ختام مهرجان طلاب الجامعة الأميركية في مادبا للأفلام

a5f5daf4-eb1d-4e6c-9013-dd714f444941
جانب من ختام مهرجان

مادبا- أعلن رئيس الجامعة الأميركية في مادبا الأستاذ الدكتور مأمون عكروش عن إقامة مهرجان الطلاب للأفلام سنوياً، ووضع كافة الإمكانيات المتاحة لأهمية الفن والسينما على وجه الخصوص لما تحمله من مضامين حياتية تسهم في رقي الشعوب، وجاء ذلك بعد قرار مجلس العمداء للجامعة بالموافقة على إقامة المهرجان سنوياً.

اضافة اعلان


وأشار عكروش إلى أن هذا القرار يستند على مجلس العمداء خلال الختامي  لمهرجان طلاب قسم صناعة الأفلام في كلية العمارة والتصميم بالجامعة الأميركية في مادبا بدورته الأولى والذي أقيم تحت عنوان " غزة " ، على مسرح الجامعة وسط حضور النجم الأردني العربي منذر رياحنة ورئيس هيئة الأفلام الملكية و الموسيقار الدكتور هيثم سكرية وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة والمدعوين.


وقال " نستلهم العزيمة والإصرار وابذل الجهد من جلالة الملك عبد الله الثاني لبناء وطن قوي مسلح بالعلم والمعرفة والإبداع، وخصوصاً أننا نحتفل هذه الأيام بمرور (25) على تقلد جلالته السلطات الدستورية وجلوسه على العرش "، مضيفا أن مهرجان أفلام الطلاب جاء تشجيعًا للمواهب الشابة على تقديم رؤيتهم للعالم، ويهدف إلى تطوير وتعزيز المواهب الشابة الأردنية في فنون السينما التي من شأنها أن تساعد على تطوير صناعة السينما في مختلف المستويات، ويهدف إلى التركيز على خلق فرص للمهنيين العاملين في الفنون، وصناعة إنتاج الفيلم في الأردن  بالإضافة إلى الدعم في إحداث تغيير وإعلاء لقيمة الفن بشكل إيجابي في المجتمعات اليوم، وإعطاء الشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم من خلال الوسائل السينمائية المناسبة.


فيما أكد عميد كلية العمارة والتصميم الدكتور محمد  ياغان أنه إيمانًا بأن السينما هي أداة هامة في المجتمعات، تسمح تلك الأداة بتجاوز الأمية لسهولة استيعابها، وتعزيز الإبداع والانفتاح والتغيير الإيجابي، كما تساعد أيضًا في الحفاظ على تعزيز الهوية على مستوى المجتمع المحلي ، مصيفاً أن  اهتمام جامعة  بدعم دور الفن الراقى ودعم من خلال إبراز إبداع الطلاب في مجال السينما وتشجيعهم على الإبداع فى الفن الراقي الملتزم، ويكون أيضا بمثابة فرصة لتلاقي الثقافات ونقل الخبرات بين أبنائنا المبدعين من طلاب جامعة.
وتم عرض فيلم “غمامي”، تضامنًا مع الشعب الفلسطيني ومواطني قطاع غزة، مما يبرز التزام الجامعة بالقضايا الإنسانية والاجتماعية.
كما تم عرض فيلم خاص عن تجربة النجم منذر رياحنة بعنوان " بصمة روح " الذي أعدته  المشرفة على المهرجان الفنانة الدكتوراه مارغو عطاالله حدادوقررت لجنة التحكيم التي تضم كل من النجم منذر رياحنة و رئيس هيئة الأفلام الملكية مهند البكري والدكتور صالح صالح ، وتالياً جوائز الأفلام الفائزة ، جائزة أفضل ممثل عن فيلم " The hand’s of the creator" وحصل عليه إلياس القرشي ، وجائزة أفضل ممثلة عن نفس الفيلم" وحصلت عليه فريدة بيدس وحصلت الطالبة جلورب نجيم على جوائز أفضل سيناريو وتصوير سينمائي وأفضل أخرج ، فيما حصلت الطالبة تالا أبو نعمة على جائزة التحكيم عن فيلم شمس وجائزة أفضل فيلم عن " غزة " حصل عليها المخرج لوي الصراوي.


فيما أوضح النجم رياحنة والبكري إليه اختيار الأفلام الفائزة بدقة متناهية حسب معايير محددة من لجنة تحكيم متخصصة، وتم تحديد هذه المعايير على أسس فنية متكاملة مقسمة إلى عدة أقسام، تستخدم في الأعمال الفنية التي تصلح للدخول في مهرجانات دولية وهذه المعايير هي: الفكرة، وهي أساس العمل الفني، والهدف، هل تمكن العمل من تحقيق هدفه أم لا، وباقي القوالب الفنية المستخدمة في الأفلام القصيرة، وأي عمل مصور منها مكونات أي عمل فني سليم، وهي جمال الصورة واختيار مواقع التصوير، وبناء وتكوين المشاهد في الصورة، والانتقال السليم بين اللقطات في الميكس والكت والفيد وحركة الكاميرا، واستخدام وملاءمة التقنيات والفنيات في التصوير والإخراج والتمثيل و السيناريو.


وعلى هامش فعاليات المهرجان الذي أدار ه كل من الإعلامي زيد أيوب وعلياء الحموري، عقد النجم رياحنة جلسة حوارية تحدث فيها عن الأبعاد الضرورية للممثل الجيد الذي يمتلك موهبة حقيقية في علم التمثيل وكيفية تطويرها بالشكل الذي يليق بالعمل الفني ، مؤكداً أن الممثل هو الممثل في مجالات التمثيل ، لأن التمثيل من أصعب المهن التي تستنزف مجهوداً مضافاً، فدائرة الفن واسعة النطاق وعلى الفنان أن يجيد كل المهارات و الأساسيات الضرورية والمهمة في هذا العالم الذي وصفه بـ " الجميل وبقدر ما هو متعب لكنه ممتع.


وفي نهاية الحفل وزع رئيس الجامعة الدروع على الطلاب الفائزين في المهرجان، فيما كرم عكروش النجم منذر رياحنة ورئيس هيئة الأفلام الملكية مهند البكري بدرع الجامعة تقديراً لجهودهم في إنجاح المسيرة الفنية في الأردن.