك، خضع "التوجيهي" في مراحل مختلفة، لتعديلات وتغييرات طفيفة وجوهرية، فطيلة 16 سنة (2018-2002) عقد وفق نظام الدورتين: شتوية وصيفية، لكن في العام الدراسي 2018 - 2019، صار يعقد بدورة واحدة تسمى "الامتحان العام".


كما أن طبيعة الأسئلة وطريقة احتساب العلامات فيه، خضعت لتعديلات وتغييرات عديدة، فمثلا مع بدء جائحة كورونا في العام الدراسي 2019 - 2020، وفي ظل الإغلاقات، وحرصا على السلامة العامة، وتعذر إيجاد مراكز تصحيح في الميدان، اضطرت الوزارة للتغيير في نمط الامتحان، لتصبح أسئلته من نوع "اختيار من متعدد"، وأعلنت للمرة الأولى عن الأوزان النسبية للوحدات الدراسية في جميع المباحث، وبقيت الأسئلة في العامين اللاحقين 2021 و2022 تراوح بين المقالي والموضوعي.


وكان مدير إدارة المناهج والكتب المدرسية في وزارة التربية والتعليم صالح العمري كشف في تصريح سابق خاص لـ"الغد" تفاصيل نظام التعليم الثانوي الجديد. 


وبخصوص امتحان الثانوية العامة في المسار الأكاديمي، قال العمري إن الامتحان بشكله الجديد سيبدأ تطبيقه في العام الدراسي المقبل (2024/ 2025) على طلبة الصف الحادي عشر، حيث سيدرس الطلبة سائر المباحث المقررة في الخطة الدراسية، لافتا إلى أن النجاح في جميع المباحث مدرسيا يعد متطلبا أساسيا للتقدم لامتحان الثانوية العامة الوزاري بجزئه الأول، والذي سيكون مخصصا لـ"مباحث الثقافة العامة المشتركة".  


وتابع العمري أن الطلبة سيتقدمون للامتحان الوزاري في 4 مباحث للثقافة المشتركة هي (التربية الإسلامية، واللغتان العربية والانجليزية، وتاريخ الاردن)، وسينتهون من دراستها في هذا الصف.


وفي الصف الثاني عشر، بحسب العمري، فإن الطالب المتواجد على مقاعد الدراسة في العام 2025/ 2026 سيقوم باختيار الحقل الذي يرغب به وفقا لقدراته وميوله ورغباته، وحسب التخصص الذي يرغب بدراسته في الجامعة، حيث توفر الخطة الجديدة 6 حقول هي (الحقل الصحي، الحقل الهندسي، حقل العلوم والتكنولوجيا، حقل اللغات والعلوم الاجتماعية، حقل القانون والعلوم الشرعية، وحقل الأعمال).

 

اقرأ المزيد : 

"التربية" ترجح استقبال طلبات "تكميلية التوجيهي" منتصف الشهر المقبل