ثلوج وصلت إلى 10سم بالمناطق الجنوبية في الطفيلة (صور)

الثلوج في منطقتي القادسية والرشادية بمحافطة الطفيلة -(الغد)
الثلوج في منطقتي القادسية والرشادية بمحافطة الطفيلة -(الغد)

الطفيلة- تأثرت أرجاء واسعة من محافظة الطفيلة منذ صباح اليوم الأربعاء، بالمنخفض الجوي الجوي العميق الذي يؤثر على المملكة، ما أدى إلى تساقط متقطع للثلوج بسماكة وصلت لنحو 10 سم على المرتفعات الجنوبية خاصة القادسية وبصيرا وأجزاء من مرتفعات الحلا والعيص وأبو بنا.

اضافة اعلان

وأدت الثلوج المتراكمة إلى إغلاق بعض الطرق المؤدية للواء بصيرا والقادسية عمان لفترات قصيرة حيث تم فتحها من قبل اليات الدوائر الخدمية، وطواقم واليات بلدية القادسية، فيما تشهد الطفيلة تساقطا خفيفا للثلوج وحالة من الانجماد والضباب والكثيف سيما في المناطق الجنوبية من المحافظة بسبب تدني درجات الحرارة إلى ما دون الصفر المئوي إلى جانب الرياح الشديدة السرعة.

واكتست مرتفعات الطفيلة كمناطق الحلا والرشادية وبصيرا، بحلة بيضاء من الثلوج، فيما لا زالت الثلوج والأمطار تتساقط على أرجاء المحافظة تصاحبها رياح شديدة السرعة، وضباب كثيف خاصة على طريق العين البيضاء باتجاه الرشادية.

وبين رئيس بلدية القادسية عبد الله النعانعة أن بلدة القادسية تعد الأكثر تأثرا بتساقط الثلوج في محافظة الطفيلة لارتفاعها عن سطح البحر لأكثر من 1640 مترا، مشيرا إلى أن القادسية شهدت مع ساعات فجر اليوم تساقطا للثلوج المتراكمة بسماكة بلغت 10سم وتم التعامل مع إغلاق الطريق الرئيسي بكل كفاءة من قبل اليات البلدية وصولا إلى غابة الشيخ الجازي.

وأشار النعانعة إلى أن الطريق النافذ في بلدة القادسية وحتى منطقتي بصيرا والعين البيضاء أصبح سالكا أمام حركة السير ولكن بحذر، داعيا المواطنين إلى عدم التحرك بالمسير على هذا الطريق إلا للضرورة القصوى لإتاحة المجال أمام الأجهزة الرسمية للقيام بواجبها تجاه فتح الطرق الفرعية والرئيسية، لافتا كذلك إلى أن الحياة تسير بشكل اعتيادي في منطقة القادسية بعد قيام آليات البلدية بفتح بعض الطريق الفرعية فيما لم تشهد المنطقة انقطاعات للتيار الكهربائي أو المياه.

بدوره، أشار محافظ الطفيلة الدكتور مفيد العنانبة، إلى أن طريق العيص الحسا باتجاه عمان سالك أمام حركة المرور في وقت تتوافر فيه كافة المشتقات النفطية في محطات الوقود العاملة بالطفيلة إلى جانب المواد التموينية، مؤكدا ديمومة الحياة للمواطنين بشكلها الطبيعي دون وقوع حوادث تودي بالأرواح سوى حوادث بسيطة، وأن الأمطار والثلوج التي عمت المنطقة الجنوبية وأجزاء من العيص ستسهم في إنعاش الموسم الزراعي ورفد مخزون المياه الجوفية وسد التنور بكميات إضافية من المياه.-(بترا)