تكريم الفائزين بمشروع تحدي القراءة العربي

وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم
مندوبا عن وزير التربية والتعليم، كرم أمين عام الوزارة للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة، الإثنين، في قصر الثقافة في مدينة الحسين للشباب، الطلبة الفائزين بمشروع تحدي القراءة العربي على مستوى المملكة في نسخته الثامنة.اضافة اعلان

وقال الدكتور العجارمة، إن هذا الحدث السنوي بات علامة مضيئة على مستوى المدارس والطلبة وأولياء الأمور، وحدثًا بارزًا على خارطة النشاطات التربوية، لما نشهده من تنافسية ترقى لمستوى طموحات الوزارة في مهارات القراءة الواعية، وفن الإلقاء، وبديع الاختزال، والنقد الأدبي للنصوص.

 وأضاف، أن الحفل بنسخته الحالية جاء بالتزامن مع احتفالات الوطنية للمملكة؛ عيد الاستقلال الثامن والسبعين، واليوبيل الفضي لتولّي صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية، مما يعطي للطلبة دافعا كبيرا لمزيد من الإنجاز.

وعبر الدكتور العجارمة عن فخره واعتزازه بأعداد المشاركين على مستوى المملكة، الذي بلغ هذا العام، 2 مليون طالبًا وطالبة، كما بلغ عدد المدارس المشاركة            ( 5805) مدرسة، بينما بلغ عدد المشرفين (7677 ) مشرفًا ومشرفة، وأضاف أن  عدد الطلبة المشاركين من ذوي الإعاقة بلغ (232) طالبًا وطالبة.

وأشار إلى أن هذه الأرقام تعكس ما يحمله هذا الجيل من وعي عميق بأهمية القراءة رغم وجودهم في عصر الرقمنة والتكنولوجيا، كما تعكس إيمانهم بالدور الذي تُضفيه القراءة على شخصياتهم وصقلها بمعارف وعلوم متنوعة.

ووجه الشكر لأولياء أمور الطلبة المشاركين، باعتبارهم الحاضنة الأولى من حواضن الابتكار، ومؤسسة التنشئة الاجتماعية الأساسية الرديفة لوزارة التربية والتعليم.

وأعرب الدكتور العجارمة عن شكره لنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على مبادرته العالمية، التي ساهمت في تعزيز ثقافة القراءة لطلبة العالم العربي وأبناء الجاليات العربيّة في الدول الأجنبية، مشيرا إلى الأرقام القياسية التي وصل إليها عدد المشاركين في هذه الدورة، تجاوزت  28 مليون طالب وطالبة يشرف عليهم أكثر من 154 ألف مشرف ومشرفة.

من جانبه أكد المدير التنفيذي لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، أن مشاركة مليوني طالب وطالبة هي إنجاز جديد لوزارة التربية والتعليم الأردنية، مشيرا إلى الجهد الكبير الذي بذله أكثر من 7 آلاف و600 مشرف ومشرفة قراءة مثلوا أكثر من 5 آلاف و800 مدرسة.

وأضاف الدكتور العلماء أن النجاح الذي ميز مسيرة مبادرة تحدي القراءة العربي، منذ إطلاقها في العام 2015 تحقق بفضل عوامل عدة في مقدمتها التخطيط السليم والسير بخطى واثقة نحو أهدافها، حيث رسمت لنفسها طريقاً واضحاً وحددت هويتها كتظاهرة قرائية باللغة العربية، مشيرا إلى أن المبادرة بذلت وتبذل جهوداً كبيرة لتعزيز مكانة لغة الضاد لدى الطلبة في العالم العربي وأبناء الجاليات العربية في الدول الأجنبية، لتشجيع الأجيال الصاعدة على استخدامها في تعاملاتهم اليومية.

وقال إن تحدي القراءة العربي مستمر في تطوير أدواته وبرامجه من أجل ترسيخ حب المعرفة لدى الأجيال الجديدة، وتزويدهم بالمعرفة الضرورية للمساهمة في بناء مستقبل أفضل وصقل قدراتهم وشخصياتهم، وتعزيز أهمية القراءة لدى الطلبة المشاركين على مستوى الوطن العربي والعالم.

وهنئ الدكتور العلماء أولياء أمور الطلاب والطالبات والمدارس والمشرفين والمشرفات، معبرا عن شكره لوزارة التربية والتعليم في المملكة الأردنية الهاشمية، ولجميع الداعمين والمساهمين في نجاح تصفيات الدورة الثامنة. 

وأكد مندوب سفير دولة الإمارات المتحدة، رئيس قسم الخدمات المساندة والشؤون القنصلية وخدمات المواطنين في سفارة الامارات العربية المتحدة في عمّان، خالد آل علي، حرص دولة الإمارات على إطلاق المبادرات والمشاريع الثقافية والمعرفية الطموحة التي تستهدف الأجيال والشباب العربي، لتمكينها من مواكبة العصر، والمساهمة الفعالة في خدمة مجتمعاتها، ومنها مبادرة تحدي القراءة العربي.

وأضاف أن مبادرة تحدي القراءة التي تنظمها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، تعد التظاهرة الأكبر من نوعها باللغة العربية على مستوى العالم، وقد أحدثت منذ انطلاقها حراكاً ثقافياً ملموساً على امتداد الوطن العربي.

وجاءت النتائج على النحو التالي:

حصل الطالب يامن العودات من مدرسة المنارة الثانوية للبنين، التابعة لمديرية تربية بني كنانة على المركز الأول، فيما حصلت الطالبة هبة بني عطا، من مدرسة المدرسة الهاشمية للبنات، التابعة لمديرية تربية عجلون على المركز الثاني، فيما حصل الطالب اسامة سهيل الصالح، من مدرسة الهدى المحمدي، التابعة لمديرية تربية القويسمة على المركز الثالث.

وكانت المراكز الثلاثة الأولى للطلبة من ذوي الهمم على مستوى المملكة، المركز الأول للطالب رعد الشوابكة من مدرسة عبدالله ابن أم مكتوم للمكفوفين، التابعة لمديرية تربية ماركا، فيما حصل على المركز الثاني الطالبة إيناس السميرات من مدرسة صيدور الثانوية للبنات التابعة لمديرية تربية الطيبة والوسطية، وكان المركز الثالث من نصيب الطالب فيصل الشرع، من مدرسة أهل القرآن التابعة لمديرية تربية الرمثا.

وحصلت مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز/ السلط ومدارس الحصاد التربوي، ومدرسة سحاب الثانوية للبنات، على جائزة المدرسة المتميزة على مستوى المملكة.

كما حصل المعلمون؛ رامي الحراحشة من مخيم الزعتري، وأسامة أبو صافي من تربية عين الباشا، وعبدالرؤوف الهزايمة من تربية إربد على حائزة المشرف المتميز على مستوى المملكة.