سجلات العلامات المدرسية غير متوفرة في مدارس لواء بصيرا

فيصل القطامين

الطفيلة – شكا معلمون في مدارس بلواء بصيرا من عدم توفر سجلات العلامات المدرسية في مدارسهم والمخصصة لرصد علامات الطلبة طيلة الفصل الدراسي.اضافة اعلان
وأكدوا أن تلك السجلات لم يتم توفيرها منذ مطلع الفصل الدراسي الأول، في وقت تعتبر فيه تسجيل العلامات عملية توثيق رسمية لأهمية رصد العلامات الخاصة بكل طالب.
وأشار معلم طلب عدم ذكر اسمه أنه وزملاء له في عدة مدارس يعانون من عدم توفر سجلات العلامات المدرسية، وأنهم طالبوا بتوفيرها منذ بداية العام الدراسي لأهميتها في تسجيل ورصد علامات امتحانات الطلبة طيلة الفصل الدراسي.
وبين أن معلمين يضطرون إلى تسجيل علامات الطلبة ورصدها على سجلات جانبية غير رسمية ، بما قد يجعل من عملية توثيقها عرضة للضياع، في ظل عدم كونها سجلات رسمية مهمة.
وبين أن الفصل الدراسي شارف على الانتهاء وبقيت منه أيام معدودة، فيما يتبع ذلك أيضا كشوف العلامات التي لم تتوفر لغاية الآن في المدارس ، بما يسهم في تأخير رصد وإعلان نتائج امتحانات الطلبة.
ودعا إلى توفير السجلات في مدارس اللواء ، لكون تأخيرها يسهم في إبطاء عملية نقل العلامات من السجلات الجانبية غير الرسمية لدى المعلمين إلى السجلات الرسمية في حال توفيرها.
بدوره قال مدير التربية والتعليم في لواء بصيرا صالح الحجاج إنه تم توفير سجلات العلامات للمرحلة الأساسية الدنيا في المدارس وتم توزيعها مباشرة في وقت سابق، إلا أن سجلات العلامات للطلبة في المراحل الأخرى تأخر بسبب تغييرها في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي، لكون الوزارة قامت بتعديلات على توزيع العلامات المدرسية لكل مادة في مراحل دراسية خصوصا الأساسية العليا والثانوية.
وأضاف أن عملية إعادة توزيع العلامات على المواد، ساهم في تأخرها، حيث كان النموذج القديم لسجلات العلامات المدرسية هو المتبع وبين أيدي المعلمين، إلا أن التغييرات التي طرأت على توزيع العلامات والمواد الدراسية هي التي ساهمت في تأخر توزيعها النموذج الجديد المعتمد حاليا لدى وزارة التربية والتعليم ، فيما كان النموذج القديم متوفر في المكتبات التجارية ويمكن شراؤه، إلا أن الوزارة اعتمدت نموذجا جديدا لسجلات العلامات المدرسية بعد تغيير توزيع العلامات المدرسية بحسب المواد الدراسية لا يمكن أن يتوفر إلا من خلالها لكونه وثيقة رسمية.
وتوقع الحجاج وصول النماذج الجديدة إلى مديرية التربية لتوزيعها مباشرة على كافة المدارس التي لا يتوفر فيها النموذج الجديد ، ليتمكن المعلمون من تسجيل علامات الفصل الدراسي الأول مباشرة دونما تأخير وبانتظار وصولها من الوزارة والتي توقع أن تكون قريبا.