الطفيلة: مطالب بربط المدرستين الثانويتين في بلدة إرحاب بخدمات الانترنت

فيصل القطامين

الطفيلة - تنعدم خدمات الانترنت في مدرستي إرحاب الثانويتين، والتي يتجاوز عدد طلبتها من الجنسين 250 طالبا وطالبة، في الوقت الذي تعتبر تلك الخدمة مهمة بالنسبة للتدريس في مناهج الحاسوب. اضافة اعلان
ورأى طلبة ومعلمون أن حرمانهم من ربط مدارس ارحاب التي لا تبعد أكثر من 25 كم إلى الشمال من مدينة الطفيلة، يسهم في عدم استفادتهم من مادة الحاسوب التي يجب أن يكون أسلوب التدريس فيها عمليا، ليقتصر على الجوانب النظرية فقط.
ويتمنى طلبة ارحاب استخدام الانترنت للبحث عما يرغبون، خصوصا المتعلق منها بدروسهم النظرية للبحث والاستفادة مما توفره الشبكة العنكبوتية من حجم هائل من المعلومات خصوصا ما يتعلق منها بدروس الحاسوب التي تتطلب منهجا عمليا.
وأشاروا إلى أهمية الإنترنت ودوره في المناهج الدراسية لمواد الحاسوب ومواد دراسية أخرى التي تنتهي فصولها بتوجيه الطلبة إلى الدخول إلى مواقع الإنترنت والبحث عن متعلقات تطبيقية بالدروس التي درسوها بشكل نظري.
وأكدوا أن حرمان المدرستين رغم قدمهما من الانترنت، وبالرغم من وجود مختبرات لأجهزة الحاسوب فيهما، يشكل عقبة تعليمية كبيرة أمامهم، لافتين إلى أهمية استخدامه  للتدريس المحوسب.
مدير المدرسة محمد عواد، أكد عدم ربط المدرسة بشبكة الإنترنت في ظل توفر مختبر للحاسوب فيه العديد من الأجهزة الحديثة، التي تبقى بدون فائدة ما لم يتم تفعيلها باستخدام الإنترنت.  وأضاف عواد إنه في ظل تطور هائل في التواصل والمعرفة من خلال الشبكة العنكبوتية، فإن من الضرورة بمكان أن توصل المدرسة بخط الشبكة، مشيرا إلى وجود هاتف أرضي يعتبر مستلزما لربط المدرسة بالشبكة، علاوة على كون المناهج الدراسية الحالية تقتضي استخدامه لتطبيقات عملية متعلقة بها.
ولفت إلى مخاطبات عديدة لمديرية التربية والتعليم بغية ربط المدرستين بالانترنت، إلا أن الوعود هي الجواب دائما.
وأشار معلمون في المدرسة الى حاجتهم الدائمة لشبكة الانترنت، خصوصا في مجالات التعليم المحوسب، علاوة على أهميته في استخدامات المعلمين لها لرصد علامات الطلبة باستخدام نظام "الأوديوويف" الذي بات مهما لكل معلم.
وأشاروا إلى اضطرارهم القيام بمهام رصد علامات الطلبة على نظام "الأودويويف" خارج المدرسة على نفقتهم الخاصة والاضطرار إلى الانتقال لمناطق أخرى تتوفر فيها هذه الخدمة الضرورية المتطورة والتي تعتبر أسلوبا تعليميا حديثا وهاما.
من جانبه أكد مدير التربية والتعليم في الطفيلة محمد السعودي أهمية ربط المدارس في كافة المناطق بالانترنت لأهميته في التعليم المحوسب، علاوة على استخداماته العديدة بالنسبة للمعلمين لاستخدام نظام الأوديوويف" الخاص برصد نتائج الطلبة.
واقر السعودي بعدم ربط نحو ست مدارس بالشبكة من بينها مدرستا إرحاب الثانويتين وأربع مدارس أخرى في مناطق مختلفة في الطفيلة.
وأشار إلى أن وزارة التربية والتعليم لديها برنامج مستمر لربط المدارس التي لا تتوفر فيها خدمة الانترنت بالشبكة وهي ست مدارس على مستوى مديرية تربية الطفيلة.
وتوقع أن يتم ربط أربع مدارس بالشبكة خلال الفصل الدراسي الجاري، فيما مدرستان ستربطان بها مطلع الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي المقبل.

[email protected]