نشاط أردني داعم للفلسطينيين في الأمم المتحدة

علم الأردن
علم الأردن

  شهدت أروقة الأمم المتحدة في جنيف أمس، نشاطا أردنيا فاعلا لمنظمات المجتمع المدني والنشطاء الحقوقيين، لدعم القضية الفلسطينية ومناصرتها، وذلك عشية مناقشة الأردن للاستعراض الدوري الشامل بنسخته الرابع المقررة اليوم صباحا أمام مجلس حقوق الإنسان.

اضافة اعلان


وتلقت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في جنيف، نحو 63 تقريرا من أفراد وهيئات حقوقية محلية ودولية في إطار تقارير أصحاب المصلحة، وسط مشاركة أغلب التحالفات الحقوقية الأردنية المعنية بالاستعراض الدوري، مع إعلان تحالف إنسان في وقت سابق مقاطعته للمشاركة في جنيف.


ويمثل الأردن رسميا أمام مجلس حقوق الإنسان، الوفد الأردني الذي يضم  اللجنة الدائمة لحقوق الانسان في وزارة الخارجية والممثلة عن كل الوزارات والمؤسسات الرسمية، ووحدة حقوق الإنسان في رئاسة الوزراء، فيما يحضر ممثلو منظمات المجتمع المدني الجلسة دون تقديم مداخلات.


وشاركت 3 تحالفات حتى الآن في عدة جلسات جانبية كان آخرها جلسة عقدت صباح أمس بمشاركة التحالف المدني الأردني "حمى"، وتحالف "تطوير" والتحالف الوطني للآليات الدولية لحقوق الإنسان.


من جهته قال منسق التحالف المدني مؤسس مركز حماية وحرية الصحفيين، نضال منصور، إن نشاطا جانبيا شاركت به التحالفات الأردنية الثلاثة المشاركة في الاستعراض صباح أمس، مع أطراف أممية ودولية عديدة، تخللها الحديث عن حالة حقوق الإنسان في المملكة، إضافة إلى الحديث عن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني في غزة، وكذلك التداعيات الناجمة عن الحرب وتأثيرها على الأردن وبشكل مفصل.


ولفت منصور في حديث لـ"الغد" من جنيف، إلى إن هناك ملتقى مؤازرة عقد أيضا مساء الاثنين الماضي وحمل عنوان "حقوق الإنسان على مفترق طرق" شارك فيه "حمى" وهيئة تنسيق مؤسسات المجتمع المدني "همم" بالتعاون مع شبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية annd وجمعية ضحايا التعذيب في سويسرا، وتحالف تطوير.


وتضمن الملتقى الذي كان منصور ميسرا لجلساته، جلستين إحداهما مخصصة للحديث عن جريمة الإبادة الجماعية، والحديث عن إعادة تقييم الالتزامات العالمية وفاعليتها في ضوء تطورات الحرب على قطاع غزة، بمشاركة عدد من النشطاء الأردنيين والفلسطينيين والدوليين، من بينهم الدكتور مصطفى البرغوثي، والممثل الدائم الفلسطيني لدى الأمم المتحدة إبراهيم خريشي، ومستشار بعثة جنوب إفريقيا في الأمم المتحدة ثمبيلا نجكولو والناشط الحقوقي الأردني أحمد عوض وآخرون.


من جهتها قالت الناشطة في قضايا البيئة هلا مراد، إن هناك عدة أنشطة شاركت بها التحالفات الحقوقية بما في ذلك الملتقى المناصر للقضية الفلسطينية مساء أمس، حيث ناقش حالة حقوق الإنسان في غزة وضعف آليات الحماية الدولية في ظل تطورات الحرب، وعقد على مدار ساعتين ونصف من الزمن.


وشاركت مراد في الجلسة الجانبية إضافة إلى ملتقى المناصرة، في إطار تحالف "حمى"، مبينة أن الاستعراض هذا العام تميزه النشاطات الجانبية للمشاركين الأردنيين الذين يقدر عددهم بـنحو 25 ناشطا وناشطة من مختلف التحالفات الحقوقية.


إلى ذلك قال الرئيس التنفيذي لمنظمة "محامون بلا حدود" الدكتور صدام أبو عزام، بأن المنظمة شاركت في تقريرن منفصلين إلى مجلس حقوق الانسان الأول تقرير في إطار تحالف شبابي تديره المنظمة، إضافة إلى تقرير مشترك مع التحالف الوطني الأردني الذي يضم نحو 14 مؤسسة مجتمع مدني.


ونوه أبو عزام بأن "محامون بلا حدود"، تشارك بأكبر وفد شبابي من منظمات المجتمع المدني ويضم 5 أعضاء من بينهم 4 طلاب من الجامعات الأردنية هي "جرش" و"فيلادلفيا"، و"الشرق الأوسط"، و"العلوم التطبيقية".


وأشار أبو عزام إلى أن الوفد المشارك سيحضر جلسة المناقشة المباشرة ضمن الحضور، إضافة إلى مشاركته في مختلف الفعاليات الجانبية على تنوعها.


وتنوعت التقارير التي رفعت إلى مجلس حقوق الإنسان في اختصاصاتها حول حالة حقوق الإنسان في البلاد، من بينها تقارير تتعلق بحرية التعبير وحقوق المرأة والطفل والحقوق الاجتماعية والاقتصادية، وكذلك الفئات الأكثر هشاشة، وتقارير متعلقة بالحقوق السياسية والمدنية والمناخ ووسائل النقل العام.

 

اقرأ أيضا:

  السفير العضايلة: الأردن أول من دعا في الأمم المتحدة لمحاسبة إسرائيل